كفراوي
إنه "بو"!.. Ezlb9t10


KaFRaWY ... EXPRESS YOUR SELF
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 إنه "بو"!..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 27


إنه "بو"!.. Empty
مُساهمةموضوع: إنه "بو"!..   إنه "بو"!.. Icon_minitimeالإثنين 17 يناير 2011 - 19:21

إنه "بو"!..

إنه "بو"!.. Txt2bd9

ثمة سؤالان هامان في عالم الأدب :

الأول .. من هو الأب الروحي لأدب القصة القصيرة ؟؟ ... إنه " بو " ...

الثاني .. من هو الأب الروحي ، لأدب الرعب عامة ؟! إنه " بو " ...

"إدجار الآن بو "..









* * *


ولد إدجار آلان بو" في بوسطن .. من الأب "ديفيد بو" والأم "اليزابيث" ،
واللذان كانا يعملان كممثلين مغمورين ، في مسارح الدرجة الثالثة ليوفرا –
بالكاد – رزقهما ورزق أطفالهما..

كان
"إدجار" هو ثاني ابنائهما ، وإذ جاء الطفل الثالث ، مات الأب ليترك أسرته
الصغيرة مهب الريح ، مما دفع الأم "اليزابيث" للانتقال الى "ريتشموند"
حاملة معها أصغر طفليها ، وتاركة الابن الأكبر "ويليام" لدي أقاربه في
"بالتيمور" لتبدأ هي رحلة الكفاح لإيجاد قوت طفليها ، بينما السل ينهش
صدرها كل يوم أكثر وأكثر..

وعندما
أتم "إدجار" العامين من عمره ، ماتت أمه ، لتكمل دائرة يتمه هو وأخته
الصغيرة "روزالى" حتي قررت زوجة التارج الشهير مسز "فرانسيس آلان" أن تأخذ
"إدجار" ليعيش معها عوضاً عن الأطفال التى حرمت منهم لعقمها بينما تبنت
أسرة أخرى الطفلة "روزالى"..
كان هذا في عام 1811

ورغم
محاولات مسز "آلان" المستميتة لتبني الطفل "إدجار" إلا أن الزوج "جون
آلان" رفض هذا رفضاً قاطعا ، لما كانت لسمعة التمثيل من احتقار وجلب للعار
، فكيف يمنح اسمه لابن ممثلين ؟!

لكنه في الوقت ذاته تعهد بالإنفاق على "إدجار" ورعايته ، خاصة مع وسامته وذكاءه الملحوظ ..

وفي
السادسة من عمره ، انتقل "إدجار" مع أسرته الجديدة إلى سكوتلاندا ثم إلى
إنجلترا ليقضي فيها خمس سنوات ، حيث درس في مدرسة "مانور" في "ستوك
نوينجتن" والتى كانت عبارة عن قصر قديم ، يحتوي على متاهة من الممرات ،
جعلت مجرد الوصول إلى إحدي الغرف ، مغامرة غامضة غير مأمونة العواقب...

وربما كانت هذه المدرسة هي المسئولة عن القصور المظلمة في قصص "بو" بعد ذلك .. من يدري ؟!


وعندما
بلغ "إدجار" الحادية عشر ، عاد مع أسرته إلى "ريتشموند" التى كانت – على
الرغم من جمالها – خانقة بالنسبة لـ "إدجار" خاصة مع الجو الأرستقراطي
السائد هناك ..

فهذا
الجو دفع بالمرارة إلى روح "إدجار" مع رفض "جون آلان" تبنيه أو منحه اسمه
، وجعلته هذه المرارة عصبياً ، كثير الشجار ، الأمر الذي اعتبرته أسرته
نكراناً للجميل ودفع الزوج لتذكيره بأصله الوضيع مقيماً حدود العداء
بينهما ..

ولكن هذا العداء لم يمنعه من إرسال "إدجار" إلى الجامعة في "فيرجينيا" حيث بدأت آفة "إدجار" الكبرى ..

إدمان الخمر والقمار ..

