كفراوي
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Ezlb9t10
كفراوي
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Ezlb9t10
كفراوي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


KaFRaWY ... EXPRESS YOUR SELF
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض بقلم: فاروق جويدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI


تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 29


بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Empty
مُساهمةموضوع: بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض بقلم: فاروق جويدة   بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالسبت 11 ديسمبر 2010 - 22:26

بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض

منذ عامين كان الانتصار عظيما فى انتخابات الرئاسة الأمريكيةعندما صعد نجم الرئيس الأمريكى الشاب باراك أوباما فى سماء السياسةالعالمية كوجه جديد خالف كل أصول اللعبة السياسية فى أمريكا.. اقتحمالرئيس الشاب كل تحفظات المجتمع الأمريكى بتراثه التقليدى العتيق..واستطاع أن يحطم كل الحسابات الاجتماعية والتاريخية.

دخلباراك أوباما الساحة السياسية وهو يحمل على عاتقه تراثـا كان من الصعب أنيؤهله بأى صورة من الصور للوصول إلى البيت الأبيض.. إنه أول رئيس أمريكىأسود.. وكلنا يعلم أن فى أمريكا تراثا عنصريا بغيضا كان يمنع السود منارتياد أى مكان يوجد فيه البيض.. وتعرض السود فى التاريخ الأمريكى إلىأسوأ صور التعصب والعداء وكانت التفرقة العنصرية جزءا أصيلا من تركيبةأمريكا المجتمع والبشر والحياة.

كان من الصعب على شاب أسود أن يضرببعمق جذورة واحدة من أهم وأخطر الظواهر الاجتماعية التاريخية فى المجتمعالأمريكى.. ورغم هذا كان نجاح باراك أوباما ودخوله البيت الأبيض شهادةاعتراف جديدة لمجتمع جديد تجاوز كل صراعاته القديمة وتراثه العنصرى البغيض.

علىجانب آخر، كان اختيار أوباما يحمل صورا أخرى من صور العداء للمسلمين وهوالإحساس الذى تجسد بقوة فى سلوكيات الشعب الأمريكى بعد أحداث 11 سبتمبر..كان أوباما قد اعتنق المسيحية ونشأ فى بيت جدته بكل تراثها المسيحى ولكنهذا لا يمنع أن الرجل حمل شيئـا من جينات أبيه الأفريقى المسلم وسلوكياتزوج أمه وكان أيضا مسلما..

فى ترجمته الذاتية لقصة حياته تحدثالرئيس أوباما فى اثنين من أهم الكتب التى سطرها عن تجربته وحياته وهماكتاب «أحلام من أبى.. قصة عرق وإرث» والذى ترجمته إلى العربية هبةالمغربى.. وكتابه «جرأة الأمل». والكتابان كانا من أكثر الكتب توزيعا فىأمريكا طبقا لتقديرات وشهادة مجلة نيويورك تايمز.. فى الكتابين يتحدثأوباما الشاب الطموح عن تجربة قاسية أمام مجتمع عنصرى يقسم أبناءه طبقاللون والعقيدة، ويضع حدودا صارمة بين حياة فئة وحياة فئة أخرى.. وبالرغممن أن أوباما كان شديد الحنين إلى أبيه الأفريقى الأسود فإن الواقعالاجتماعى كان دائما يشده نحو أحياء نيويورك السوداء القديمة التى لايسكنها إلا السود، وعلى مقربة منها يعبر البيض من بعيد ومعهم كلابهمالصغيرة التى تتبول على جدران بيوت السود..

تصور العالم أن العقلالأمريكى استوعب ذلك كله حين اختار أوباما رئيسا، وأن المواطن الأمريكىتغاضى عن عنصرين مهمين فى تركيبة رئيسه الشاب، أحدهما جانب عنصرى.. والآخرجانب دينى.

كان ظهور أوباما أمام 2 مليون احتفلوا بتنصيبه رئيساحدثا كبيرا أمام العالم كله.. ولم ينس الرئيس الشاب أباه الأفريقى الأسودحين قال إن هذا الأب لم يكن يستطيع أن يدخل مطعما للبيض ولم يكن يتصوريوما أن ابنه سوف يصبح رئيسا لأمريكا.

كان أوباما على حق وهو يؤكدأن أمريكا تغيرت، وأن تراثها البغيض ضد السود وضد المسلمين أصبح جزءا منالماضى.. ولكن الرئيس الأمريكى الشاب كان حالما أكثر منه ثائرا، وكانأخلاقيا أكثر منه مناورا، فقد تصور أن الطريق الذى تمهد بانتخابه رئيساسوف يمضى به نحو أحلامه وما أكثرها.

