كفراوي
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Ezlb9t10


KaFRaWY ... EXPRESS YOUR SELF
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 27


اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Empty
مُساهمةموضوع: اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث   اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالثلاثاء 7 ديسمبر 2010 - 13:22

كثيرون هم من اتخذوا القلم سلاحاً ، ووسيلة لبث الفكر .. لكن جميعهم لا ينجح ..
ويوجد من ينجح في استعمال القلم كسلاحٍ ووسيلةٍ لبث الفكر .. لكنه قد لا يلقى رواجاً !
ويوجد من يلقى رواجاً عندما ينجح في اتخاذ القلم سلاحاً ، ووسيلةٍ لبث الفكر .. لكنه لا يحقق أعلى مبيعات على الإطلاق ! ..
ويوجد من يحقق أعلى مبيعات من خلال رواج كتاباته ، لأنه نجح وكان صادقاً عندماجعل من قلمه سلاحاً ووسيلةٍ لبث الفكر .. لكنه لم يؤثر بشباب أمةٍ بأسرها !

وحده فقط هو من استطاع جمع كل ذلك في شخصه الرائع ! .. لما سرت حماسته ،ومبادئه ، وإيمانه الراسخ العميق ، ووطنيته ، وفكره ، وعلمه سريان الدماءفي عروق الشباب ..
وحده فقط وحّد كل ذلك العدد الضخم من شباب العرب على قلبٍ واحد ، وبطلٍ واحد ، ومبدئٍ واحد ..
وحده فقط فعل ذلك ..
وإن الرعب ليتملكني عندما يقع على عاتقي أنا ثقل تقديم عملاق كهذا للقارئ العزيز..
عملاق كـ.......

اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Bigstar (( د. نبيل فاروق )) .. اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Bigstar



تعريف به : -

وُلد ( د. نبيل فاروق رمضان ) في أسرةٍ رقيقة الحال .. كان ذلك فى التاسع من فبراير عام 1956 فى طنطا عاصمة محافظة الغربية ..
بدا ولعه وحبه للقراءة والثقافة واضحاً جلياً منذ صغره ..

ففى المرحلة الإعدادية أطلق عليه من حوله ( دودة كتب ) ، فقد كان يلتهم بمنتهى النهم واللهفة كل ما يقع تحت بصره من وريقاتٍ مطبوعة .. وكانت ( دافيدكوبرفيلد ) هي أول رواية قرأها ..

وفى الثانوية العامة ، وبعد التحاقه بجماعة الصحافة والتصوير والتمثيل المسرحى- فى مدرسة ( الرافعى ) الثانوية بطنطا - .. اختلف الأمر تماماً .. أصبح يحلم بمرحلة الإنتاج وإفراز خلاصة ما احتواه عقله بعد كل ما رأى ، وسمع ،وقرأ طوال السنوات الماضية .. وتجسد حلمه أيامها فى ( كوكتيل 2000 ) ..ذلك الإصدار الوليد الذي أخذ يفرغ فيه طاقاته منذ الثانوية العامة وحتىالآن ، لذا فهى أحب سلاسله إلى قلبه ..

التحق بكلية الطب بطنطا ، وتخرج منها حاصلاً على درجة بكالوريوس فى الطبوالجراحة عام 1980 ، انتقل بعدها فى الثانى من مارس عام 1982 إلى ( قنا )فى دورة تدريبية ؛ استغرقت شهرين .. ولم يلبث أن استقال من مهنته كطبيب عندما لم يستطيع التوفيق بينها وبين الكتابة التى قرر التفرغ لها ..
وبعدأن أثبت تميزه - كما هو الحال دائماً - انتقل إلى ( أبو دياب شــرق )كطبيب .. ومن الجدير بالذكر أنه تعرف فى تلك الفترة على ( د. ميــرفت راغــب ) التى اقترن بها عام 1985 وأنجب أولاده الثلاثة ..
( شــريف ) عام 1986 ، و ( ريــهام ) عام 1989 و( نــورهان ) عام 1991 - حماهم الله - ..
انتقل ( د. نبيل ) للعيش بالقاهرة ، وتحديداً في حىّ مصر الجديدة - منشية البكرى عام 1990 . وفىعام 1995 قام برحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية ..
من الجدير بالذكر كذلك ألا يوجد أشقاء لـ ( د. نبيل ).. (شقيقات فقط ) ..


إنجازاته : -


يُعد( د. نبيل فاروق ) من الكتّاب العرب النادرين جداً الذين يكتبون فى مجال المغامرة والخيال العلمى ، ولقد اقتحم هذا المجال بعنف ونجاح شديدين ..

بدأذلك عندما لبّى إعلان المؤسسة العربية الحديثة فى مجلة ( عالم الكتب ) فىالثامن من أغسطس 1984 الذى كان يطلب كتّاباً للخيال العلمى .. وفاز بقصته( أشعة ضاد ) - التى حملت فيما بعد اسم ( أشعة الموت ) - على العشرات منالمتقدمين ، تعاقد بعدها مع ( أ. حمدي مصطفى ) مدير المؤسسة لتتدفق علينابعد ذلك سلاسله وأعماله الرائعة التى خلبت لبّ الجميع ؛ لأسلوبه الشائق فىسرد الأحداث .. وأفكاره المبتكرة المتميزة ..

كماحصل ( د. نبيل ) على جائزة من قصر ثقافة طنطا عام 1979 وكان عمره وقتها 23عاماً عن قصته ( النبوءة ) ؛ التى تم نشرها كأول عدد من سلسلة ( كوكتيل2000 ) فيما بعد ..

نال أيضاً - عن استحقاق - جائزة عن قصته ( جاسوس سيناء ) عام 1998فى مهرجان ذكرى حرب أكتوبر ..

قام قسم دراسات الشرق الأوسط بجامعة ( فريجينيا ) الأمريكية بإنشاء صفحة علىالإنترنت له بعد أن اعتبره المتخصصون أحد أفضل الكتاب فى الشرق الأوسط ..

كثيراًما كان ( د. نبيل ) يعمل على ترسيخ شعور الإنتماء للوطن فى نفوس الشباب منخلال رواياته ، ولعلّ هذا يتجلى واضحاً فى سلسلة ( رجل المستحيل ) وبطلرواياتها ( أدهـــم صبـــرى ) .. ضابط المخابرات المصري المقدام الذى يضحى بحياته فى فروسية نادرة فى العديد من المهام من أجل إعلاء شأن وطنناالغالى ، و كان هدف ( د. نبيل فاروق ) من هذا هو أن يجعل من ( أدهم )بطلاً عربياً متديناً ، ذو أخلاق نبيلة ، يقتدى به الشباب ، ويضعونه نصبأعينهم بدلاً من ( بوند ) ، أو ( سوبر مان ) ذلك المقاتل الخارق للمألوف ..
ولقد نجح ( د. نبيل ) فى هذا بالفعل نجاحاً شديداً ..

أمابالنسبة للخيال العلمى فقد قدم ( د. نبيل ) فى سلسلة ( ملف المستقبل ) ومنخلال أبطالها المقدم - ( نـــور الدين محـــمود ) وفريقه - جميع قضاياالخيال العلمى تقريباً ..

ولمن يهوون سماع صليل السيوف ، وصهيل الخيول ، وحكايات الفرسان التاريخية ؛ فقدأخرج لنا ( د. نبيل فاروق ) سلسلة ( فارس الأندلس ) لنعيش أحداث المغامرات التاريخية ، ولنقاتل مع بطلها الفارس الهمام ( فـــارس ) ، ونستعيد أمجادالعرب التى فقدناها الآن ..

وللذين يبغون تشكيلة أدبية وثقافية مميزة فسيحبون سلسلة ( كوكتيل 2000 ) الذى أتى( د. نبيل ) لهم خصيصاً .. والتى هى بالفعل ( ثقافة الغد لشباب اليوم ) ...

وهناك سلسلة ( سيف العدالة ) .. التى تفوح من بين صفحاتها رائحة المستقبل .. ورائحة بطلها ( سيف ) ..

كما أن هناك سلسلة ( ع×2 ) .. وهى لهواة الغموض وحل الألغاز ..

وهناك أيضا سلسلة ( بانوراما ) التى هى بمثابة .. كتاب فى مجلة ومجلة فى كتاب ..

وهناك السلسلة التى أجهدت ( د. نبيل ) فى تقديمها كثيراً : ( زوووم ) .. وهىعبارة عن مزيج رائع من المعلومات الشائقة ، وغرائب الأحداث ، و عادات الشعوب ، والقصص ، والطرائف ، والدراسات .. والألغاز ..

ومن سلاسله الطريفة جداً .. سلسلة العميل السرى (صفر .. صفر .. صفر ..) ثلاثة أصفار ، وهي سلسلة مصورة ..

وأحدثسلاسله على الإطلاق .. السلسلة الرائعة الفريدة من نوعها على مستوى العالمالعربى - إن لم يكن العالم أجمع - .. سلسلة ( حرب الجواسيس ) .. وهىموسوعة جاسوسية متكاملة ..

هذا بالإضافة لكتابته العديد من الروايات الرومانسية ، وترجمته للقليل من الروايات الاجنبية ..

كماكتب ( د. نبيل ) الكثير جداً من مقالات الجاسوسية فى مجلة ( الشباب ) فيصفحته الثابتة تحت عنوان ( صفحات من تاريخ الجاسوسية ) ، وشارك فى مجلتى (الأسرة العصرية ) و( باسم ) ، وشارك أيضا فى ملحق ( صبيان وبنات ) الذىي صدر عن ( أخبار اليوم ) .. ومؤخراً انضم لجريدة ( الدستور ) ليكتب فيصفحة ثابتة خاصة به ، ولا زال يفعل حتى الآن ..

لا ننسى كذلك إصداراته على شبكة الانترنت مؤخراً .. والتي لا زالت تصدر ..

رأينا له مؤخراً فى التليفزيون مسلسل كارتون للأطفال .. يحكى عن طفلة صغيرة تسمى .. ( هنــــادى ) ، وحمل المسلسل نفس الاسم ..

يوجدأيضاً برنامج يقدمه ( د. نبيل ) فى قناة النيل الثقافية بصورة منتظمةواسمه ( عالم الأسرار ) ، وهو فى سبيله إلى إعداد وتقديم برنامج آخر فىقناة عربية فضائية كبيرة ..

ظهر ( د. نبيل ) إعلامياً لمراتٍ كثيرة على شاشة التليفزيون ..
سأحاول محاولة فاشلة لأن أحصر تلك المرات - أو على الأقل ما كنت على علمٍ به - ..
كانت المرة الأولى تقريباً في برنامج ( في العمق ) على القناة الأولى ليتحدث عن الجاسوس الإسرائيلي ( إيلي كوهين ) ..
ظهر بعد ذلك في برنامج ( ماسبيرو ) على القناة الأولى كذلك ..
استضافتهالمذيعة ( رولا مصطفى خرسا ) مرة أخرى في ثالث ظهور إعلامي له - فيبرنامجها ( في العمق ) - عقب أحداث حرب العراق ليتحدث عن تلك الفترة ..
تعددظهوره بكثرة بعد ذلك ، خاصة بعدما بدأ ينغمس في عمله للسينما والتليفزيون.. ولما بدأ العمل في مسلسله ( العميل 1001 ) .. فقد ظهر في برنامج (البيت بيتك ) على القناة الأولى ليتحدث عن المسلسل ، وظهر أيضاً متحدثاًعن ذات المسلسل في قناة النيل للدراما ..
واستضافه ( أ. إبراهيم عيسى ) من قبل في برنامجه ( من أول السطر ) على قناة دريم 2 ..
و ظهر في برنامج ( شبابيك ) على قناة دريم 1 ..


