كفراوي
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Ezlb9t10
كفراوي
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Ezlb9t10
كفراوي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


KaFRaWY ... EXPRESS YOUR SELF
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI


تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 29


أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Empty
مُساهمةموضوع: أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل   أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالخميس 9 ديسمبر 2010 - 2:36

_________________________________

أسامة الآخر
_________________________________



الاختلاف مع الإخوان المسلمين أمر صعب، ليس لأنه سهل أن تختلف مع غيرهم،فالاختلاف مع أى أحد فى بلادنا أمر صعب، كنت أريد أن أقول لك إنك لن تجدأحدا فى بلادنا المنكوبة بنا يتقبل الاختلاف فى الرأى، لكننى أحاول تدريبنفسى على البعد عن الأحكام العامة القاطعة، لذلك سأقول لك إنك ستجد أنالغالبية الساحقة فى بلادنا لا تتقبل الاختلاف فى الرأى حتى لو ادعت أنهاتتقبله، وربما أنا نفسى إلى وقت قصير كنت فردا من هذه الغالبية الساحقة،ومازلت، فى مسألة تقبل الاختلاف من «المؤلفة قلوبهم»، أحيانا أقبله وأحيانا أثور وأنفعل وأطيح فيمن يختلف معى وأجد دائما لثورتى مبررات تجعلنى أقرر أننى لم أثر وأنفعل إلا لسبب وجيه.


يوما بعد يوم أحاول تقليل قائمة الأسباب الوجيهة لغضبى على من يختلف معىوهى تقتصر حاليا على التكفير والتخوين والغباء، ومع أن السببين الأولينقاطعان فى توصيفهما، فقد اخترت السبب الثالث مطاطا فى توصيفه لكى يتسنى لىكحيلة دفاعية استخدامه مع أكبر عدد ممكن من الذين يختلفون معى، وأسأل اللهأن أتخلص من ذلك قريبا، وإن كنت عندما أتذكر كيف كنت حتى وقت قريب أكثرفاشية وحدة وعنفا، أدرك دائما أن هناك أملا فى أن أصل إلى الدرجة المثاليةالتى أحلم بها، فيما يخص تقبل الاختلاف مع الآخرين.


مشكلة الاختلاف مع الإخوان المسلمين أنك تختلف مع أناس يعتقدون أنهم علىالحق ويتعرضون للقمع فى الوقت نفسه، لذلك يصبح تقبلهم للاختلاف أمرا أقربإلى الاستحالة، فهم يتعاملون مع من ينتقدهم على أنه رجل صاحب أجندة خفيةيؤدى خدمات لمصلحة أجهزة عليا أو لأنه يكن كراهية للفكرة الإسلامية، وإذاحدث وكان من ينتقدهم من داخلهم فهناك تهمة شائعة له بأنه تعرض لـ«فتنة»جعلته يشق عصا الجماعة ويستجيب لشهوة النقد وغية الاختلاف، وربما يتقبلونمنه أن ينتقد الجماعة سرا فى داخل صفوفها، أما إذا قرر أن يخرج هذاالاختلاف إلى النور فهو بذلك يعين أعداء الجماعة عليه، ومصيره النبذ منأفرادها معنويا وعاطفيا حتى لو لم يكن ذلك بتوجيهات عليا من القيادة التىيمكن أحيانا أن تفرمل قرارات قمع المختلفين معها تغليبا للمصلحة العامةللجماعة.