كانت أجندة الأحلام ــ فيما يبدو ــ أكبر من قدرات وظروف الرئيس الشاب.. ولهذا أسرف كثيرا فى وعوده.

● وعد وهو يوجه كلمة إلى العالم الإسلامى من أعرق الجامعات العربية جامعةالقاهرة، أن قضية السلام بين العرب وإسرائيل سوف تحسم، وأنه سيوقف بناءالمستوطنات فى الأرض الفلسطينية، وأن إقامة الدولة الفلسطينية قرار أمريكىلا تراجع فيه.. ودعا الغرب إلى أن يتفهم الفكر الإسلامى الذى يدعو للتسامحوالمحبة بين الشعوب.

● وعد الرئيس أوباما بأن يسحب قواته منالعراق، معترفـا بأن هناك تجاوزات كثيرة حدثت فى احتلال العراق، وأن علىأمريكا أن تأخذ قواتها وترحل وتترك للعراقيين اختيار مستقبلهم.

●وعد بأن يسعى إلى إنهاء مأساة الجيش الأمريكى فى أفغانستان، وأن يعطىالفرصة لحكومة وطنية فى أفغانستان تكون قادرة على إدارة شئون الدولة فى ظلانتخابات حرة.

● وعد بإغلاق سجن جوانتانامو والإفراج عن المعتقلينالذين لم تثبت إدانتهم فى جرائم الإرهاب، وأن يغلق هذا الملف نهائيا لأنهيعتبر وصمة عار فى تاريخ حقوق الإنسان فى دولة قام كل تاريخها على الحرياتوحقوق الإنسان.

كانت هذه بعض الوعود التى أطلقها الرئيس الأمريكىالشاب وهو يضع أقدامه فى المكتب البيضاوى فى البيت الأبيض.. وكانت هناكسلسلة من الأحلام الأخرى التى قدمها للشعب الأمريكى بتحسين أحوالهالاقتصادية والسعى إلى تجاوز الأزمة الاقتصادية التى أطاحت بالملايينومواجهة البطالة والتأمين الصحى والضرائب.. لم يترك الرئيس أوباما قضيةداخلية تخص الشعب الأمريكى إلا واقترب منها.. وقبل هذا كله لم يحاولالرئيس أوباما فتح ملفات الرئيس السابق بكل كوارثه، بل إنه أغلق صفحاتمثيرة من هذا الملف كان أخطرها الاعتداء الصارخ على حريات الأفرادوالإجراءات الأمنية التى اتخذها الرئيس بوش ضد الشعب الأمريكى فى المراقبةوالتصنت تحت دعاوى محاربة الإرهاب.

فى سجل الوعود والأحلام التىقدمها الرئيس أوباما لشعبه رصيد كبير من الأمل، ورصيد أكبر من الإحباط..لم يستطع الرئيس الأمريكى بعد أكثر من 700 يوم من الحكم فى البيت الأبيضأن ينجز شيئـا مما وعد به.. لقد فشل الرجل فى تحقيق أحلامه التى تحدث عنها.

فشلتمفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين أمام تعنت نتنياهو ورفضه وقفبناء المستوطنات واستطاع أن يفرض على الرئيس الأمريكى وجهة نظر إسرائيل..كما أن حلم الدولة الفلسطينية دخل فى دائرة المساومات أمام شرط إعلانإسرائيل كدولة يهودية مع التوسع الرهيب فى بناء المستوطنات وتغيير جغرافيامدينة القدس.

على جانب آخر، لم تنسحب القوات الأمريكية من العراقكما وعد الرئيس أوباما، بل إن معدلات العنف زادت وفشلت الإدارة الحكوميةفى العراق فى اختيار الحكومة شهورا عديدة.. وكانت الضربة الكبرى لسياسةالرئيس أوباما فى العراق ما جاء فى تسريبات تقارير ويكليكس السرية التىدفعت مرة واحدة للإعلام العالمى بأكثر من400 ألف وثيقة سرية عن حالاتالتعذيب وانتهاك الاتفاقات الدولية وحقوق الإنسان. واعتبرت الإدارةالأمريكية أن هذه الوثائق شهادة فشل صريحة وإدانة للرئيس أوباما بعد عامينمن جلوسه فى البيت الأبيض.. وقد أدانت هذه الوثائق حكم الرئيس الامريكىووضعته فى إطار واحد مع الرئيس بوش فى كارثة احتلال العراق، وما حدث فىالعراق حدث أيضا فى أفغانستان ولكنه فشل فى الحالتين.. إن خسائر أمريكا فىالعراق وأفغانستان كانت من الأسباب الرئيسية للأزمة الاقتصادية التى أطاحتبالاقتصاد العالمى كله وليس فقط الاقتصاد الأمريكى.. لقد خسرت أمريكا فىسبع سنوات فى احتلال العراق تريليون دولار.. وخسرت 5000 قتيل وأكثر من 30ألف مصاب وإذا كانت القوات الأمريكية تعلن خسائرها فى العراق فهى تخفىجزءا كبيرا من حقيقة ما يحدث فى أفغانستان.. إن الشىء المؤكد أن الحرب فىالعراق وأفغانستان أجهدت بل أجهضت الاقتصاد الأمريكى وهو السبب الرئيسى فىتراجع شعبية أوباما بين مواطنيه.