عن شخصيته : -

أكثرما يميز الدكتور نبيل هو أنه بسيط ، ومتواضع .. والأهم أنه متدين .. فخوربعروبته للغاية ، ويتضح ذلك في أكثر من موقفٍ له .. ويعشق كل ما هو عربى..
ذوشخصية محبوبة طيبة ، وضحكةٍ صافية .. تشعر ببساطة الإنسان الذي أمامكعندما تحدثه .. وبالتالى كان هذا سبباً فى اكتسابه كثير من الأصدقاء فىإدارة المخابرات العامة المصرية ، وفى أوساطٍ شتى .. علمية ، طبية ،وأدبية ..

يهوى تنس طاولة ، كما أنه يفضل أفلام الخيال العلمى الراقية ، والأفلام الاجتماعية الهادفة الصادقة ..
عندما تأتيه فكرة رواية ما .. سرعان ما يبادر بتدوينها على الورق ، أو بتسجيلها على جهاز صغير بجيبه ..

والآن فسأترككم لتعيشوا فى رحاب عباراته الرائعة التالية ، والتي ستكون غالباً أفضل وسيلة لتعريفه والاقتراب من شخصيته أكثر


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 27


اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Empty
مُساهمةموضوع: اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث   اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالثلاثاء 7 ديسمبر 2010 - 13:28

فعندما يتكلم الدكتور عن نفسه نجده يقول ...

".. في صغري كنت أحب القراءة .. معظم الأشياء التي كنت أحبها كانت أشياءفردية .. كرة القدم مثلاً لم أهتم بها ولم أشجعها .. ومعظم الألعابالجماعية لم أكن ارتاح إليها .. وقد يفسر البعض هذا بأني لا أحب روحالجماعة ، ولكن واقع الأمر أني لم أكن أحب أن أحمل شخصاً ما عبئي .. فكنتأحب الألعاب مثل البنج بونج والسباحة ، الألعاب التي - في سبيل أن أتعلمها- من الممكن أن أخسر فيها مباراة بدون أن أؤذي شخص آخر قد يغضب لأنناخسرنا المباراة ، بعد فترة اكتشفت أني لا أعرف أن ألعب الألعاب الجماعية.. فكانت اهتماماتي : الرسم ، السباحة ، وتنس الطاولة .. "

".. في البداية كانت قراءاتي كلها أجنبية ؛ لأن النوعية التي كنت أقرأهاسواء "خيال علمي" أو "قصص بوليسية" لم تكن متوفرة إلا في الأدب الأجنبي ..فكنت أقرأ لـ ( أجاثا كريستي ) و ( آرثركونان دويل ) و ( موريس لبلان )الذي كتب ( أرسين لوبين ) .. وكان هناك شخصية أحبها ولا أحد يعرف عنهاشيئا وهي شخصية ( روكامبول ) .. وهي أول شخصية ظهرت في الأدب القديم فيالقرن التاسع عشر .. بعد ذلك بدأت أنتقل لسلسلة ( روايات عالمية ) ، وكانتمتوفرة ، وكان معظمها أعمالاً مترجمة ؛ وبدأت أقرأ لـ ( إسكندر دوماس ) و( رافاييل سباتيني ) ، و ( موريس لبلان ) .. وفي المرحلة الثانوية بدأتأقرأ لـ ( عبد الحميد جودة السحار ) و ( إحسان عبد القدوس ) و ( نجيبمحفوظ ) و لم يجذبني سوى اثنين : (عبد الحميد جودة السحار ) و( توفيقالحكيم ) ؛ كان لهما أسلوب بسيط جداً في الكتابة ومعبر جداً في نفس الوقت، فكنت منجذباً جداً لهما .. فأنا لا أحب الجمل شديدة الفخامة في اللغةوالأسلوب الذي يصعب فهمه ، أنا لا أحب أن أكتب من منطلق التعالي علىالقارئ ، أرى أن الكاتب الجيد هو الذي ينزل لمستوى القارئ .. وإذا لميستطع القارئ أن يفهمني ، فأنا لا استطيع أن أتواصل معه .. "

".. أعتقد أن دخولي في عالم الرواية جاء متأخراً ، فاهتماماتي أثناء الكليةوبعد الكلية كان منصباً على الكتب السياسية وخاصة الإسرائيليات .. كانتهناك فترة قضيتها في الصعيد - سنة وثمانية أشهر - كان معظم قرآتي فيها عنالصهيونية والمخابرات الإسرائيلية .. وظللت فترة طويلة شديد الاهتمامبالموضوع ، وقرأت بالتبعية كل ما يرتبط بهذا الموضوع سواء من قريب أو بعيد.. مثل الثورة المصرية ، والمشكلات التي كانت بين رجال الثورة وبينإسرائيل .. "

".. أعتقد اهتمامي بالإسرائيليات يرتبط بحب المعرفة وليس المغامرة ؛ ففيالوقت الذي كنا نتحدث فيه عن إسرائيل ، كان ( أنيس منصور ) في ذلك الوقتقد تبنى دعوى أطلق عليها ( اعرف عدوك ) ، وقد ألف كتابين يتناولان فكرة (الصبرا ) وهو الاسم الذي يطلق على جماعة اليهود الذين ولدوا داخل فلسطين.. وكتاب ( الحائط والدموع ) .. هذان الكتابان كانا يتحدثان عن نفس فكرة (اعرف عدوك ) .. وأقام ( أنيس منصور ) معرضاً يلف به مصر في الفترة مابين1973 و 1976 و منذ ذلك الوقت بدأت تجذبني فكرة ( اعرف عدوك ) .. "

".. كانت أسرتي تشجعني على القراءة جداً ، لم تكن أسرتي غنية ؛ كنا أسرةمستورة أو متوسطة الحال .. ورغم هذا كان والدي لا يمنع عنا كتاباً على قدرقدراته المادية .. أتذكر أنني ادّخرت كل مصروفي كي أشتري كتاب ( حولالعالم في مائتي يوم ) ، كان الكتاب بستة جنيهات وكان مصروفي كله ستةجنيهات في الشهر .. دفعت كل مصروفي ثمن الكتاب وظللت طوال الشهر لا أستطيعأن أشتري حتى ( باكو بسكوت ) .. لم تكن قدرتنا المالية تسمح لي أن أشتريهذا الكتاب .. وعندما بدأ يحدث تحسن في المستوى الأسري ، كنت قد تخرجتوبدأت أعتمد على نفسي .. ولم أتعايش معهم في الفترة التي بدأت الحالةتتيسر فيها .. ولكن الذي أتذكره أننا ونحن صغار ، كان بائع الجرائد يأتيبكل المجلات مثل ( ميكي ) و( سمير ) و( سوبرمان ) بشكل دائم بغض النظر عماإذا كان دخلنا صغيراً أم كبيراً .. وكان والدي يرى أن هذه المجلات منأساسيات الحياة بغض النظر عن الحالة المادية .. "

".. في الابتدائي كنت أكتب ، وكان والدي مدير حسابات شركة في طنطا ، فكانأحد الموظفين في الشركة يكتب القصص التي أكتبها على الآلة الكاتبة ويصنعلها غلافاً ويحولها إلى رسومات ، ويرسلها إلى المدرسة التي كنت أكتب فيها.. وحتى الآن يحتفظون في المدرسة بالقصص التي كنت أكتبها في ابتدائي ..وفي المرحلة الثانوية ، فزت بجائزة ( قصر ثقافة طنطا ) عن جائزة الخيالالعلمي .. لم أكن حتى أتخيل أن تكسب ، وطوال عمري لم أكن أتخيل أن ماأكتبه جيداً ، فوجئت أن ما أكتبه جيداً عندما أرسلت القصة للمؤسسة العربيةالحديثة في سنة 1984 والأستاذ ( حمدي مصطفى ) الأستاذ الذي أدين له بالفضلالكبير .. ذكر لي أني الوحيد الذي كتبت الخيال العلمي كما يراه أو كمايتصوره .. وحتى الآن عندما أذهب لمكان وأجد رد فعل عالياً لوجودي ، أندهشلذلك لأني عندما أكتب ، أكتب ببساطة وأترك قلمي يكتب .. "

".. نقطة التحول لدى أي كاتب ؛ هي أن يجد فرصته في أن يكتب ؛ وهذا ما حدثمعي .. حيث نظمت المؤسسة العربية الحديثة مسابقة طلبت فيها قصص خيال علميحول فريق يحل ألغازاً مستقبلية ، وكنت في فترة خدمتي بالصعيد قد اخترعتشخصية نور قائد المقاومة لإحدى الأراضي المحتلة في المستقبل متأثراًبالقضية الفلسطينية ، وقمت بتكوين فريق معاون له .. وكانت فكرة جديدةوقتئذ ، وفازت قصصي التي قدمتها للمسابقة ، وقمت بتوقيع عقد مع المؤسسة ..وهنا أدركت أن حلمي بأن أصبح كاتباً قد بدأ يتحقق ، ولم أجد صعوبة فياتخاذ القرار بترك الطب والتفرغ للكتابة .. وتحقق حلمي الذي سعيت إليه .. "

".. نجاحي هو توفيق من عند الله سبحانه وتعالى .. كان من الممكن أن أكونكاتباً موهوباً ، ولكن لا توجد لي شعبية .. كذلك لأني أتيت بفكر جديد لميكن موجوداً من قبل ، كوجود شخصية ( أدهم صبري ) الذي يقوم ببطولة العديدمن الروايات ، وأيضاً فريق البحث الجنائي المستقبلي .. فهو فكرة جديدةتماماً لم توجد من قبل . خاصةً وجود وجود الطبيب النفسي في الفريق لأني منأشد المؤمنين منذ داستي بكلية الطب ؛ بأنك إن حلّلت شخصية شخص ما فإنكستعرف إمكانية أن يقدم على ارتكاب جريمة أو عمل معين أم لا . وأنا أحب ماأكتبه وأحترمه بعكس الكثيرين ، ولا أفكر في المال .. آخذ حبر قلمي من قلبيولذلك أصل إلى قلوب الناس .. "

".. لا يوجد ما يمكنه أن يحجر على حريتي أبداً سواء كان المال أو أي سلطة.. فأنا ككاتب أعبر عن آرائي ، وليست آراء الآخرين .. كما أني لا أعرف ماهي الفكرة التي تبيع أو لا تبيع ! فأنا أكتب ما بداخلي ، ومسألة الانتشارهي من عند الله وحده .. "