أذكر أننى منذ أشهر استضفت الباحث المتميز الأستاذ حسام تمام لأناقش كتابه المهم (مع الحركات الإسلامية فى العالم)الصادر عن مكتبة مدبولى، الذى يقدم مراجعات نقدية مهمة لعدد من الحركاتالإسلامية على رأسها جماعة الإخوان المسلمين يقدمها باحث جاد ومجتهد،قيمته فى استقلاليته وعدم كونه محسوبا على أحد، وبرغم جدية النقاش الذىدار بيننا فإننى فوجئت بعدد من الإيميلات والرسائل يمكن تقسيمها إلى أكثرمن مجموعة، الأولى تحذرنى من عذاب الله لأن لحوم الإخوان مسمومة، فهم أناسيعملون من أجل الإسلام، ومجموعة ثانية تسألنى لمصلحة من يتم عرض هذاالكتاب و«اشمعنى دلوقتى بالذات»، وثالثة تسألنىعن طبيعة علاقتى الخفية أنا وحسام تمام بالأجهزة الأمنية، ورابعة تحكى لىعن القمع المحزن الذى يتعرض له الإخوان وأسرهم،


وكل تلك الرسائل والتعليقات كانت تقريبا نسخا من الرسائل والتعليقاتالتى جاءتنى قبل سنين، عندما كتبت مقالا فى صحيفة الدستور بعنوان (الإسلام هو الحل.. الإخوان هم المشكلة)، وهى تقريبا الرسائل نفسها التى جاءتنى منذ يوم الثلاثاء قبل الماضى بعد أن نشرت فصلا صغيرا من كتاب الإخوانى الشاب أسامة درة (من داخل الإخوان أتكلم)، بعنوان (باتمان والجوكر)يتبنى فيه أسامة فكرة، مفادها أن الإخوان بحرصهم على العمل السياسى الذىيرفع شعارا دينيا يقدمون أكبر خدمة للحزب الوطنى ويسيئون إلى الإسلام منحيث يظنون أنهم قد أحسنوا، والمصادفة أنه كتب هذا الكلام قبل سنة أو أكثرمن مشاركة الإخوان فى المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية والتى لنيعترفوا للأسف الشديد بأنها جاءت خطأ بكل المقاييس بل سيستمرون فىالمكابرة متبعين المنهج الحكومى نفسه ومصممين على القول بأن المشاركة التىخذلوا بها رجلا مخلصا وواعيا مثل الدكتور البرادعى أدرك بواخة الفيلم منزمان وقرر أن يحترم نفسه ولا يشارك فيه.


للأسف وجدت أن عددا من الرسائل الغاضبة التى جاءتنى لم تنتبه أساسا إلى أنأسامة فرد من الإخوان يحبهم ويعتز بهم ويتمنى لهم الخير، ومع ذلك فهو يرىأنهم يضرون مصر ويسيئون إلى مبادئهم بعملهم بالسياسة بهذا الشكل الذى لايفيد أحدا إلا الفاسدين والظلمة، لن أشير إلى هذه الرسائل فأنا أقدرالظروف النفسية التى كتبت فيها، خصوصا فى ظل ما يتعرض له الإخوان من قمعأمنى تمارسه الدولة بسعادة شديدة لأنه يزيدها رفعة وعلوا فى أعين المجتمعالدولى المرعوب من الفزاعة الإسلامية.


فقط اخترت من بين كل الرسائل التى جاءتنى رسالة لشاب من الصعيد اسمه أسامةرشدى لأنه قرر أن يمارس الاختلاف فى الرأى بشكل محترم، ويبتعد عنالاتهامات الشخصية ويناقش صلب الفكرة التى وردت فى كلام أخيه الدمياطىأسامة درة، وإن كان لم يستوعب ما فى كتابة أسامة الفنية من خيال محلق، فإنذلك لا يعيبه بقدر ما يكشف عن اختلاف المدخلات الثقافية لكل من الاثنين،وكيف أنتجت كل منها طريقة تفكير مختلفة، وأتركك لقراءة الرسالة التى تحتمعلىّ الأمانة نشرها كما جاءتنى، على أمل أن تتاح مناقشة فكرتها الأساسيةفى وقت مقبل بإذن الله.


«... أنا أدعى أسامة أيضاً شاب فى السابع والعشرين من العمر وأتشرف بالانتماء لـ(الإخوان المسلمون).


أقرأ كلام الأخ (أسامة درة) لأول مرة، وأثارت فكرته عن الصراع بين الدولة والإخوان إعجابى.