كان هناك اعتقاد لدى أبناء الطبقةالوسطى فى أمريكا بأن سياسة أوباما سوف تعيد التوازن إلى الاقتصادالأمريكى فى فترة قصيرة ولكن الذى حدث أن الأزمات زادت، وأن المشاكلتفاقمت، وأن الرئيس الجديد تحدث كثيرا عن الأحلام وبقيت الأزمات كما هى لميتغير منها شىء على الإطلاق.

فشل الرئيس أوباما فى أن يحقق ما وعدبه أمام العالم فى القضايا الدولية ذات الحساسية الخاصة وفى مقدمتهاالصراع العربى ـــــ الإسرائيلى..

وفشل الرئيس أوباما فى أن يحسم موقف أمريكا فى العراق وأفغانستان.

وفشلالرئيس أوباما فى أن يغلق سجن جوانتانامو كما وعد بذلك وقبل هذا كله فشلفى أن يخفف أعباء الحياة عن أبناء الشعب الأمريكى، وكان ذلك يعنى أن سياسةأوباما الخارجية لم يتحقق منها شىء.. وأن سياسته الداخلية أدت إلى تراجعشعبيته بمعدلات مثيرة.

هنا فقط وجد الرئيس الأمريكى الحالم باراك أوباما نفسه فى مواجهة مع قضيتين رئيسيتين.. الفشل.. والتراث الأمريكى.

أماالفشل فلابد أن يعترف الرئيس مع نفسه بأن أحلامه تجاوزت كثيرا قدراته علىاتخاذ القرار.. وربما كان السبب فى ذلك أن هناك من يتصور أن القرارالأمريكى يصدر من البيت الأبيض ولكن الحقيقة أن هذا القرار ابن شرعىلمؤسسات كثيرة بعضها واضح وصريح وبعضها يمارس نشاطه فى الخفاء بعيدا عنالرصد والمتابعة.. إن قرارات مثل الانسحاب من العراق أو إنهاء الحرب فىأفغانستان أو إغلاق سجن جوانتانامو أو فرض مواقف معينة على حكومة إسرائيلمثل هذه القرارات لا يستطيع الرئيس الأمريكى أن يتخذها منفردا، ولهذا كانتراجعه عن كل ما وعد به منذ وصوله إلى البيت الأبيض.

ومع الفشل فىاتخاذ القرار كان الرئيس أوباما فى الانتخابات الأخيرة ضحية تراث أمريكىعريق يظهر عادة بلا مقدمات، فقد عادت إلى الصورة أشباح الخلافات العنصريةبين الأبيض والأسود، وعادت طفولة أوباما الإسلامية تطارده مرة أخرى خاصةمع تلميحات كانت تظهر من وقت لآخر تقول إنه مازال مسلما.

شجع علىعودة هذا التراث البغيض أن أوباما كان ضعيفـا فى الكثير من مواقفهوقراراته ربما بسبب لونه أو خلفيات والده الدينية.. ولكن قبل هذا الإحساسالدفين داخل الرجل، فإن هناك جهات كثيرة فى أمريكا كانت تقف له بالمرصادمنذ دخل البيت الأبيض وجميعها تقريبا تمت بصلة ما مع مواكب اليمينالجمهورى الذى اكتسح أخيرا انتخابات الكونجرس..

إن البعض يرى أناللوبى الصهيونى لم يتدخل فى هذه الانتخابات ولكن حجم المتغيرات فى نتائجهذه الانتخابات خاصة اختيار رؤساء الولايات كان يؤكد أنه كان حاضرا وبقوة.

وبجانبهذا، فإن المؤسسات المالية والاقتصادية الكبرى التى منيت بعدد من قراراتأوباما فى بداية حكمه مثل تخفيض رواتب رؤساء البنوك الكبرى وشركاتالسيارات ومؤسسات التكنولوجيا.. هذه الرءوس التى أضيرت العامين الماضيينكان من الصعب أن تستسلم ولهذا كان لها دور فى اقتحام الكونجرس وعودةاليمين الجمهورى بكل ثقله المالى والاقتصادى.

إذا كان أوباما يتحدثعن انسحاب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان، فإن شركات إنتاج السلاحوالشركات متعددة الجنسيات وشركات التكنولوجيا الحديثة ترى أن ذلك يتعارضمع مصالحها، وأن اليمين الجمهورى هو الضمان للحفاظ على مصالح هذه المؤسسات.