".. ربما كنت أنا مسرفا فى التفاؤل ولكننى أفضل هذا .. فالتفاؤل يعنى يعنىالأمل والأمل يعنى القوة والقوة هى طريق الحضارة فماذا سنفعل بتشاؤمنا سوىأن ننزوى ونتحسر ونبكى .. اننى أرفض التشاؤم وأصر على أن التفاؤل هوالأعظم فما زلت أرى من حولى أن الدنيا بخير كما كانت تقول جدتى ... وأنالشهامة والشجاعة والقوة مازالت صفات كل عربى وهذا ما يتضح فى النكبات ..ليس كل الشباب ادمان وجريمة وضياع .. إننى أرى الغالبية العظمى منهم تكافحوتقاتل قى سبيل العيش والتقدم والرقى ... "

".. لست أشجع أية أندية رياضية وبالذات فى لعبة كرة القدم .. فقد انهمكتطوال شبابى قى القراءة وممارسة بعض الرياضات الفردية لم تكن كرة القدم منبينها .. مما جعلنى بعيدا - الى حد كبير - عن متابعة مبارايات كرة القدمأو الاهتمام بها ، ولكننى أتابع المباريات الدولية باهتمام بالغ ، يدفعنىإليه اهتمام قومى أكثر منه اهتماما رياضيا ... "

" .. لست أومن بنظرية تناسخ الأرواح ، ولكنني واثق تمام الثقة فى وجود الأطباق الطائرة والقوى العقلية الخارقة للطبيعة .. "

".. إننى أومن تماما بفكرة وجود مخلوقات حية وعاقلة فى كواكب أخرى ، وهذايعود إلى إيمانى التام بأن هذا الكون لم يخلق كله لنا وحدنا .. "

".. الواقع أن صداقتى للكتاب أطول عمرا من صداقتى للقلم .. فأنا أقرأ بنهممنذ طفولتى ولكننى لم أبدأ فى الكتابة إلا فى المرحلة الاعدادية .. "

" .. لست أهمل أية خطابات تصلني ولكنها مسألة وقت ، فأرجو أن نتحلى جميعا بالصبر .. والثقة .. "

".. إننى أحمل لكل رواية ألفتها نفس الحب والفخر والاعتزاز ، وحتى لوانتقيت أفضلها - بالنسبة إلى طبعا - فسأجد لدى العشرات منها أعجز عنالمفاضلة بينها .. لذا فقد عجزت تماما عن الجواب .. أخبرونى أنتم .. ماأفضل رواية قرأتموها ؟ .. "

"..مكتبتى تضم بالفعل جانباً كبيراً من الكتب الدينية ، ولكن عقلى لا يحوىمساحة ولو ضئيلة من التعصب الدينى ، فعلى العكس مما تتصور يقل التعصبالدينى كثيراً كلما ازداد تعمق المرء فى الدين الذى يرشده إلى التسامح ،وهدوء النفس ، وحسن التعامل مع الآخرين ، وهذا أعظم ما فى الدين .. "

".. أنا أقرأ كثيراً جداً ولدي كمية موسوعات ضخمة جداً .. أتابع الأخبارالعلمية أولا بأول ، وأتابع التقدم العلمي أولاً بأول .. لابد لكاتبالخيال أن يتابع آخر الإنجازات العلمية .. الخيال أصبح يسبق العلم بكثير.. فيوجد الآن ما يسمى بالـ ( مونوبول ) ، تصغير البشر والأشياء إلى أصغرحجم ممكن كما في عقلة الأصبع .. القصص الخيالية القديمة كلها قابلةللتحقيق ، ( عقلة الأصبع ) و ( طاقية الإخفاء ) وكلها بنفس سماتها .. لكن( الطاقية ) أصبحت رداءاً كاملاً يخفي الجسد .. آلة الزمن موجودة فعليامنذ سنة 1997 ومنفذة ومجربة ولكن كل ما في الأمر أنها غير الفكرة الموجودةفي ذهن الناس ، والزمن التي تنتقل فيه بسيط : لا يتعدى ثوان .. "

".. أنا لا أتقدم لأى جائزة لعدم ثقتى فى أسلوب توزيع الجوائز .. فمازلتمصراً أن الجوائز تمنح لأسماء وليست لأعمال .. عندما يقول الشباب إنى أثرتفى جيلهم فهل النقاد من الغفلة بحيث لم يلاحظوا هذا ؟!!! وإن أثرت فىالشباب كان تأثير ما أكتبه ايجابياً أو سلبياً ؟! .. وأدعوهم إن كانوايرون أعمالى سيئة فلينتقدوها ، فهم نقدوا حتى ( شعبان عبدالرحيم ) ، ومايحدث حالياً من تجاهل سينتهى .. فالجيل الذى نشأ مع قصصى سيكتبون عنهايوماً .. "

".. حظى ليس سيئاً فلى ثلاثة أفلام قيد التنفيذ هى ( الفارس ) و ( أوراقبطل ) ووافقت عليهما الرقابة .. ويوجد فيلم ثالث اسمه ( مصر ) قيد الكتابة.. "

".. ( شريف ) كتب مرة ولكن الكمبيوتر سرقه تماماً.. ابنتي أيضا تكتب ولكنموهبتها لم تتبلور .. وابنتي الوسطى لها اهتمامات أخرى مثل العزفوالموسيقى فهي لا تهوى القراءة .. "

".. أنا مرهق لأنى دخلت فى صراعات وأمور لا أدرى ما جدواها ! .. وجدل حولأمور محسومة .. وأنا لا أهتم بالصراعات ، بل يدفعوننى إليها .. وأفكر فىغمرة انشغالى فى السينما والتليفزيون فى اعتزال الكتابة ، وما يحزننى حقاًهو التجاهل النقدى لما أكتب ، ومازلت أؤكد أن تجاهلهم لى جريمة لن تغتفر.. "

".. دائما الأولاد مختلفون عن باقي القراء ، ولا يشعرون أن أباهم له أهميةلأنه أبوهم ومعهم في البيت طوال الوقت .. لكن ابني ( شريف ) كان دائماًيقرأ القصص وهي مكتوبة على الورق لأني حتى الآن لا أكتب على الكمبيوتر ..يحب أن يأخذ الكلام المكتوب ويقرأه قبل أن يطبع وكان ناقداً جيداً جداًلأن طبيعة شخصيته لا تعرف المجاملة .. فكنت آخذ بكلامه وأضعه في اعتباري.. ابنتي الوسطى لا تحب القراءة .. ولكن ابنتي الصغرى " دودة قراءة " مثليبمعنى الكلمة .. لأني وأنا صغير كان من حولي يعتبروني " دودة قراءة " ،حتى لو كنت جالساً في أتوبيس ووجدت ورقة أقرأها ، وهي لها نفس الطبع .. "

".. أنا لم أقرأ سوى خمس أعداد لـ ( لمغامرين الخمسة ) ، وقرأت عددين من (الشياطين الـ 13 ) .. أنا أحترم الأستاذ ( محمود سالم ) جداً ، وأعتبر أنلولاه لما كان هناك أدب للشباب لأنه هو الذي فتح الباب لمن جاء بعد ذلكوكتب أدباً للشباب ، لكننا مختلفان في الأسلوب .. "

".. أنا قارئ علمي نهم ، ومكتبي يحوي العديد من الموسوعات العالمية ،والكتب وكأنها مكتبة عامة .. أحب دائماً أن أقرأ في كل العلوم .. "

".. أكثر ما يشدني في الكتابات الحديثة هي كتابات ( إبراهيم عيسى ) .. فأناأحب كل كتاباته .. ولازلت أحب قراءة الكتب السياسية خاصة لـ ( محمد حسنينهيكل ) وإن كان ( محمد حسنين هيكل ) انتقائياً .. فهو يأخذ من الحقائقالتاريخية ما يريد ويتجاهل ما لايريد، فيكتب حقائق ولكنها غير كاملة ومنمنظور واحد.. "

".. لا أتضايق من أية كتابات نقدية .. فأنا أعتبر أن الذي يكتب يعبر عنوجهة نظره ، أنا لن أتوقف عن الكتابة لأني أحب الكتابة ، وسأظل أكتب ..ولكني أتوقف جيداً عند نقد يقوله القارئ أكثر ما أتوقف عند نقد يقوله ناقد، لأن الناقد أشعر أنه ناقم .. وهناك تصور عند النقاد أنه لو مدح شخصاًفإن قيمته تقل كناقد .. أنا لا أضع اعتباراً لما يقوله النقاد لأني سأظلأمامهم موضع هجوم ، ولكني أهتم كثيرا بنقد يقوله قارئ .. ولذلك عندماأقابل القراء في ندوات فأنا أنصت جيدا لما يقولونه ، القارئ هو الناقدالحقيقي لي ، الذي يقرأ أعمالي وليس الذي يأخذ انطباعاً ويحكم على هذاالأساس .. "

".. لا أخاف من ألا تستمر أعمالي ، لا بد أنه سيجيء وقت ولا تستمر .. إنهذا الأمر تماماً مثل شخص يخاف الموت .. شيء طبيعي ولا يخيفني في شيء لأنما لا أستطيع مقاومته من الحماقة أن أخشاه ؛ أعتقد أن الأدب لا يندثر ، منأحد مميزات الأدب أنه لا يندثر ؛ حتى لو توقفت أعمالي عن تحقيق أعلىمبيعات ، ستجدها في سور الأزبكية .. عظمة الكلمة المطبوعة في هذا ..أعظمشيء أن تقرأ ، ولا يوجد شيء يُخلّد أكثر من هذا ، أن يبقى الإنسان بما كتب.. "

" .. لا يوجد أدنى تعارض بين كوني طبيباً بشرياً وبين اهتمامي بالأدب ... "

"..أما بالنسبة لإيماني بآلة الزمن فهو إيمان علمي وليس عملياً ، ولكنهافكرة تثير الخيال بشدة ، وتفجر في أعماق أي كاتب للخيال العلمي عشراتالأفكار والموضوعات ... "

".. عندما كنت أعمل طبيب .. كانت اهتماماتي كلها أدبية وفنية ، حتى أنني لاأستطيع الآن تخيل نفسي في مهنة أخرى بخلاف مهنتي الحالية كأديب وكــاتبقصص .. "

" .. أنا أعشق كل ما هو عربي .. "

".. حياتي بسيطة للغاية ولا تحوى أية أسرار غامضة أحاول كتمانها .. كما لاأحاول إحاطتها بالسرية عمداً .. كل ما فص الأمر هو أنني أراها مجرد حياةعادية لا تستحق أن أنتزع من أجل سردها جزءاً كبيرا من صفحات مخصصةللأصدقاء ونشكو معا من عدم اتساعها لخطاباتهم جميعا .. فلست زعيما أومصلحا اجتماعيا ولإنما أنا شخص عادى ولدت ونشأت فى مدينة طنطا وانتقلتللإقامة فى القاهرة فى أغسطس 1990 فحسب .. وأنا متخرج من كلية الطب طنطاومتزوج ولدى ثلاثة أبناء .. شريف وريهام ونورهان ومن مواليد فبراير عام1956 .. "