ولم
يقبل الزوج بهذا ، فأخرجه من الجامعة ، ومنحه وظيفة متواضعة ، زادت من
شعور "إدجار" بالمرارة ، وجعلته متواضعة ، زادت من شعور "إدجار" بالمرارة
، وجعلته يترك منزله لينتقل إلى "بوسطن" ، حيث أصدر أولى مجموعاته الشعرية
، قبل أن يلتحق بالجيش تحت اسم "إدجار بيري" ولكنه لم يحتمل الجيش طويلاً
، فأرسل رسالة ندم إلى الزوج ، الذي قرر مسامحته ، ودفع لإخراجه من الجيش
كما كان سائداً في ذلك الوقت ..

ثم طرح " بو " ثاني مجموعاته الشعرية في "بالتيمور" قبل أن يعود ليلتحق بالأكاديمية العسكرية بعد أقل من عام لتعود المشاكل..

امتناعه
عن مواظبة الدراسة ، ووفاة صديقته وراعيته الوحيدة مسز " آلان" قطع أى صلة
له بالزوج ، الذي تزوج وقرر التخلي عن "إدجار" نهائياً..

وهكذا
انتقل "إدجار" للعيش مع عمته "كليم" والتى كانت خياطة فقيرة في "بالتيمور"
والتى استقبلت "إدجار" بحرارة ، وقامت برعايته ، فأقام معها وبدأ في كتابة
القصص القصيرة ، دون فرصة لنشرها ، شاعراً بالإضطهاد ومسمياً نفسه "الذي
تهوي عليه الكوارث بسرعة"..

ولكن
في عام 1833 أعلنت مسابقة للقصة القصيرة والشعر ، بمكافأة قدرها خمسون
دولاراً تدم إليها "إدجار" لتفوز قصته "رسالة في زجاجة" بالجائزة ، وكاد
يفوز بجائزة الشعر أيضا ، لولا أن قرر الحكام عدم منح الجائزتين للشخص
ذاته ..

وكان
أحد هؤلاء الحكام "جون كبندي" الذي منح "إدجار" فرصة للعمل في مجلة
ريتشموند الأدبية ، وعمل فيها "إدجار" لفترة ، قبل أن يصبح رئيس تحريرها..

وهكذا انتقل "إدجار" مع عمته "كليم" وابنتها "فيرجينيا" التى تزوجه بعد ذلك ليؤسس أسرته أخيراً..

لكن
لعنة الخمر عادت مجدداً ، لتتسبب في طرده من المجلة ثم العودة ثم الطرد
مجدداً مما دفعه للانتقال الى "نيويورك" حيث تكفلت العمة "كليم" بالإنفاق
عليه وعلى ابنتها..

وفي
عام 1837 نجح "بو" في نشر أول روية له تحت اسم "حكاية آرثر جور دون" ثم
بعد ذلك بعامين انتقل إلى "فيلادلفيا" مع أسرته ليبدأ في تحرير مجلة
"بيرتون جنتلمان" وبدخلها طرح أولى مجموعات قصص الرعب عام 1840 ..

ثم
انتقل "بو" ليصبح رئيس تحرير مجلة في أمريكا ، والتى طرح فيها روايته
البوليسية "جريمة قتل في المشرحة" والتى ترجمت للفرنسية ، وتناولتها
الجرائد الفرنسية..

ثم
وفي عام 1843 حصدق قصة "الحشرة الذهبية" جائزة جريدة "فيلادلفيا" وقدرها
مائة دولار ، ثم وفي العام التالى ترك "بو" مجلة "جراهام" وعاد إلى
"نيويورك" لينشر قصيدته "الغراب" والتى كانت سبب شهرته في جميع الأوساط
الأدبية ..

العجيب
أن هذا كله لم يجلب الثروة له ولاسرته بل وأضاف إلى هذا إدمانه الخمر
ليجعلانه شخصاً لا يطاق ، إلا من عمته المحبة له والتى كانت تسميه "إيدي
المسكين"..

ثم سقطت زوجته "فيرجينيا" ضحية السل..