ولكن عندما انتهيت من القراءة خرجت مشتتاً، فلقد أحسست بعدم وضوح فىرؤية الأخ أسامة، هل يرى أن الخطأ يكمن فى فكر الإخوان نفسه الداعى لحلمشاكلنا عن طريق العودة لتطبيق النظام الإسلامى فى شتى مناحى الحياة مرةأخرى، أم تراه فى الأساليب التى ينفذها الإخوان لنشر فكرهم؟.


تفكرت جيداً فى منطق الأخ أسامة الذى يرى – أو يتساءل – أن فكرة الإخوان – أو ربما الطريقة التى ينفذون بها الفكرة – ذاتها هى السبب فى استجلاب العداء مع الأنظمة الحاكمة كلها.

وهى السبب فى استمرار الظلم والعداء من جانب الدولة.

ضارباً بـ«باتمان والجوكر» مثالاً لما عليه الحال بين الإخوان والنظام الحاكم.


نعم، لم أشاهد فيلم (فارس الظلام)، ولكنىأدعى فهم المثال الذى ضرب من سابق معرفتى وقراءتى لقصص باتمان عندما كنتصغيراً، لكن المثال نفسه ليس صحيحاً، فأنا أزعم أنه لولا الجريمة لما كانهناك داعٍ لظهور باتمان، ولو اختفت الجريمة لما كان هناك سبب لوجودباتمان.


إن باتمان ككل أبطال القصص الخارقين، لا قيمة ولا معنى لوجودهم إلا بوجود ما يستدعى ظهورهم.


إن المنطق الذى كتبت به الفكرة معكوس تماماً، فكيف يمكننا أن نلوم باتمان – الذى يمثل جانب الخير– لأن هناك عدواً، بالتأكيد، لا ينتمى لجانب الخير ولا يريده، يريد أنيعيث فى الأرض الفساد وكل ما يمنعه ويقف فى طريقه هو باتمان وذكاؤهوالتقنية المتقدمة التى يستخدمها، وبالتالى فإنه يستجمع كل قواه ويبتكرويتفنن فى كيفية إيجاد الطريقة المثلى للقضاء على باتمان حتى يتسنى له أنيفسد فى الأرض.


فأى منطق هذا الذى تلام به قوى الخير لتصديها لقوى الشر؟


ثم نأتى للسؤال:


لو لم يكن هناك باتمان، هل كان يمكن أن تصبح الأمور أسوأ؟..


وهل هناك ما هو أسوأ؟.



وللجواب يكفينا أن نتخيل مدينة جوثام دون باتمان.


فى الحقيقة لا أستطيع تصور حال المدينة عندما يظهر فيها الجوكر وباتمان ليس له وجود.


إن المقولة التى تدعى أن الجوكر هو نتيجة وجود باتمان هى خاطئة بكل تأكيد،فالجوكر كان لابد له من الظهور، وعدم وجود باتمان لم يكن ليؤثر فى شىء منحيث ظهور الجوكر من عدمه.


وليس ذنب باتمان أنه يستخدم كل ما أوتى من قوة ليحارب الجوكر، ومن ثم يأتى رد فعل الجوكر فى نفس قوة باتمان وربما أكبر ليتخلص منه.


وإلا فإن المطلوب من باتمان هو أن يقبع فى مخبأه راضياً بما يقع منالجريمة والفساد، رافضاً التدخل وإحقاق الحق والقبض على المجرم مخافة أنتشتعل النار التى ستأتى دون شك نتيجة المواجهة بين الخير والشر.


إن الجوكر مجرم ظهر ولا أحد يريده، لكن باتمان بطل نذر نفسه للخير ومكافحةالجريمة، ويكفى النظر لبداياته ونشأته لمعرفة سبب وجوده فهو لم يسخرأمواله وقواه لمحاربة الشر إلا بعد رؤيته لمقتل والده أمام عينيه صغيرا.