".. أسعد لحظة فى حياتى هى لحظة توقيعى على أول عقد رسمى لنشر رواية منرواياتى .. فتلك اللحظة كانت حلما يتحقق وأملا بعيد المنال ثم وثب فجأةبين أصابعى وبلا مقدمات .. حتى أننى ظللت فى نهاية اليوم أتطلع إلى العقدفى حيرة غير مصدق أننى وضعت قدمى بالفعل على أول الطريق إلى عالم الأدبالمطبوع الذى كنت أحلم به منذ حداثتى ... "

".. أعلم أن السلطات الإسرائيلية ترفض إيصال الخطابات أو الطرود التى تحملاسم فلسطين .. وأنا فى الوقت ذاته أرفض استخدام اسم إسرائيــل عندما أرسلخطابا إلى أرض محتلة .. "

".. أستيقظ عادة فى السادسة والنصف صباحا .. وأبدأ يومى بإيصال أبنائىلمدارسهم ثم أذهب مباشرة إلى مكتبى حيث يتوزع وقتى ما بين القراءةوالكتابة .. ثم أعود إلى منزلى فى المساء وأتناول الطعام ثم أشاهد بعضبرامج التليفزيون وأقرأ بعض لوقت وأنام .. أظنه يوما عاديا .. "

".. أقدم الكثير من الشكر والعرفان بالجميل باسم كل مواطن مصري لجهازالمخابرات العامة بأكمله .. نشكره لكل ما قدمه لنا ولهذا الوطن من خدماتلكل ما عرفناه ..
ولكل ما لم نعرفه ..
وحتى ما لن نعرفه أبدا ....
ففي كل الأحوال وتحت كل الظروف يكون العمل من أجل هدف واحد ..
مصــــــــر ..
من أجل أمنها وأمانها وسلمها وسلامتها ..
مهما كانت المتاعب .. ومهما كان الثمن .. "

" .. لا أرفض عمل المرأة على إطلاقه ، وإنما أرفض بشدة أن يتعارض هذا العمل مع الأسرة ومطالبها أو الأبناء وحسن تربيتهم ... "

" .. أحب عملي بشدة .. وأمنحه وقتي وانتمائي ومشاعري طوال الوقت .. "

".. أشاهد الكثير من الأفلام العربية والأجنبية ، وربما يدهشك أن أفلامالأكشن ليست النوعية المفضلة بالنسبة لي ، فأنا أكثر ميلا لمشاهدة الأفلامالبوليسية الهادئة والاجتماعية الهادفة وبعض أفلام الخيال العلمي الراقيةوالتي تحمل فلسفة خاصة .. ففي عصرنا هذا صارت المشاهدة جزء لا يتجزأ منالثقافة والمعرفة .. "

" .. طوال عمري أرفض تماما أي تجاوز لقواعد الشرف أو الأمانة أو الأخلاقيات العامة في أي صراع .. "

".. أنا أومن بالطبع بقدرة بعض الناس على التنبؤ بالمستقبل ، وأومن أيضابأن أكثرهم صدقاً هو من يعترف بأنه لا يستطيع دفع نفسه إلى هذا ، وإنمايشعر بما سيحدث فحسب .. بل ولا يدرك موهبته إلا عندما يتحقق ما يشعر بهبعد فترة قصيرة وعلى نحو متكرر تنتفي معه احتمالات المصادفات .. السؤال هو: بم يمكن أن يفيد هذا ؟؟! ..
ماذا يفيد المرء لو أمكنه حقا التنبؤ بالمستقبل ؟؟! ..
كل ما سيعانيه هو الخوف وقلق الانتظار والحيرة .. "

" .. أقرأ لكل كاتب مصري تقريبا ، ولكل الزملاء في روايات مصرية للجيب بالطبع .. "

".. إنني مواطن عربي .. ولدت ونشأت وترعرعت وتثقفت ونموت في مناخ عربي ..ومن الطبيعي أن أجيد التعبير بالعربية ، حتى ولو كانت دراستي في سنواتالدراسة الجامعية باللغة الإنجليزية .. "

" .. النقد أبداً لا يضايقني مادام يهدف إلى صالح العمل .. "

".. مع شعوري بأن أعمالي ستجد أخيراً مجالاً للظهور والتحول من الحلم إلىالحقيقة ، تفجرت في داخلي كل ينابيع الفكر المختزنة في أعماقي ، منذ سنواتوسنوات واشتعلت قريحتي على نحو لم أعهده في نفسي من قبل ورحت أكتب وأنتجفي غزارة أدهشتني شخصياً قبل أن تدهش الآخرين .. وأصبحت تلتهم كل وقتي فيأثناء عملي كطبيب مما جعلني أعجز عن التوفيق بين الأمرين ، فلم يكن منىإلا أن تقدمت باستقالتي عام 1984 قبل صدور العدد الأول من ( رجل المستحيل) ببضعة أشهر .. "

".. لاحظت فقرة أجدها في الكثير من خطابات القراء ، فمعظم الرسائل تصلنيتبدأ بأفضل كلمة معروفة .. وهى كلمة الصداقة .. وبعدها يفاجئني الصديق أوالصديقة بعدة أسطر من الاعتذارات وكأنه ارتكب خطأً فادحاً عندما خاطبنيبلقب الصديق ولست أدرى لماذا ؟؟!! .. أرجوكم يا أصدقائي لا ترسلوا أيةاعتذارات فنحن أصدقاء وهذا يسعدني .. وأنا أرفض أن يعتذر الأصدقاء لبعضهمالبعض عن صداقتهم .. "

" .. كاتبي المفضل .. ( عبد الحميد جودة السحّار ) .. "

".. لقد ظل إتحاد الكتاب يرفض ضمّي إليه لفترة طويلة. وقد تقدمت للحصول علىعضويته مرتين ، وتم تجاهلي ، فلا هم رفضوا ، و لا هم وافقوا ، فلو كانواقد رفضوا كان بإمكاني رفع دعوى قضائية ، و الحصول على العضوية بالقوة ،فتاريخي يقترب من الـ500 عمل مطبوع ، ومنشور ، والشهادات تؤكد أنني الأعلىتوزيعاً في العالم العربي . ولكن الحمد لله المشكلة تم حلها مؤخراً ، وتمقبول عضويتي بعد سنوات من المحاولة .. "

".. الإنسان أحياناً يواجه مفترق طريق يتحتم عليه فيه أن يتخذ قراراًحاسماً يحدد به اتجاه حياته وعند هذا المفترق يختار المرء عادةً الطريقالذي يناسبه ، والذي يشعر فيه بوجوده وكيانه .. وعندما لاح لي هذا المفترقاخترت أن أكتب لكم هذه الروايات بلا تردد وأرجو ألا يكون هذا لسوء حظكم .."

".. قرار التوقف عن الكتابة هذا يراودني منذ زمن طويل ، ولكنني أنا نفسيأعجز عن تنفيذه ، فدافعه هو الإرهاق وعوامل السن ، وعدم التقدير من قبلالنقاد ، وحربي المستمرة لإثبات الوجود ، ولكن كل هذا يرتطم دوماً بحبيالشديد لما أكتبه ، لذا فما زال أمامي وقت طويل ( بإذن الله ) قبل أنينتقل قراري هذا لمرحلة التنفيذ .. "



وعن نهجه في الكتابة يحدثنا ( د. نبيل ) قائلاً ...

" .. الناس تتعامل مع العلم كأنه خرافة .. ووجدت أنه من الجيد توصيله في شكل جذاب ، وما يهمني هو وصول المعلومة بشكل مشوق .. "

".. أنا لا أخاطب غريزة ، أنا أخاطب الشباب والأدب الذي يلمس شيئا ما لدىالشباب .. فهذا أكبر دليل على فشل من يتهموننا بهذا ؛ فمن الغريب أن تتركشيئاً تعتقد أنه ضار من وجهة نظرهم ينتشر دون أن ينتقده .. "

".. كل ما يهمني وأنا أكتب أن لا يوجه لي أحد أسئلة .. بإمكاني أن أكتب وسطمولد ولكن بشرط ألا يوجه لي أحد سؤال أو يسألني ماذا تكتب ! .. لأني عندماأكتب ، يحدث لي شيء غريب .. وكأن شخصاً آخر يخرج من داخلي ويكتب ، حتىالجمل والعبارات تكون متدفقة .. أصعب مرحلتين عندي : كيف أبدأ القصة ! ،وكيف أنتهي ! ، ولكن الأحداث نفسها تأتي متدفقة .. "

".. عندما بدأت الكتابة كان أدب المغامرات معروفاً ، كان هناك ( المغامرونالخمسة ) .. ولكن من الممكن القول بأن ما كتبته أخذ شكلاً جديداً .. ولكنالمشكلة أنه عندما يتعامل النقاد مع أعمالي يدخلونه ضمن أدب الأطفال رغمأن ما أكتبه ليس موجهاً للأطفال ، ولم يكتب لهم ، وليس مصنفاً عالمياً علىأنه أدب أطفال .. لكن المشكلة هو أن النقاد عندنا فكرهم محدود جداً .. منالمؤسف أن تجد أمة لها تاريخ لغوي وفكري والنقاد فيها محدودو الفكر .. لاأدري لماذا يصنف النقاد أعمالي على أنها أدب أطفال ! .. لكن عندما كانالكتاب يكتبون مثل هذه الأعمال في الماضي ، كانوا يكتبونها على أنها أدبأطفال ، فكانوا يكتبونها بفكر مناسب للطفل وتم تصنيفها على هذا الأساس ..وعندما كتبت ، لم أعتبر أن ما أكتب أدب أطفال ، فكتبته للكبار .. هذا ماصنع الفرق لأني وأنا أكتب اعتبرت أني أوجه كتابتي للكبار .. "

" .. أوافق تماما على إضافة جرعة دينية إلى شخصيات الروايات .. "

" .. أرفض تماما أي سؤال يتعلق بكشف ما يمكن أن يحدث مستقبلاً في الروايات ؛ لأن هذا يفسد متعة الأعداد القادمة .. "

" .. أصعب سلسلة أكتبها هي ( زوووم ) فهي تحتاج إلى جهد كبير لجمع مادتها وتصنيفها وصياغتها بأسلوب مبسط وجذاب .. "

".. لو أن كتاباتي قد نجحت في أن تُزيد من حبك لمصر ومن انتمائك لها فسيعنىهذا أنني قد حققت جزءاً كبيراً مما كنت أحلم به عندما بدأت بكتابة سلسلة (رجل المستحيل ) ، فمنذ صباي وأنا أحلم بأن يكون لدينا بطل مصري نحيا معهبخيالنا وننتمي معه إلى وطننا بعد أن انتزعتنا شخصيات لسنوات طوال وغيرتأفكارنا وقيمنا وأخلاقنا .. "

" .. بالنسبة للكتابة بالعامية فلست أميل إليها قط .. "

" .. الكاتب يضع الفكرة والمعالجة في ذهنه بشكل عام ثم يبدأ في كتابة الرواية وتأتى الأحداث تباعا مع تطور الفكرة والأسلوب .. "

".. أعتقد ألا يبدأ المؤلف رواية ما إلا بعد الإنتهاء من الرواية السابقةلها .. فالكتابة ليست مجرد أداء عملي روتيني بل مشاعر وأحاسيس وانفعالات ،وليس من الطبيعي أن يبتر المؤلف انفعاله ويقفز إلى انفعال آخر دون أن يكملتفاعله السابق .. "