وفي
الشتاء ماتت بين ذراعية ، دون أن يملك لها شيئاً .. ومع موت زوجته فقد
"بو" آخر دافع للحياة ، وأنكب كالمحموم ليكتب كتابه "وجدتها" والذي كان
يعتقد أنه يعبر عن الحقيقة المطلقة ..

وأخيراً عاد "بو" ليهيم من مدينة إلى مدينة حتي عاد إلى "بالتيمور" يموت هناك في هدوء..

ولا يمكن أن نلخص حياة "بو" إلا بما قاله عنه الأديب "فرانسيس باكون"..

( لا يوجد جمال دون غرابة في المكونات ..)



عدل سابقا من قبل MaI في الإثنين 17 يناير 2011 - 19:47 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 27


إنه "بو"!.. Empty
مُساهمةموضوع: رد: إنه "بو"!..   إنه "بو"!.. Icon_minitimeالإثنين 17 يناير 2011 - 19:27

عن "إدجار آلان بو":



كان علماً مميزاً في الأدب الأمريكي، ولد في بوسطن وإن كان لا ينتمي إلى
مجموعة المؤلفين فيها، أمضى جانباً كبيراً من حياته في "نيويورك"، ولكنه
لم يتأثر بأي من الأشكال الأدبية التي سادتها.


ظل فريداً شاعراً وناقداً وقصاصاً وخارج دائرة الأدب الأمريكي، علم وافد من
العالم القديم، وزهرة دخيلة وعبقة بين زهور أمريكا البرية الشائكة، وليس
ثمة أمريكي ممتاز يصعب الوصول إلى ترجمة حقيقية له مثل "ألن بو".
لا تصدقوا "بو"!



اعترافاته التي تكلم فيها كثيراً عن نفسه، لا يوثق فيها كثيراً، يكفي أن نعلم أنه أعطى ثلاثة تواريخ متباينة لمولده مختلفة ومتباعدة!


وكان مزهواً بفوضى شبابه فيما يبدو وأطراها دائماً ما استطاع واختلف فيه الدارسون بين إطراء يبلغ قمة المجد ونقد يتجاوز حد العداء!




رحلة مع الأيام:





ولد في بوسطن 19 يناير 1809 لأب ضابط ثائر، تخلى عن حقوقه ليصبح ممثلاً من الدرجة الثانية، وأم ممثلة ممتازة.


في العام الثالث من مولده توفي والداه بداء السل، وتركا وراءهما ثلاثة أبناء
على باب الله، أكبرهم في الخامسة من عمره، وقد أثار موقفهم المحزن عاطفة
الشفقة عند جار لهم، وكان من تجار الطباق الأغنياء، فاختار "إدجار" وهو
أوسطهم وكان طفلاً جميلاً فتبناه.


وبعد ذلك جرى كل شيء في صالحه، حمله أبواه بالتبني إلى إنجلترا وهو في السادسة
من عمره، وأدخلاه مدرسة خاصة في ضواحي لندن، أمضى فيها خمسة أعوام، وعندما
عادوا إلى الولايات المتحدة واصل تعليمه على يد عدد من المدرسين
الخصوصيين، حتى إذا بلغ الثامنة عشرة من عمره دخل جامعة فرجينيا 1826.




وفي هذه السنة نفسها اندفع يقترض بلا حساب، ورفض متبنيه أن يسدد ديونه، وغضب
عليه وأخرجه من الجامعة، وألحقه موظفاً بمكتب جار سابق لهم، ولم يعجبه
العمل فتركه وعاد إلى بوسطن.