إن الخير لا يتبرع دائماً بإدخال قوة مفرطة «غير ضرورية» هكذا من تلقاء نفسه ودون مبرر، بل يستلزم ذلك وجود شر يملك القوى التى تستدعى استنفار طاقات الخير فى المجتمع لمجابهته.


إن فيلماً – أؤكد لم أشاهده – لا يمكن أن يكون بطبيعة الحال حكماً على الواقع.


بل دعونا ننظر بعين الواقع لعالمنا.


إن الأصل فى ظهور الدعوات الإصلاحية هو وجود الفساد.


ودعوة «الإخوان المسلمين» الإصلاحية لايمكن لها أن توجد وأن تكون لها قيمة لو لم يوجد الظلم والفساد حتى تتصدىله، وإلا فإنها تفقد قيمتها ومعناها ويهجرها الناس من تلقاء أنفسهم.


والإخوان لا يرجون ولا يتمنون الصراع ولا الصدام مع النظام الحاكمولا المجتمع. ولكن ماذا تنتظر من نظام ديكتاتورى مستبد يفرض نفسه علىالمجتمع بشتى أساليب القهر والترهيب، فينشأ الصدام الذى لابد له أن يكونليميز الله الخبيث من الطيب ويميز الناس الخير من الشر.


ثم دعنى أتساءل:


هل هذه الأنظمة الحاكمة تتعامل بهذه الطريقة القاسية التى تتخذ طبيعة الصراع الحاد والعنيف مع الإخوان فقط؟

الإجابة هى:

لا بكل تأكيد.


فماذا عن الجمعية الوطنية للتغيير وما أثير مؤخراً عن زرع أجهزة تنصت؟


وماذا عن شباب ٦ أبريل والقبضة الحديدية والاعتقالات التى يقابلهم بها النظام؟


وماذا عن مجموعة ٩ مارس لاستقلال الجامعات وتجنيد البلطجية لإرهابهم وإرهاب الطلبة؟


وماذا عن المعارض «د. أيمن نور» والعمل على إنهاء مستقبله السياسى وتدميره؟


وماذا عن د. «البرادعى» وحملات التشويه شبه المنظمة التى يتعرض لها؟


وماذا عن الصحفى الحر «إبراهيم عيسى» والإعلامى الجرىء «حمدى قنديل» وغيرهم وغيرهم....


ما الذى يملكه النظام لكل من يتجرأ ويقول لا أمامه سوى الإرهاب والقبضة الحديدية؟!!


إنها اللغة الوحيدة التى يفهمها نظام ديكتاتورى يستمد قوته من عسكره، ويستميت فى البقاء على الكرسى (حتى آخر نفس).


إن العيب ليس فى الإخوان لأنهم ينطلقون من منطلق إسلامى بحت ويرفعون شعار (الإسلام هو الحل)، بل العيب فى نظام ارتأى أن تداول السلطة بطريقة سلمية من المحرمات، مهما كانت أفكار ومنطلقات الذى يطالب بذلك (إسلامى، ليبرالى، اشتراكى... إلخ)، وأن الكرسى من المقدسات التى يجب صونها بكل الطرق والوسائل المشروعة وغير المشروعة.


ولو أننا تركنا الآليات المجتمعية الطبيعية تعمل فهل سنستيقظ ذات يوم لنرىالنظام نادماً على سنين القهر والتخلف الذى أرسى دعائمه بين أركان هذاالمجتمع وترك الفساد ينتشر فى أوصاله حتى صار الفساد ركنا من أركانهوركيزة من ركائزه؟


وهل سيدع للناس حرية اختيار من يحكمهم ويترك السلطة ليتم تداولها سلمياً؟!!


على الجانب الآخر، لا يمكن بحال أن أدعى براءة أفراد الإخوان من الوقوع فىالزلل والخطأ ولو دون قصد أو بحسن نية أو حتى عن عمد وتقصير، فإنما هم بشرلا يملكون من الله صكاً بالغفران لأنفسهم حتى يمنحونه لغيرهم.