"كل ما تقع عليه عيناي يهبني فكرة ؛ لذا فأنا أتعامل مع اليوم على أنه 24ساعة ، ولا استعداد عندي لأن أضيع منه خمس دقائق .. حيث أتعامل معهباحترام شديد .. ولو مرت ثانية واحدة دون أن أعمل فيها شيئاً مفيداً ؛فإني أكون قد خسرت الكثير ، كما أنني كاتب متفرغ أكتب لمدة 18 ساعة يومياًبانتظام شديد .. "

".. أنا أسمّي المسميات بمسمياتها دون لف أو مورابة ؛ حتى عندما تتعلقالأحداث برئيس الجمهورية فإني أتحدث عنه وأضع الكلام على لسانه .. لأنيمؤمن بالحرية إيماناً مطلقاً ، ولا تهمني مثل هذه الاتهامات ، وأكتب ماأريد ما دمت لم أتعدّ ما هو متعارف عليه من قيم وتقاليد .. "

".. شخصياتي لا تتخطى المعقول ، ولا تقوم بأعمال خرافية لا يقدر عليهاإنسان .. هذا كلام غير صحيح .. والإنسان من عادته أنه لا يتخيل قدرته علىالقيام بما هو مذهل ، فهناك من يسيرون على الحبل ، أو يقودون طائراتسرعتها ضعف سرعة الصوت .. ومع ذلك لديهم القدرة على التصويب حتى الموتفإنه ليس سهلاً كما نتخيل ، وانظر إلى إلى الاعتداءات العسكرية على الشعبالفلسطيني الأعزل ؛ ستجد أن عدد المصابين ضخم والقتلى أقل بكثير .. لذافأبطالي ليسوا خرافيين .. كما أنني مرتبط بموسوعة ( جينيس ) فلا أكتبمسافة معينة قفزها البطل / أو من ظل فيها تحت الماء بدون أكسجين مثلاً إلاوتكون أقل بكثير مما حققه أي شخص مماثل في الموسوعة .. هل تتخيل أنه منالممكن أن يصاب شخص بثلاثين رصاصة دون أن يموت لمجرد أن إحداها لم تأت فيمكانٍ قاتل ؟!! .. "

".. من ناحية مخاطبة العقل فإني لا أفرق .. فالعقل المصري والعربي لا يقلعن الأوروبي في شئ ، واليوم مع ثورة المعلومات تلاشت الفوارق .. ولكنيأراعي عادات وتقاليد الشاب الذي أخاطبه لأنها عاداتي وتقاليدي ، فلا يمكنمثلاً أن أكتب قصة مثل ( جالاكتيكا ) ، والتي قالت بأن آدم وحواء من كوكبآخر .. أو قصة ( فرانكنشتين ) التي تحكي أن الإنسان له القدرة على أن يبعثالروح في جسدٍ ميت ، لأنها كلها أفكار تتنافى مع ديانتنا وأفكارنا .. "

".. ليس من حق مبتكر الشخصية أن يصف شخصيته بالعظمة ، وإنما يُمنح هذا الحقلكل من يقرأ عنها ، فيما عدا هو بالذات لأنه لن يكون محايداً في هذا الأمرقط .. "

" .. في كل ما أكتبه أحاول أن أبدو منطقياً في حدود الفرضية الأولى للموضوع حتى ولو كانت الفكرة خيالية محضة .. "

".. أفكار أي مؤلف فى العالم أجمع هي نتاج لكل ما قرأ ، وكل ما عايش ، ورأى، وسمع .. ومن العسير أن يشير مؤلف واحد إلى جهة بذاتها أونبع محدود يستمدمنه أفكاره وخيالاته .. ولكن الشئ الوحيد الذي أحب أن أؤكده لك ولكل قارئ.. هو أنني لا أقتبس أية قصص أخرى بل أطلق العنان لخيالي فينتقل إليكم ..ما تسلل اليه من الأفكار .. وأنا أفضل هذا الأسلوب .. "

".. كتاباتي ستحمل حتما بعض الأخطاء وبعض النقاط التي تستحق النقد .. فهيكتابات بشرية لن ترقى أبدا إلى مستوى الكتابات غير القابلة للخطأ أو النقد.. "

" .. أكتب كل ما أكتب بحب وإخلاص واقتناع تام .. "

".. كلما خلوت إلى نفسي أو جالست أوراقي وقلمي .. في كل مرة كنت أخط بضعةأسطر أو أضع بعض الرسوم في محاولة لصنع رجل مخابرات ، يحيا في نفس العالمالذي بهر حداثتي وشبابي ..
رجــل مخابـــرات مصـــــــري ..
عــــــــربي ..
ولعل زملاء الدراسة الجامعية مازالوا يذكرون محاولاتي المتصلة في ذلك الشأن ..
حتى الذين استهانوا بها ...
أو سخروا منها ..
ثم جاءت البداية فجأة ، بعد سنوات قليلة من تخرجي ..
ووفقني الله سبحانه وتعالى إلى إخراج بطلي للوجود .. وانطلق كل المختزن فى أعماقي ..
وبعدها تطورت الأمور بسرعة ..
ووجدت نفسي غارقاً حتى النخاع في نفس العالم الذي عشقته لسنوات وسنوات .. "

" .. البطل في مفهومي أنا .. هو شخص رصين ملتزم ، يحرص على قواعد وقيم المجتمع ، ويطيع الله سبحانه وتعالى ورسوله اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Salla-y ، فلا يسكر أو يزنى أو يرتكب أية محرمات أو موبقات .. مهما كانت مبرراتها .. "

" .. الواقع أن أصعب ما في الرواية هو اسمها .. الاسم الجديد المبتكر الذي يشف عن مضمون الرواية وأحداثها ...
أما يالنسبة لنهاية الرواية ، فهو أمر تفرضه الأحداث نفسها وهذا يعنى أنه لا نهاية بلا بداية .. "

".. الكتابة القصصية أو الروائية مثلها مثل أي إبداع آخر .. تحتاج فيالبداية إلى موهبة خاصة يمنحها الله سبحانه وتعالى لمن يشاء من عباده ..وليس بالضرورة أن يمتلكها من يرغبها .. فكثيرون منا يعشقون الموسيقى لكنهملا يجيدون العزف على آلة واحدة .. ومن المؤكد أنهم يمتلكون مواهب أخرى فيمجالات شتى .. "

" .. كتابة القصص والروايات ليست كفراً ما دامت لا تحوى أي خروج على التقاليد والأخلاقيات والدين .. "

".. في بعض الأيام يمكن أن أكتب لثمان عشرة ساعة متوالية ، وفى أيام أخرىلا أتجاوز ثلاث أو أربع ساعات .. وأحيانا لا أكتب حرفاً واحداً ليوم أويومين .. "

" .. الأفكار في العالم كله محدودة وليس من السهل أن تضيف إليها الجديد باستمرار وهذا .. "

".. أنا شخص عقلاني التفكير.. و أعتقد أن أي شيء يفعله الإنسان بدون وعىسيكون مصيره الفشل . العشوائية لا تحقق النجاح . ولكن هذا لا يعنى أن فنالكتابة والإبداع يمكن أن يتوافر للإنسان من خلال قرار. يمكنني أن أفعل أيشيء في هذه الدنيا بقرار.. ولكنني لم أسمع إطلاقا أن شخصا ما اتخذ قرارابالإبداع لمجرد تحقيق الشهرة، ونجح فعلا. ولولا وجود الموهبة وعشق هذاالنوع من الكتابة لفشلت كما فشل آخرون. منذ كان عمري عشرون عاما، وأناأتساءل.. لماذا لا توجد شخصية مصرية تعمل من أجل مصر كما يعمل الآخرون منأجل التاج أو الملكة ؟!! ولكي أكون صريحاً معك.. لم يكن يخطر في بالى أنأكون أنا كاتبها أو مبتكرها ، أو أنني سأحظى بهذا الشرف . لكن عندما سنحتأمامي الفرصة للكتابة ، بدأت بسلسلة ( ملف المستقبل ) .. "

".. لا أحد يتدخل فيما أكتب ، لكن لو كانت القصة التي أكتبها مأخوذة عنواقعة حقيقية ، فإنه حسب القانون لابد من الرجوع إلى جهاز المخابرات ،وهذا إجراء عالمي متعارف عليه .. "

".. في الخيال العلمي تعتمد الرواية عادةً على مبدأ علمي معروف أو نظريةعلمية يسعى العلماء لإثباتها ثم يضيف الكاتب إلى هذا شيئا من خياله فيمتزجالخيال بالعلم ويصنع ما يسمى بالخيال العلمي .. "

".. كل ما ينشر فى رواياتي يستند إلى حقائق علمية ، وقدرات الجسد البشرىتفوق كثيراً ما تتصورونه ، وإلا ما حطّم أرقاماً قياسية في كل عام .. "



وعن بعض آراءٍ له في الأدب بصفة عامة ...

".. سمة أدب الشباب هي : أن يكون أدب سريع الإيقاع ، يتعامل مع الفكرة بشكلمتحضر وذكي ، ويتماشى مع العصر الذي نعيش فيه .. الكتاب يشكون من ضعفالتوزيع لأنهم انعزلوا عن العصر الذي نعيش فيه .. نجومية النجم هو أنتتماشى مع العصر الذي تعيش فيه بأسلوبك وبجودتك .. "

".. أدب المغامرة لا زال أدب درجة 3 .. ولا زال لدينا تعالي نقدي .. و ننظرلكل شيء في الوطن العربي بتعسير شديد للأمور .. ونضع أنماط جامدة .. يقبلالنقاد أدب المغامرة عندما يأتي من الغرب .. مثلاً ( أجاثا كريستي ) ..يصنفونها أنها وأنها ، ويكتبون عنها الكتب .. في حين ربما كان هناك أدباءعرب أفضل منها .. و لو تفوق عليها عربي أو كتب مثلها ، كان أدبه أدب طفل ،لمجرد أنه عربي .. و لأننا في الوطن العربي لا نر سوى الأدب السياسيوالاجتماعي .. كأن من حق أي شخص أن يحدد الدرجة الأولى و الثانية في الأدب.. في حين أن التقييم يجب أن يكون بالأسلوب أصلاً .. هناك من يكتب أدباجتماعي و أسلوبه سيئ ، و من يكتب أدب مغامرة و أسلوبه جيد .. تقييم الأدبمن نوعه غضّ النظر عن الأسلوب هو منتهى الفشل ، ولو استمررنا هكذا سنفشل.. ونحن نعتبر التطور خطأ .. كأنما تخلينا عن قيمنا و أخلاقنا و..و..و..الكلام الكبير الذي يملأ مجلدات .. ولو لم تتطور مع الزمن فالأفضل أن تبحثعن قبر .. أو تنزاح جانباً و تترك الفرصة لآخرين أن يتطوروا .. من العارأن يتواجد هذا الفكر لدى القارئ، فما بالك بالناقد أو المقيم للعمل .. "