أول ديوان شعر:



وفي بوسطن نشر ديوانه الأول بعد قليل، ديوان شعر صغير، محدود القصائد، ثم
انتظم في سلك الجيش عام 1827 لمدة سنتين، بلغ فيها درجة "رقيب"، وسمع أن
والدته بالتبني توفيت، فذهب لتعزية زوجها، وعفا هذا عنه، وتوسط له أن يدخل
الكلية الحربية، ولكنه طرد منها بعد عشرة شهور لسوء سلوكه!، فتنكر له أبوه
بالتبني من جديد، وعندما توفي بعد قليل، وفُتحت وصيته، تبين أنه تجاهل
"إدجار" تماماً ولم يوص له بشيء.
ولم يلبث أن رحل إلى بلتيمور، شدته إليها شاباً طموحاً، وكانت عاصمة الجنوب الأدبية وقتها.
ولكن أعماله الأدبية الأولى لم تصادف نجاحاً يذكر، إلى أن نال جائزة القصة القصيرة عام 1833 م.




"جون كيندي" يقول كلمته:




وفيما بعد قال "جون كيندي" وكان أحد أعضاء اللجنة التي فحصت أعمال المتقدمين:
"إن بو كتب قصصه في خط جميل للغاية كما لو كان طبعها وجلدها في أناقة وأن
اللجنة منحته الجائزة متأثرة بهذا الجانب الشكيلي إلى حد كبير".
وقد قدم ست قصص اختار منها واحدة للنشر بعنوان "المخطوطة وجدت في زجاجة "وعاش
على امتداد عامين مع خالة له، ثم توسط له "جون كيندي" لكي يعمل في المجلة
الأدبية التي تصدر في المدينة، وما لبث أن اختص بتحريرها وحده.




قصة الحب الوحيدة في حياته:


وفي عام 1833 تزوج من ابنة خالته، فتاة جميلة وغضة، في الرابعة عشرة من عمرها،
في حبه لها وجد شعاعاً مضيئاً أشرق في أعماقه وأنار حياته الحزينة، جاءت
لتفتح له أبواب السعادة والنجاح والمستقبل، وأدركت معه المجلة ذيوعاً
واسعاً، وحملت معها شهرته ناقداً وقصاصاً، ولكنه رغم ذلك بعد ثمانية عشر
شهراً تركها وعاد لتشرده من جديد!
وأمضى في "فيلادلفيا" خمسة أعوام، عمل محرراً في بعض صحفها، وانتقل إلى نيويورك
ليعمل في المهنة نفسها، وقر رأيه على أن يستقر فيها، ولكن عاداته السيئة
حالت بينه وبين الاحتفاظ بأي وظيفة لمدة طويلة.



نهاية محزنة:



وبين
ألوان الشقاء والشهرة التي تحاصره من كل جانب، ماتت زوجته عام 1847 مما
أثر علـى حياته تأثيراً هائلاً، وطبع روحه بمسحة من الشرود والألم لم تنمح
حتى آخر أيام حياته.
وعلى الرغم من أدبه والإقبال عليه، وعمله القاسي، رأى نفسه مضطراً لقبول المساعدات المالية!
وبعد
وفاة زوجته بدا نصف مجنون، وسقط نهائياً في عالم اللامبالاة، وبعد عامين
بدأ يلاحق إحدى صديقات طفولته، يريد أن يتزوجها، فلما وافقت، رحل إلى
الجنوب لينهي إجراءات الزواج، ولكن ما أن التقى برفاقه القدامى في بلتيمور
حتى أغرق نفسه في الشراب من جديد، كان يسكر حتى البلادة، وبعد أيام، وجدوه
فاقد الوعي تماماً، وما لبث أن توفى في 7 أكتوبر 1849، وله من العمر واحد
وأربعون عاماً فقط.




"بو" وفن القصة القصيرة:





كان "بو" شاعراً وناقداً وقصاصاً، ويهمنا من إبداعه الجانب الأخير فحسب، وهو
الذي أجاد فيه وتميز، وامتد به الخيال عبر أرجائه، وجاءت قصصه كلها قصيرة،
بعضها تحليلي والآخر خيالي، وأغرم فيها بالمناظر العابسة، والقلاع
الشهباء، والمباني القديمة، التي انهارت تماماً أو لم يبق منها سوى
البقايا!