إنما اعتقادى أن الإخوان يجتهدون فيما هو متاح أمامهم من الوقائعوالمتغيرات، ويتخذون كل السبل الشرعية والمشروعة لتحقيق غايتهم وهدفهم.


أقول الشرعية لأنهم لا يتخذون وسيلة لا يرضى عنها الله ورسوله، وأقولمشروعة لأنهم لا يخالفون قانون الدولة التى يعملون بها لتبليغ فكرتهمودعوتهم للناس.


وتمسك الإخوان بفكرتهم والعمل على نشرها وتحقيقها هو شىء مشروعومطلوب كونهم يسعون لتحقيق هدف نبيل وسامٍ، ومع ذلك فهم مطالبون بتقبلالآخر وتقبل نصحه والعمل فى بيئة متعددة الأفكار والتوجهات، وأظنهم يفعلونذلك.


وليس عليهم التوفيق فيما مضوا فيه، فحظهم من العمل السعى لتحقيقه، وأما التوفيق والنجاح فإنما هو بيد الله.


فلا سعى لمنصب زائل ولا فرح بنصر مؤقت، لأننا نعلم أن غايتنا هى رضا الله تعالى، وليس للدنيا نصيب فيما نقول ونفعل.


أو هكذا نرجو أن يتقبل الله منا.


الخلاصة أن الفكرة نفسها مثيرة للاهتمام، وهى نقد ذاتى يسترجع مرارات لأشياء ليس لها وجود إلا من وجهة نظر الكاتب.


وتنبع أهمية الفكرة من حيث كونها دعوة لمراجعة الذات والعمل على عدم التقوقع داخل أفكار هدفها نبيل لكنها – حسب رأيه – تأخذ منحى سلبياً لعدم قدرة من يدعون إليها لتقبل رؤى أخرى لتلك الأفكار.


والظاهر لى أن الكاتب يرجو أن ينتهى ذلك الصدام الحاصل بين الدولة والإخوان.



ويرى أنه ربما كان أصل الخطأ الناجم عنه الصدام عند الإخوان لتمسكهم – كما يرى الكاتب – برؤى أحادية الجانب لأفكار عظيمة وخلاقة تحتمل أكثر من وجه للعمل عليها.



لم يدع الإخوان احتكارهم للفهم الصحيح للإسلام، لم أسمعها من أحد من أفراد الإخوان أو أساتذتنا.


بل الصحيح الذى فهمته من قراءاتى ومن دروس أساتذتنا أن «الإخوان المسلمين» جماعة من المسلمين، لا تدعى أنها فهمت الدين فهماً خاصاً بها هو الصحيح دون غيره.


وإنما تدعى أنها اتخذت الوسيلة الأصوب والأقرب للتوفيق للتغيير ونصرة الإسلام.


فهى لم تنزع الإسلام والإيمان والجهاد عن غيرها، بل على العكس تفرح بأن الله وفق الآخرين لخدمة الإسلام.


لذا، لا أظن أن الكاتب وفق فى طرحه، بل أرى أنه حاد عن الصواب فى فكرته،داعياً إياه إلى التأمل فى فكرته من جديد، وأرجو إن كنت مخطئاً أن أعودإلى رشدى وإن كنت مصيباً ألا يحرمنى وألا يحرم الأخ «أسامة درة» وألا يحرمك يا أستاذنا من ثواب ما قرأناه وكتبناه وعملناه.

والله أرجو وأدعو، وهو وحده من وراء القصد».