".. أدب المغامرات يعتبر نوعا من الأدب المتخصص. وهذا الأدب فى حد ذاته ليسجديدا فى الثقافة العربية. فهو موجود على سبيل المثال فى قصص المغامراتالعربية. فهناك مثلا قصة أبو زيد الهلالى، والزناتى خليفة.. وغيرهمكثيرون. هذه القصص والملاحم الشعبية هى فى الأساس مغامرات قام بهاأصحابها.. ولكن هذه الأعمال لم تكن مصنفة تحت بند أدب المغامرات. ولهذافإن الجديد هو فقط تصنيف هذا النوع من الأدب. ومع تطور وسائل النشر منمجرد النقل الشفوى القديم إلى ظهور الطباعة، ظهر شكل من أشكال كتابة تلكالسير أو المغامرات بشكل مسلسل. وربما لو كانت هناك مطبعة فى زمن الرواةلتحولت تلك المغامرات إلى مطبوعة ومسلسلة. وبالتالى، فتطور وسائل الطباعةأتاح ظهور "أرسين لوبين" و "شيرلوك هولمز" و غيرهما.. "

".. بدأ هذا التصنيف - يقصد أدب المغامرات - فى مصر.. وأعتقد أنه مازال غيرمنتشر فى الدول العربية الأخرى. وأول من قدم أدب المغامرات فى مصر فى شكلسلاسل هو الأستاذ الكبير "محمود سالم" الذى كان يكتب فى الستينات سلسلةمغامرات بإسم "المغامرون الخمسة" وقد لقيت نجاحا منقطع النظير. وظل "محمودسالم" منفرداً بالساحة لسنوات، حيث كان "المغامرون الخمسة" هم أول فريقعربى يقوم بمغامرات بوليسية غير مترجمة. ولكن توقف تلك السلسلة عن الصدورفيما بعد أحدث فجوة غير عادية، وخلت الساحة مرة أخرى لأن كل المحاولاتالتى تلت "محمود سالم" كانت مجرد محاكاة و تقليد له. لم يكن هناك تجديد.وجميع التجارب التى ظهرت تؤكد أن المبتكر دائماً له السبق، وعلى كل منيليه؟ أن يبتكر شيئا جديدا، و إلا بقيت أعماله كنسخة مشوهة.. ويبقى فىالظل بلا قيمة .. "

".. عندما بدأت كتابة المغامرات فى سلسلة "روايات مصرية للجيب"، كان ذلكطفرة على الأدب الموجود فى الساحة. فالساحة شبه خالية ليس فيها سوى مجموعةالسلاسل المترجمة، التى يعاد طبعها كل فترة بعد أن مات مؤلفيها و لم يعدمن الممكن أن تصدر منها أعداد جديدة مثل قصص "أجاثا كريستى" و "موريس لابلان" و غيرهم. و كان "محمود سالم" قد توقف عن كتابة (المغامرون الخمسة)منذ فترة طويلة، و بدأ فى سلسلة "الشياطين ال 13" التى لم تلق نجاحسابقتها. هنا ظهرت "روايات مصرية للجيب". ولأول مرة فى مصر، بل فى العالمالعربى كله تظهر سلسلة مغامرات مؤلفة، و ليست مترجمة بطلها فرد واحد، هو"أدهم صبرى: رجل المستحيل" .. "

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 27


اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Empty
مُساهمةموضوع: اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث   اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالثلاثاء 7 ديسمبر 2010 - 13:49

أما عندما نأتي لمشكلته مع النقاد فنراه في حماسٍ يتحدث ..

".. الشباب مظلوم ، والنقاد مازالوا حتى هذه اللحظة يقسمون الأدب ، أدبأطفال وأدب كبار، بالخارج يوجد فقط أدب أطفال ثم أدب عام .. و ( هارى بوتر) مثلاً و ( جيمس بوند ) يقرأه الكبار والصغار ، ولكن الفكر لدينا جاف ..يعتبر أن السياسة والمجتمع فقط هما ما يُكتب عنهما ؛ وما عدا ذلك فلا يهم.. فهو مجتمع لا يؤمن بالخيال وبالتالى غير متقدم ولا يطور نفسه ولا يلاحقالعصر ، فالتقدم يبدأ بالخيال .. وكان أمل حياتى أن يعترف النقاد بهذاالاتجاه. فنحن مازلنا نحيا فى عصر الديناصورات الذين يتصورون أنه لا يوجدأبدع مما كان .. "

".. يتصور النقاد خطأً أنهم حماة الأدب ، وهم جيل جاف الأفكار يحتكر كل شيءحتى الجوائز .. ونحن فى انتظار لنيزك القادم الذى يمحو كل هؤلاءالديناصورات ويأتى بجيل جديد يفكر بشكل مختلف .. "

".. أتمنى أن يكون النقاد من الشجاعة بحيث يعترفون أن هناك أدباً للشباب ..النقاد يقولون إنه لا يوجد في النظريات الأدبية شيءٌ كهذا .. ينبغي أنتكون شجاعاً لدرجة أن تضع نظرية جديدة إن لم يكن هناك هذا ، فالنظرياتالأدبية ليست قرآناً .. لا يوجد عندنا ولا نظرية نقد عربية ، كل النظرياتالتي يتناولها النقاد تستند إلى مصادر أجنبية .. لابد أن نقتنع بأنفسنامرة ونضع نظريات جديدة للنقد بناءاً على ما هو موجود وليس بناءاً على مادرسناه .. ليس من المعقول أن تظل النظرية التي وضعت في القرن التاسع عشرلمجرد أن الذي قال هذه النظرية شخص أجنبي لا يصح أن نخالفه .. الشيء الذيأحلم به هو أن يتم الاعتراف بوجود أدب للشباب .. ولا يقتصر تعريفنا للأدبعلى أدب أطفال وأدب كبار .. "

".. اشتهرت سلسلة ( رجل المستحيل ) لأن هذا هو الخلاف بيني وبين النقاد ،كلما يجيء كاتب ويكتب قصص حركة بها بطل منفرد ، يأتي له مليون ناقد يقولونله إن البطولة الفردية لا تشجع على روح الجماعة .. في حين أن القارئ مايزال يحب البطولة الفردية ، وسيظل يحب البطولة الفردية ، وسيظل متعلقاًبها ، بغض النظر عن كل الكلام الأكاديمي الذي يقال .. كل ما في الأمر أنهذه الأكاديميات كانت ترعب الكتاب من أن يكتبوا هذه النوعية ، فظل القارئيأخذ من مصادر أجنبية باستمرار ، مصادر أبطال تزني وتسكر ، وكان القارئيقبلها لأنه ليس عنده بديل .. وحين وجد البديل الذي يتماشى مع تقاليدهاتجه إليه .. "

".. لو كان لدى النقاد نظرية نقدية علمية واحدة تقول أن أدب الخيال العلميأدب أطفال فليمنحونا الأسباب .. أما لو كانت هذه وجهة نظرهم فهذا كلام غيرعلمي لا يستحق المناقشة .. "



وعندما سُئل ( د. نبيل ) .. لمن يعود الفضل فيما تكتب ؟ .. أجاب ..

".. لست أدرى فى الواقع كيف يمكننى اختصار جواب هذا السؤال .. فالفضل فيماأكتب يعود أولاً لله سبحانه وتعالى وبعدها ستجد قائمة ضخمة من الأشخاصوالأسباب .. فمنذ حداثتى كان والدى يشجعنى دائما على القراءة ولا يدخرجهداً فى سبيل إثراء مكتبتى بكل جديد ، على الرغم مما كان يتجشم مالياً فىسبيل هذا وعلى الرغم من نهمى الشديد للقراءة وبعدها كان لعدد كبير منالكتب الفضل فى تكوين شخصيتى وأسلوبى الخاص ولقد قرأت فى صباى كمية ضخمةمن الروايات العالمية وروايات الجيب بالإضافة إلى عدد من المؤلفات العربيةوالأجنبية ، وبدأت أكتب محاولات أدبية بسيطة لم تلبث أن نمت وتطورت معمرور الزمن ومداومة القراءة والاطلاع حتى وفقنى الله إلى الإنتماء للمؤسسةالعربية الحديثة فكانت الإنطلاقة وكانت كل هذه الأعمال بين أيديكم .. وهذاباختصار شديد .. "



وعن روايات مصرية للجيب ...

".. منذ ما يقرب من عشرين عاماً ، ومع بداية اصدارات ( روايات مصرية للجيب) ومع فورة الحماسة والشباب ، كنت ألتهب شوقاً للنجاح والشهرة ، وأوليهمااهتماماً ما بعده اهتمام ..
ولأننى كنت شاباً ومتحمساً ومشتعلاً ، كنت أتعجل النتائج ، وأتلهف اليها ، وأحلم كل ليلية بالشهرة والثراء والاضواء ، و ... ، و...
ولكن كان هناك صمام دائم ، يمنع كل هذه الطموحات والالتهابات ، من بلوغ حد الانفجار ..
صمامحكيم رصين صبور لديه من الحنكة والخبرة ما جعله يشم رائحة النجاح ويتوقعهويصر على المضى نحوه ، حتى ولو لم تبد بوادره فى الأفق ..
هذا الصمام كان ناشرى وأستاذى الأستاذ / حمدى مصطفى ..
كنت دوماً أتعجل وأغضب وأتلهف ، وهو يواصل كلمته الرصينة الهادئة الواثقة ..
انتظر .. وسترى ..
ولكن الشباب لا يحب الانتظار ..
إنه يريد أن يرى ..
وفوراً ..
ثم مرت الايام ولاحت بوادر النجاح ومضت فترة فوران الشباب ..
وجاءت بعدها مرحلة الاستقرار ..
والنجاح ..
والثقة ..
ثم بدأت تربطنى بالأستاذ ( حمدى ) سمة واحدة مشتركة ..
أننا نعمل ..
فقط نعمل بكل الاخلاص ، والاهتمام ، والحماسة ، والرغبة فى أن تعم الفائدة على كل شاب فى كل ركن فى كل مكان يتحدث العربية ..
ونسيت وقتها أحلام الطموح واللهفة والتعجل ..
لم يعد يعنينى سوى أن أنتج .. وأنتج .. وأنتج ..
اندمجت فى العمل ، وذبت مع أحداث القصص والروايات ، وامتزجت بالأحداث ، والشخصيات والبدايات والنهايات .
أصبح كل ما يعنينى هو أن أقدم أفضل ما عندى دون انتظار للتصفيق أو البريق ..
ثم أدركت أن هذه ليست سمتى وحدى ..
إنها سمة المؤسسة كلها ..
كلنا نسينا ذواتنا المنفردة ، وأصبحنا كياناً واحداً ضخماً ، يلتف كله حول عنوان واحد وكبير ..
روايات مصرية للجيب ..
ولأننانعمل بكل الصدق والإخلاص ، ولأن الله ( سبحانه وتعالى ) لا يضيع أجر منأحسن عملاً ، فقد تحققت نبوءة الأستاذ ( حمدى ) وجاء النجاح ..
جاء من أوسع الأبواب ..
ومن كل الاتجاهات ..
جاء من المحيط إلى الخليج ، بكل ما تحمله الكلمة من معان ..
والأجمل والأروع أنه لم يأت بسبب تألق أعلامى أو سعى دعائى أو غيرهما .. لقد جاء بالانتخاب الشعبى المباشر ..
جاء لأن الناس قرأتنا ..
وفهمتنا ..
وأحبتنا ..
فالله ( سبحانه وتعالى ) وفقنا إليهم ، ووفقهم إلينا ..
ولأننا نستمد مداد أقدامنا من قلوبنا ، فقد وصل ما نكتبه إلى قلوبهم ..
وإلى عقولهم ..
ومشاعرهم ..
والآن ، وبعدما يقرب من عشرين عاماً ، حصلنا على الجوائز وشهادات التقدير التى تعترف بما قدمناه ..
ولكن جائزتنا الكبرى ، التى منحتمونا أنتم اياها ..
هى حبكم ، وتقديركم ، واهتمامكم .. "


وعن بعض أقواله المخابراتية يخبرنا ( د. نبيل ) أنه ...