تقنية "بو":


وكان يستخدم تقنية رياضية تبدأ من وصف المناخ الهادئ، وتنطلق بالقارئ في نعومة
في عالم مجنون، وانفعالات متوترة، وبؤس قاتم، وتترك في أعماقه شيئاً
غامضاً ومرعباً، والموت وحده هو الذي يربح في نهاية المشوار!


عناوين قصصه:


وحتى عناوين قصصه جاءت قاتمة، مقبضة، وغريبة كذلك، تثير في النفس رعباً وقلقاً
مبهما، قدر ما تثير من أسئلة، وتشوق القارئ سريعاً للغوص بين ثناياها.




أمثلة:


هدف القصة عنده:


ولا تخدم القصة عنده أي هدف غير أن تجمد الدم في العروق، ومع ذلك فهو ينمي
فكرته في مهارة عالية، ويحمل القارئ إلى النقطة الحاسمة، يثير أعصابه
تماماً، ولا يفكر في غير التأثير الذي يحدثه في أعماق قرائه، وكانت وجهة
نظره التي دافع عنها طويلاً: "إن التهذيب ودروس الأخلاق لا مكان لها على
الإطلاق في الإبداع الفني".



عالم يموج بالرعب:


ورغم أن عالمه يموج بالرعب والمآسي فإنه جميل، أخاذ، وهذا المزج المحكم بين
الرعب والجريمة والمعاناة، يدفع بالحزن إلى أعماقنا، على غير إرادة منا،
ويجعل منا رومانتيكيين حتى لو كان كل ما حولنا من شقاء يشدنا إلى الواقع
الأليم شداً.




مع النقاد:


ولم يحدث أن عرى النقاد الأمريكيون مؤلفاً أمام الجمهور ليروا كل نقائصه كما
فعلوا مع "بو"، لقد ضغط عليه كثيراً الناقد "جريزولد Griswold" وهو أول من
كتب سيرته، ولكن الكتـاب المتأخرين كانوا أكثر موضوعية، ويقول عنه "ولز
Willis" الذي عرفه عن قرب: "كان منضبطاً ومجتهداًَ، هادئاً وصابراًَ،
فارساً ومحترماً ولطيفاً".





تكريم مستحق:


في عام 1885 رًُفعت في متحف الفن الحديث في نيويورك لوحة تذكارية لـ"بو" كتب
عليها: "كان عظيماً فـي عبقريته، تعساً في حياته، بائساً في موته، ولكن
شهرته ستبقى إلى الأبد".



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 27


إنه "بو"!.. Empty
مُساهمةموضوع: رد: إنه "بو"!..   إنه "بو"!.. Icon_minitimeالإثنين 17 يناير 2011 - 19:39

إدغار آلان بو

من ويكيبيديا،الموسوعة الحرة



إدجار آلان بو (19 يناير
1809 -7 أكتوبر 1849 م) شاعرقصص قصيرة وناقد أمريكي، وأحد رواد
الرومانسية1809 م في مدينة بوسطن في ولاية ماساشوستس. وأكثر ما اشتهر به
قصص الفظائع والأشعار، وكان من أوائل كتاب القصة القصيرة، ومبتدع روايات
المخبرين (التحري). وينسب إليه ابتداع روايات الرعب القوطي. مات في سن
الأربعين، وسبب وفاته ما زال غامضا، وكذلك مكان قبره.

نشأته

مات والداه قبل بلوغه ثلاث سنوات وهكذا انتقل إلى بيت جديد حيث كان يعيش مع رجل يسمى جون آلان لبقية طفولته.

سافر إلى بريطانيا ودرس هناك لخمس سنوات، بعد
ذلك التحق بجامعة فيرجينيا في ولاية فيرجينيا حيث أظهر تفوقا كبيرا في
دراسة اللغات والآداب ولكنه اضطر إلى ترك الجامعة بعد ذلك بثمانية أشهر
بسبب مشاكل مالية.
التحق بالجيش الأمريكي وقبل هذا تم كتابة ونشر
شعره. ساعده أصدقاءه وأعطوه الأموال التي احتاج إليها. استمر كتابة الشعر
والقصص. حول عام 1832 م انتقل بو إلى مدينة بالتيمور ثم نشر خمس قصص. وفوق
هذا كله تزوج في نفس الوقت من ابنة عمته ولم يكن عمر زوجته يتجاوز أربع
عشرة سنة.