____________________

بـــلال فــضـــل
____________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gege mosa
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
gege mosa


تاريخ التسجيل : 15/11/2010


أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل   أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالخميس 9 ديسمبر 2010 - 17:47

لذا، لا أظن أن الكاتب وفق فى طرحه، بل أرىأنه حاد عن الصواب فى فكرته،داعياً إياه إلى التأمل فى فكرته من جديد،وأرجو إن كنت مخطئاً أن أعودإلى رشدى وإن كنت مصيباً ألا يحرمنى وألا يحرمالأخ «أسامة درة» وألا يحرمك يا أستاذنا من ثواب ما قرأناه وكتبناهوعملناه.
وانا كمان اوافقك على هذا الراى لانة موضوع عاوز المام بمواضيع كثيرة جدا
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل 161692 أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل 161692 أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل 161692
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI


تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 29


أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل   أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالجمعة 10 ديسمبر 2010 - 0:53

gege mosa كتب:
لذا، لا أظن أن الكاتب وفق فى طرحه، بل أرىأنه حاد عن الصواب فى فكرته،داعياً إياه إلى التأمل فى فكرته من جديد،وأرجو إن كنت مخطئاً أن أعودإلى رشدى وإن كنت مصيباً ألا يحرمنى وألا يحرمالأخ «أسامة درة» وألا يحرمك يا أستاذنا من ثواب ما قرأناه وكتبناهوعملناه.
وانا كمان اوافقك على هذا الراى لانة موضوع عاوز المام بمواضيع كثيرة جدا
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل 161692 أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل 161692 أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل 161692
منوره يا جيجى الموضوع
وميرسى على مشاركتك الجميله
تسلمى ونورتى التوبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دودو951753
عضو
عضو



تاريخ التسجيل : 06/12/2010

العمر : 32


أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل   أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالأحد 12 ديسمبر 2010 - 16:47

ههههههه الراجل دة مش هيتهد ابدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI


تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 29


أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Empty
مُساهمةموضوع: رد: أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل   أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالأحد 12 ديسمبر 2010 - 20:54

دودو951753 كتب:
ههههههه الراجل دة مش هيتهد ابدا

هههههههه
لا صعب
منور التوبك يادودو
تسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كفراوي :: الأدب والروايات :: قسم المقهى الثقافى-
انتقل الى:  
المواضيع الأكثر نشاطاً
دعاء
ʂ₥ῖḼ϶ ツ
مود اعضاء كفراوي
صوره وتعليق
25 يناير.. لمن الكلمة اليوم؟
أشتغالااااااااااااات
ليك هنا رساله ملغومه واللبيب بالإشاره يفهم ...
اوجد الاختلافات بين الصورتين
انت لى!!!!!!!!!
انتصار الشعب التونسي .. والرئيس يغادر البلاد
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
MaI - 2323
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
gege mosa - 2026
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
KoKY - 1883
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
remo nail - 1367
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
JASMEN - 1202
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
MiXoLoGY - 1038
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
abosherif - 452
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
HOoOoDA - 209
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
Nana Afify - 148
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
دودو951753 - 121
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_rcapأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_voting_barأسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل I_vote_lcap 
المواضيع الأخيرة
» أشتغالااااااااااااات
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالخميس 21 يونيو 2012 - 19:00 من طرف DeroOo

» difference between thank you & thanks
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:17 من طرف DeroOo

»  الفرق بين العشق والحب
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالإثنين 11 يونيو 2012 - 20:36 من طرف DeroOo

»  احلى نكته
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالإثنين 11 يونيو 2012 - 20:26 من طرف DeroOo

» الشهيد عاطف السادات
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالسبت 9 يونيو 2012 - 20:29 من طرف DeroOo

» دنيا سمير غانم تفرج عن صور خطوبتها
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالسبت 9 يونيو 2012 - 19:24 من طرف DeroOo

» تصويت بخصوص قسم للمشاكل
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالأحد 3 يونيو 2012 - 13:42 من طرف DeroOo

» مود اعضاء كفراوي
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالجمعة 1 يونيو 2012 - 12:40 من طرف DeroOo

» خمسين معلومة عن الرسول (صلى الله عليه وسلم)
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالجمعة 1 يونيو 2012 - 12:38 من طرف DeroOo

» اعقاد غريبه شويه
أسامة الآخر ؛ بقلم : بلال فضل Icon_minitimeالخميس 31 مايو 2012 - 18:49 من طرف HaLa ElGheriany