".. لمخابراتنا المصرية مركز ممتــــاز فى دنيا المخابرات .. فالصراعالطويل بيننا وبين الإسرائيليين ، منح مخابراتنا خبرات واسعة كبيرةساعدتها على احتلال مركز متقدم ، وسط أجهزة المخابرات فى العالم أجمع .. "

" .. من الممكن أن يخرج مدير المخابرات فى مهمة .. لو أنها تستحق هذا .. "

".. (م . ر . ج .) .. الواقع أن هذه الحروف اختصار لاسم واحد من أفضل وأبرعرجال المخابرات العامة الذين أنجبتهم وعرفتهم مصـــر ، وهو بطل لعدد منالعمليات الناجحة فى هذا المضمار ، ويكفى أن تعلم أنه البطل الحقيقى لقصةالثعلب وهو الذى حمل هذا الاسم لسنوات وسنوات ...
ولا يمكنك أن تتصور كم كنت أتمنى أن أمنحك اسمه الحقيقى ، وكم سيسعدنى أن أروى يوما بطولاته الرائعة ..
ولكن ما باليد حيلة ....
فلست أدرى حتى ان كان هذا متاحا من الناحية الأمنية أم لا ...
ولكن من يدرى ؟؟!...
ربما صار ذلك فى القريب العاجل .. "

".. الالتحاق بجهاز المخابرات ليست له قواعد تقليدية أو محدودة .. فكلأجهزة المخابرات فى كل مكان فى العالم لا تضم اليها المتحمسين أوالمغامرين .. بل هناك قواعد غير معلنة .. أهمها أن يمون الشخص المنتقىأمينا ، مخلصا لوطنه ، كتوما ، شريفا .. ومتميزا .. الوسيلة المثلى إذن هىأن يواصل المرء حياته الطبيعية ويتفوق فى دراسته وعمله ويسعى للتميز فى أىمجال والالتزام بالمبادئ والأخلاقيات .. وعندئذ ربما .. فقط ربما .. "

" .. رجال المخابرات خبراء وليسوا قارئى غيب .. "




وهذا ملفٌ خاص بـ ( الخيال العلمي ) أعددته خصيصاً ، يحوي العديد من عبارات ( د. نبيل ) في هذا الصدد ..

"الخيال العلمي هو أحداث خيالية ، ولكن يلعب العلم فيها دوراً كبيراً .. أيأنها تبني أساساً على قاعدة علمية دقيقة وسليمة .. ويجب أن يكون للخيالالعلمي قدرة على التنبؤ بما سيتوصل إليه العلم في المستقبل ، أماالفانتازيا فهي مجرد خيال لا يخضع لأي قواعد أو قوانين ، وللكاتب الحريةالكاملة لأن يطلق لخياله العنان دون قيود .. كرواية ( دراكولا ) مثلاً .."

".. الخيال العلمي هو علم مبني عليه خيال .. فلو فصلت بين الاثنين وأوضحتللقارئ ما هو العلم وما هو الخيال ستصله معلومة علمية سليمة ، بلسيستوعبها بشكلٍ أفضل لأنها جاءته عن طريق شكل مثير يظل مرتبطاً بذهنه ،وليس بشكلٍ جاف كالكتب المدرسية .. "

".. بدأ الخيال العلمي بالكاتب الفرنسي الكبير ( جول فيرن ) ( 1828 – 1905) حيث كتب بين عامي ( 1862 و 1872 ) أروع القصص الخيالية المبنية على أسسوحقائق علمية سليمة .. بعدها كان ( هـ. ج. ويلز ) الإنجليزي الذي ساهم فيتطوير الخيال العلمي إلى حدٍ كبير .. ومع نشوب الحرب العالمية الثانية حدثهلع من العلم ، وأصبحت لغة الخيال العلمي متشائمة وتخاف من العلم ، وتصورهعلى أنه الشبح القائم لتدمير الإنسان .. أما اليوم فنرى أن الخيال العلمياتخذ منحنى آخر ؛ حيث أصبح يتسم بالعنف والدقة معاً .. كرواية ( مايكلكريتون ) ( حديقة الديناصورات ) JUROSSIC PARK ، والتي قدمتها السينما في3 أجزاء .. "

".. بدأ الخيال العلمي في مصر بمحاولات فردية من كتاب كبار كـ ( مصطفىمحمود ) في رواية ( رجل تحت الصفر ) ، و ( صبري موسى ) في روايته ( السيدمن حقل السبانخ ) ، ومحاولات ( يوسف السباعي ) و ( يوسف عز الدين عيسى ).. ولم يمثلوا تياراً حقيقياً إلا مع ظهور ( نهاد شريف ) الملقب بأبوالخيال العلمي في مصر ، حيث يُعد أول كاتب متخصص في هذا الفرع من الأدببعد ذلك مع تطور التكنولوجيا ، ودخولها بقوة إلى السوق العربية ؛ أصبحتالرغبة في الإطلاع على هذا النوع من الأدب قوية جداً .. "

".. الناس هنا يتعاملون مع أشياء أصبحت الآن واقعاً على أنها معجزات .. أيأن هناك فجوة بين ما يتوصل إليه العلم كل يوم ، وما نعرفه نحن .. فرغم أنفكرة الاستنساخ موجودة منذ عام 1943 م إلى درجة أن العلماء الألمان أرادوااستنساخ ( هتلر ) ؛ إلا أن الإمكانيات لم تسمح .. فإنني عندما ألفت روايةعن هذا الموضوع عام 1989 م جاءتني خطابات تهديد بالقتل لأني كافر ، كذلكالنقاد الذين ينظرون لهذا النوع من الأدب على أنه أدب درجة ثالثة ؛ رغمأنه يُعامل في الخارج كأدب متميز جداً وله خصوصيته الشديدة .. لكنهم هنايعتبرون أنك إن لم تكتب عن الحارة المصرية ، أو الصراعات السياسية فإنك منأدباء الدرجة الثانية .. وهذه صورة يجب أن تتغير .. "

".. قديماً كانت العلاقة بين أدب الخيال العلمي والسينما علاقة تبادلية ..أي كانت الأفلام تقوم على روايات خيال علمي ، وكانت السينما بمؤثراتهاتُلهب خيال الكتاب .. أما اليوم فإن السينما تفوقت ، وأصبحت ذات قدرةهائلة على جذب الجماهير بمؤثراتها البصرية المشوّقة .. "

".. المنتجون الحاليون ليس عندهم استعداد أن يكلفوا فيلماً للخيال العلميما دام أنهم يربحون من أفلام تقوم على المتخلفين عقلياً ، ومن يعانونمشاكل في النطق .. ولكن لو ظهر المنتج و المخرج الذي عنده الجرأة لصناعةفيلمٍ كهذا ؛ فإنه ممكن تحقيقه لأن مصر مليئة بالمواهب وأصحاب القدراتالذين ينتظرون فرصة .. "

".. منذ عشرين عاماً لم يكن لدينا قصص خيال علمي ، وكانت مجرد محاولات ..حتى ظهر هذا النوع وأصبح تياراً واضحاً .. لذا فهو في تطور مستمر ..واليوم مع ثورة المعلومات والتكنولوجيا فإن وجوده أصبح ضرورة ، وأنا مؤمنبأن الأجود هو الذي سيفرض نفسه ، واليوم أصبح معظم الناس يمتلكون ثقافةعلمية ، وعقلاً متفتحاً يمكّننا نحن كتاب الخيال العلمي من مخاطبتهمبسهولةٍ ويسر .. كما أن النظرة الدونية له ستختفي عند موت الديناصورات ..وأقصد بذلك متحجري العقل الذي يرفضون كل ما هو جديد وحديث .. "

".. ( جول فيرن ) تنبّأ بظهور الغواصة بالشكل الذي نعرفه ، والسونار فيروايته ( عشرون ألف فرسخ تحت الماء ) والتي كتبها قبل اختراع الغواصة التينعرفها بمائة عام !! .. كذلك في روايته ( رحلة من الأرض إلى القمر )استطاع وصف خطوات السفر للقمر كما نعرفها اليوم ؛ حتى أن العلماء استعانوابتصميمات ( فيرن ) التي رسمها في هذه الرواية عند تصميمهم لسفينة الفضاء (أبوللو 13 ) المسافرة للقمر ، أما ( هـ. ج. ويلز ) فقد اعتبر الزمن بعداًرابعاً يمكن السفر خلاله ذهاباً وإياباً .. وهذا هو ما قاله ( أينشتين )في نظرية النسبية الخاصة عام 1905 م ، أي بعد الرواية ( آلة الزمن ) بعشرسنوات .. بل أنه تم اختراع هذه الآلة بالفعل عام 1997 م على يد العالمالروسي ( تشيرنو بروف ) ويمكن الرجوع للإنترنت للتأكد من هذه المعلومة .. "



والآن .. فسيتكلم الدكتور نبيل فى السياسة ...

".. أنا أؤيدك مائة فى المائة فى ضرورة مقاطعة كل منتجات العدو مهما بلغتجودتها وأناقتها ومهما كانت حاجتنا اليها وإن كنت أظن أنه لا يوجد منتجيتحتم استخدامه من منتجات العدو دون بديل محلى ..فكل قرش نبتاع منه منتجللعدو يتحول الى رصاصة تقتل طفلا من أطفالنا الأبرياء .. الى قنبلة تريقالدماء الطاهرة الزكية .. الى نار تحرق الشهداء والأبرار .. لنقل ( لا )واضحة صريحة .. لا للعدو .. ولكل منتجاته .. بلا استثناء .. "

".. حلم البطولة هو الحلم الوحيد الذى لا يفارق نفس كل عربى أبداً كما أنحلم استعادة فلسطين العربية هو أعظم حلم نشأنا فى كنفه ورضعنا حماستهوتصادقنا مع أمله حتى يومنا هذا .. لا تبك أبدا على ما يحدث .. بل ادخردموعك وحولها إلى حمم تلتهم العدو الغاصب الحقير الذى لا يعرف أخلاقاً أومبادئ .. وتذكر أن تاريخنا كله بطولات وأنه ليس من المستبعد أن نستعيدبطولاتنا وانتصاراتنا ، فقد وعدنا الله سبحانه وتعالى بالنصر على أعدائه.. لو كنا مؤمنين .. "

".. كلنا نتمنى أن نحارب جنبا إلى جنب مع أشقائنا الفلسطينيين فى قضيتهمالعادلة .. ومن يدرى ؟؟!! .. ربما يحدث هذا فى القريب العاجل .. جداً .. "

".. إننا جميعاً أمام رقعة شطرنج عالمية ، لن يربح فيها صاحب النواياالطيبة فقط ، ولا صاحب العقيدة السليمة وحدها ، بل سيربح فيها من يمتلك كلهذا مع العقل والمنطق والقدرة على حساب الأمور ، دون إفساد حساباتهبتعنتات أو انفعالات لا طائل منها . لقد انفعلنا وصرخنا وتعاطفنا ودعونامن أجل ( العراق ) ..
ثم انهزم ( العراق ) ..
وانهزم هزيمة ساحقة ..
ولا بد أن نتعلم درساً من هذا .. على رقعة الشطرنج .. "


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 27


اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Empty
مُساهمةموضوع: اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث   اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالثلاثاء 7 ديسمبر 2010 - 13:55

أما بالنسبة للحديث عن إبداعاته ، وأعماله وأخبارها فيقول ...