توفيت زوجته عام 1847 م فقضى معظم حياته يعاقر
الخمر وفي الحقيقة كان له إدمان على الكحول حتى مات في أحد شوارع مدينة
بالتيمور عام 1849 م.

كان يكتب الروايات والقصص القصيرة.

من أشهر أعماله:

أشهر قصائده




  • حلم داخل حلم (1827)
  • تيمورلنك (1827)
  • الأعراف (1829) وهي قصيدة مبنية على سورة الأعراف من القرآن الكريم.
  • إسرافيل (1831) وهي قصيدة مبنية على القَصَص الإسلامي
  • إلى ساكن الجنان (1834)
  • الدودة المنتصرة (1837)
  • الغراب (1845)
  • إلدورادو (1849)

قصصه






  • سقوط بيت أشر (1839)
  • القلب المليء بالقصص (1843) .
  • الخنفسة الذهبية (1843) وهي مجموعة قصص.
  • القط الأسود (1843)
  • بضع كلمات مع مومياء (1845)
  • الغرائب.
  • الليلة الألف واثنين لشهرزاد (1850)
  • قصة من القدس (1850)
  • السقوط في الفوضى (1850)
  • الثمان أورانج أوتانات المقيدة أو الضفدع النطاط (1850)

سلسلة قصص أوجست دوبان






  • جرائم القتل في شارع المشرحة (1841)
  • لغز ماري روجيه (1843)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 27


إنه "بو"!.. Empty
مُساهمةموضوع: رد: إنه "بو"!..   إنه "بو"!.. Icon_minitimeالإثنين 17 يناير 2011 - 19:43

وفاة الشاعر والقاص الأمريكى إدجار آلان بو


كتب ماهر حسن



(إدجار آلان بو)
شاعر وقاص وناقد أمريكى، وأحد رواد الرومانسية الأمريكية، كما اشتهر بقصص
الفظائع والشعر، وبخاصة تلك القصائد التى تجمع بين الرومانسية والأجواء
الغرائبية التى تقترب من أجواء الحلم والعالم الآخر، وكان من أوائل كتاب
القصة القصيرة، ومبتدع روايات المخبرين (التحرى).


وينسب إليه
ابتداع روايات الرعب القوطى. ولد إدجار آلان بو فى ١٩ يناير عام ١٨٠٩ فى
مدينة بوسطن بولاية ماساشوستس لعائلة فنية، حيث كان يعمل والداه ممثلين
متنقلين مغمورين فى مسارح الدرجة الثالثة ليوفرا بالكاد رزقهما ورزق
أطفالهما.


كان «إدجار» هو
ثانى أبنائهما، وإذ جاء الطفل الثالث مات الأب ديفيد بو عام ١٨١٠ ليترك
أسرته الصغيرة فى مهب الريح وكان إدجار لم يبلغ عامه الثانى، فانتقلت الأم
«إليزابيث هوبكنز» إلى «ريتشموند» حاملة معها أصغر طفليها، وتاركة الابن
الأكبر «ويليام» لدى أقاربه فى «بالتيمور» لتبدأ هى رحلة الكفاح لإيجاد
قوت طفليها، بينما السل ينهش صدرها كل يوم أكثر وأكثر.


وعندما أتم
«إدجار» العامين من عمره، ماتت أمه، لتكمل دائرة يتمه هو وأخته الصغيرة
«روزالى»، تلاها موت أخيه الأكبر ويليام وهو شاب بينما جُنت أخته روزالى،
كما قررت زوجة التاجر الشهير جون آلان «مسز فرانسيس آلان» أن تأخذ «إدجار»
ليعيش معها عوضاً عن الأطفال الذين حُرمت منهم لعقمها بينما تبنت أسرة
أخرى الطفلة «روزالى» وكان هذا عام ١٨١١م، فعاش إدجار مدة فى إنجلترا بين
عامى (١٨١٥- ١٨٢٠).