إذاكانت أمريكا قد خسرت بلايين الدولارات فى حربها فى العراق وأفغانستان، فإنهناك مؤسسات أخرى حققت مكاسب ضخمة منها شركات البترول وما نهبته من العراقومؤسسات التغذية والأمن والحراسات والمقاولات.. هذه المؤسسات جمعت أموالاضخمة فى السنوات الماضية ابتداء بما خربته فى العراق وانتهاء بتجارةالمخدرات فى أفغانستان.

إن تراث الرئيس بوش بكل جوانب البطشوالتوحش فيه مازال أعلى صوتـا وقد ظهر ذلك فى الشارع الأمريكى وربما كانهذا هو السبب فى أن الرئيس أوباما بدأ يتحدث بصوت مرتفع عن الإرهابوالقاعدة والطرود المفخخة القادمة من اليمن ويعيد للشعب الأمريكى مرة أخرىشبح 11 سبتمبر وحكايات الرئيس بوش الذى يبدو أنه مازال يحكم أمريكا، وسوفتظل أشباحه تطارد الشعب الأمريكى حتى وإن وجد وظيفة فى الكويت.

مسكينهذا الرئيس الحالم باراك أوباما.. جاء ليواجه أكثر من معركة بين مجتمعحاول أن يحمله إلى المستقبل وهو مشدود إلى الماضى بتراثه الدينىوالعنصرى.. وحاول أن يقف قليلا مع الضعفاء من أبناء شعبه، ولكن سرعان مااجتاحته أشباح قوة المال.. وسطوة الشركات متعددة الجنسيات.. وقبل هذا كلهفإن الرئيس أوباما تولى السلطة على أنقاض فترة هى الأسوأ فى تاريخ أمريكاوهى حكم الرئيس بوش.. وما بين ماضى بوش البغيض.. وتراث أمريكا مع السودوالأديان يقف الرئيس أوباما فى منتصف الطريق، خاصة أنه حاول أن يعطىالسياسة وجها أخلاقيا لا مكان له الآن.

ولهذا لم يكن غريبا أن يأخذالرئيس أوباما أوراقه ويذهب فى رحلة إلى دول شرق آسيا حيث كان يعيش يومافى إندونيسيا أيام طفولته الأولى.

فاروق جويدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض بقلم: فاروق جويدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كفراوي :: الأدب والروايات :: قسم المقهى الثقافى-
انتقل الى:  
المواضيع الأكثر نشاطاً
دعاء
ʂ₥ῖḼ϶ ツ
مود اعضاء كفراوي
صوره وتعليق
25 يناير.. لمن الكلمة اليوم؟
أشتغالااااااااااااات
ليك هنا رساله ملغومه واللبيب بالإشاره يفهم ...
اوجد الاختلافات بين الصورتين
انت لى!!!!!!!!!
انتصار الشعب التونسي .. والرئيس يغادر البلاد
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
MaI - 2323
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
gege mosa - 2026
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
KoKY - 1883
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
remo nail - 1367
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
JASMEN - 1202
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
MiXoLoGY - 1038
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
abosherif - 452
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
HOoOoDA - 209
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
Nana Afify - 148
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
دودو951753 - 121
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_rcapبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_voting_barبعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة I_vote_lcap 
المواضيع الأخيرة
» أشتغالااااااااااااات
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالخميس 21 يونيو 2012 - 19:00 من طرف DeroOo

» difference between thank you & thanks
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:17 من طرف DeroOo

»  الفرق بين العشق والحب
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالإثنين 11 يونيو 2012 - 20:36 من طرف DeroOo

»  احلى نكته
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالإثنين 11 يونيو 2012 - 20:26 من طرف DeroOo

» الشهيد عاطف السادات
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالسبت 9 يونيو 2012 - 20:29 من طرف DeroOo

» دنيا سمير غانم تفرج عن صور خطوبتها
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالسبت 9 يونيو 2012 - 19:24 من طرف DeroOo

» تصويت بخصوص قسم للمشاكل
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالأحد 3 يونيو 2012 - 13:42 من طرف DeroOo

» مود اعضاء كفراوي
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالجمعة 1 يونيو 2012 - 12:40 من طرف DeroOo

» خمسين معلومة عن الرسول (صلى الله عليه وسلم)
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالجمعة 1 يونيو 2012 - 12:38 من طرف DeroOo

» اعقاد غريبه شويه
بعد عامين فى البيت الأبيض .. أوباما والمستقبل الغامـض  بقلم: فاروق جويدة Icon_minitimeالخميس 31 مايو 2012 - 18:49 من طرف HaLa ElGheriany