ورغم أن هذه
العائلة لم تتبنه رسمياً رغم محاولات مسز «آلان» المستميتة لتبنيه رسمياً
فإن الزوج «جون آلان» رفض هذا رفضاً قاطعاً، لما كان لسمعة التمثيل من
احتقار، إلا أن «إدجار» احتفظ باسم «آلان» كاسم أوسط له.


فى الخامسة
من عمره كان إدجار قد كتب الشعر، وسافر إلى بريطانيا ودرس لخمس سنوات ثم
التحق بجامعة فيرجينيا فى ولاية فيرجينيا، حيث أظهر تفوقا كبيرا فى دراسة
اللغات والآداب ولكنه اضطر إلى ترك الجامعة بعد ذلك بسبب مشاكل مالية،
ليلتحق بالجيش الأمريكى وكان قبل هذا قد نشر محاولاته الشعرية الأولى وحظى
بدعم من بعض أصدقائه ليعينوه على مواصلة الإبداع والكتابة، واستمر فى
كتابة الشعر والقصة.


وفى عام ١٨٣٢ م انتقل إدجار إلى مدينة
بالتيمور وواصل نشر قصصه، وتزوج من ابنة عمته ولم يكن عمرها يتجاوز أربع
عشرة سنة. وقد توفيت عام ١٨٤٧م فقضى معظم حياته يعاقر الخمر إلى أن توفى
فى أحد شوارع مدينة بالتيمور(فى مثل هذا اليوم ٧ أكتوبر عام ١٨٤٩م).
مات فى سن الأربعين، وسبب وفاته ما زال غامضا، وكذلك مكان قبره.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنه "بو"!..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كفراوي :: الأدب والروايات :: قسم سير اعلام العلم والأدب-
انتقل الى:  
المواضيع الأكثر نشاطاً
دعاء
ʂ₥ῖḼ϶ ツ
مود اعضاء كفراوي
صوره وتعليق
25 يناير.. لمن الكلمة اليوم؟
أشتغالااااااااااااات
ليك هنا رساله ملغومه واللبيب بالإشاره يفهم ...
اوجد الاختلافات بين الصورتين
انت لى!!!!!!!!!
انتصار الشعب التونسي .. والرئيس يغادر البلاد
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
MaI - 2323
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
gege mosa - 2026
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
KoKY - 1883
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
remo nail - 1367
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
JASMEN - 1202
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
MiXoLoGY - 1038
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
abosherif - 452
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
HOoOoDA - 209
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
Nana Afify - 148
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
دودو951753 - 121
إنه "بو"!.. I_vote_rcapإنه "بو"!.. I_voting_barإنه "بو"!.. I_vote_lcap 
المواضيع الأخيرة
» أشتغالااااااااااااات
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالخميس 21 يونيو 2012 - 19:00 من طرف DeroOo

» difference between thank you & thanks
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:17 من طرف DeroOo

»  الفرق بين العشق والحب
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالإثنين 11 يونيو 2012 - 20:36 من طرف DeroOo

»  احلى نكته
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالإثنين 11 يونيو 2012 - 20:26 من طرف DeroOo

» الشهيد عاطف السادات
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالسبت 9 يونيو 2012 - 20:29 من طرف DeroOo

» دنيا سمير غانم تفرج عن صور خطوبتها
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالسبت 9 يونيو 2012 - 19:24 من طرف DeroOo

» تصويت بخصوص قسم للمشاكل
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالأحد 3 يونيو 2012 - 13:42 من طرف DeroOo

» مود اعضاء كفراوي
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالجمعة 1 يونيو 2012 - 12:40 من طرف DeroOo

» خمسين معلومة عن الرسول (صلى الله عليه وسلم)
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالجمعة 1 يونيو 2012 - 12:38 من طرف DeroOo

» اعقاد غريبه شويه
إنه "بو"!.. Icon_minitimeالخميس 31 مايو 2012 - 18:49 من طرف HaLa ElGheriany