".. لن أكشف مسألة هل ( أدهم صبري ) حقيقة أو خيال إطلاقاً . لكن فكرةمهاراته المبالغ فيها ، و تعرضه للموت ثم إكتشاف القارىء أنه مازال حياًفهذه مسألة حيوية ، فعندما أكتب سلسلة لابد أن أملئها بالمفاجآت ،والصدمات ، والتغييرات كل فترة حتى لا يمل القارىء ، وتموت السلسلة ،فالسلسلة ليست رواية تنتهي أحداثها مع انتهاء صفحاتها .. "

".. لأنه بطل عربي 100%. يطارد أجهزة مخابرات ، وتطارده أجهزة مخابرات أخرى، ويحارب نفس العدو الذي يهددنا جميعاً ، فكل العرب لهم حلم واحد ، وعدوواحد . و عندما يظهر بطل عربي أيا كانت جنسيته يحارب لصالح العرب ، يجدصداه في القلوب فوراً . وأنا طوال عمري أكتب من قلبي لأني أحب ما أكتب ،وهناك زملاء يعيبون عليّ لأني مازلت مستمراً في كتابة أدب المغامرات ..وأنا لا أستطيع أن أفهم هذا المنطق ، لماذا يعتبرون ( أجاثا كريستي ) ، و( أرثر كونان دويل ) عظماء لمجرد كونهم أجانب ، وعندما يكتب مصري نفس مايكتبونه يعتبرونه تافه ! .. أنا أحب هذا النوع من الأدب و برعت فيه ، ومهما كتبت فلن أصنع مجداً يفوق شخصية ( أدهم صبري ) ، ومهما قالوا فكلامهملن يغير حقيقة أنه أول بطل عربي معاصر ينجح من المحيط إلى الخليج . ومهماظهرت بعد ( أدهم صبري) من شخصيات فسيبقى هو الأول .. "
" .. ( أدهم صبري ) ليس كاملاً فهو بشر .. والبشر لا يكتمل أبداً .. "

".. من الممكن جداً أن يكون هناك شخص مثل ( أدهم صبري) ، وأنني شخصياالتقيت بأشخاص مبهرين ، وأحدهم هو الذي أوحى إلىّ بكتابة سلسلة روايات (رجل المستحيل ) ولا تناقض مطلقاً مثل هذا وذاك .. "
" دعونى أسألكم أنا : لماذا لا توجد هناك شخصية حقيقية مثل ( رجل المستحيل ) في المخابرات العامة المصرية ؟!
إنجهاز مخابراتنا هو واحد من أفضل أجهزة المخابرات في العالم أجمع ، ويعتبرأحد أفضل خمسة أجهزة استخبارية طبقاً للدراسات الرسمية ، على الرغم منأننا لسنا دولة عظمى بالغة الثراء ، زاخرة بالتكنولوجيا مثل ( الولاياتالمتحدة الأمريكية ) أو تابع مدلل ، تنفق عليه تلك الدولة العظمى بسخاء ،وتمنحه أفضل ما لديها مجاناً مثل ( اسرائيل ) ، ولسنا مؤسسين للتخابروالجاسوسية مثل ( روسيا ) أو مخضرمين فى هذا المضمار مثل ( انجلترا ) ..
فعلى العكس منهم جميعاً نشأ جهاز مخابراتنا في النصف الأول من الخمسينات ، وميزانيته جزء من ميزانية الدولة ..
فكيف احتل مكانته المتميزة إذن وسط أجهزة المخابرات الأخرى ؟!
إنها مهارة رجاله وكفاءتهم ، وبطولاتهم الفريدة ، التى تفوقت على الخبرة والتكنولوجيا ، والثراء ، والعراقة ..
الرجال الذين يستحقون جميعاً لقب ( رجال المستحيل ) لكل ما فعلوه وقدموه لـ( مصـــر ) ، ولكم ..
فلماذا لا يكون بينهم ( أدهم صبري ) واحد ؟!
لماذا لا يكون واقعاً وليس خيالاً ؟!
لماذا ؟!
أعتقد أن هذا الجواب يكفى ..
أليس كذلك ؟! "

".. فكرت في إيقاف سلسلة ( رجل المستحيل ) لأن لكل شيء نهاية ، و كان يثيرقلقي أن تتوقف السلسلة و هي متخبطة بشكل أو بآخر .. لسبب وفاتي مثلاً.. وحتى هذه اللحظة لم أتخذ قراراً بعد ، هل ستتوقف نهائياً أم لا ؟!! .. لمأعد أحتمل فكرة السلسلة و الأجزاء .. ربما أفكر في إخراج عدد ضخم كل فترة.. لا يعني هذا سوى أنني لا زلت أفكر و أحتاج لبعض الراحة.. لا أقولتوقفت.. و لا أقول لم تتوقف .. لكنني كتبتها بما يصلح للحالتين .. "

".. ( رجل المستحيل ) ولدت قبل علاقة المخابرات بها ، و بعد ذلك ساعدتالمعلومات التي أتيحت على تكوين الشخصية ، وإعطاءها بعد اجتماعي و تكونثلاثية الأبعاد.. و كان ذلك بدون تدخل أي جهة.. أما [الآن] هناك قانونيحتم أن كل ما يذكر فيه اسم المخابرات العامة يجب أن يخضع للمراجعة ، و هوقانون دولة ، تصل عقوبته للسجن 10 سنوات.. وذلك حتى لا تكشف في كتابتكأسلوب عمل ما أو ما شابه .. "

".. البطولة التي أقدمها في سلسلة ( رجل المستحيل ) ليست بطولة غربية ..أعتقد أن كل من يقول هذا يستند على معلوماته عن ( سينما الغرب ) .. للأسفكل من يقول ذهنه مبرمج على الغرب .. لو كانت كتاباتي متأثرة بالغرب ، لمالاقت هذا القبول في العالم العربي كله .. الذي أوصل كتاباتي لقلوب العالمالعربي كله أنها شرقية وليست غربية ، المشكلة أن الذي يقول هذا النقد همالمتشبعون بالفكر الغربي الذي يرونه في الأفلام ؛ لدرجة أنهم صدقوا أنبطولة ( أدهم صبري ) بطولة أمريكية .. بهذا الشكل أنت ترفع من قدرالأمريكان وتحط من قدرنا عندما تقول إن البطولة أمريكية .. البطولةالأمريكية في السينما ، ولكن في واقع الحياة نحن الذي نمتلك البطولة .. منفي العراق البطل ؟ المقاومة أم البطولة الأمريكية .. نحن إذن نستخفبأنفسنا حين نتحدث عن نموذج البطولة الأمريكية .. البطولة الأمريكية هونموذج شخص يدخل بدبابة ويحمل مدفعا رشاشاً أمام مواطن يحمل ( مطواة ) ..الجندي الأمريكي لا يمكن أن يكون بطلاً لأنه تعود أن يختبئ وراء سلاح أقوىبكثير .. لدرجة أن في النظرية الأمريكية والإسرائيلية ، من يحارب فرداًيحارب بكتيبة دبابات ، أي التفوق العالي الذي لا يجعل هناك أي احتمالللمواجهة .. من البطل إذن ؟! ، الذي يحمل حجراً في يده يضرب بها دبابة ؟!أم الذي يهاجم شخصا يمشي على أقدامه بدبابة ؟! .. ( أدهم صبري ) بطولةشرقية مائة بالمائة .. "

".. يفخر الانجليز بشخصية ( جيمس بوند ) ، والأمريكيون بشخصية ( سوبر مان ).. بينما نسخر من ( أدهم صبري ) وننسى أنه بيبع بالملايين .. وعلى منيتهمونني بتقليد الغرب أن يعودوا إلى سجلاتنا العسكرية ويروا ماذا فعلجنودنا في حربي 67 ، 73 .. وهي بطولات تفوق الخيال ، وحقيقية وليست مجردبطولات سينيمائية خيالية .. كما أننا مصابون بعقدة أننا غير مبدعين ، ولانملك القدرة على التفوق .. فقد كتبت رواية تحت اسم ( الاحتلال ) ، وبعدهابخمسة أعوام ظهر فيلم ( يوم الاستقلال ) كنسخة من روايتي فاتّهمت بأنيسارق الفكرة ؛ رغم أن قصة الفيلم أّلّفت بعد روايتي بـ 4 سنوات .. "

".. ( أر
زاق ) فكرة جاءتني ، ووجدت أن أسلوب الرواية هو الأفضل لها ..وحققت مبيعات عالية جدا تصل إلى 50 ألف نسخة .. وتوقفت لأننا وقعنا عقداًمع شركة إنتاج لتحويلها لمسلسل واشترطت الشركة عدم إصدار آخر أجزاءالرواية قبل المسلسل ، ولكنهم لم ينفذوا فرفعنا عليهم قضية فسخ عقد وهى فىالمحكمة الآن .. "

".. هناك مفاضلة بين ( مصطفى شعبان ) و ( أحمد عز ) - في تمثيل فيلم ( أدهمصبري ) - لكنى أميل لـ ( أحمد عز ) والقرار لم يحسم بعد .. "

".. كتبت قصة ( البديل ) سنة 1989 وجاء لي عن هذه القصة تهديدات بالقتلباعتبار أني كافر ؛ لأني كتبت عن إنسان خلق إنساناً ، وحاولت أن أشرح لهمأن هذا ليس خلقا ولكنه استنساخ .. لم يكن الاستنساخ ساعتها معروفا .. بعدذلك بدأ نفس الناس يرسلون لي مبهورين عندما بدأ الاستنساخ يعرف كظاهرةعلمية مع أن التفكير في الاستنساخ موجود منذ وقت ( هتلر ) .. كان الألمانيفكرون في الاستنساخ حتى يحافظوا على القادة والمفكرين الألمان .. المشكلةأن التكنولوجيا لم تكن تسمح بإجراء الاستنساخ .. "

".. صورة ( أدهم صبري ) هي نتاج مناقشات وصور .. حتى اتفقنا على هذهالملامح لـ ( أدهم صبري ) .. لا يوجد سوى نسخة واحدة من هذه الصورة بتوقيعالأستاذ ( إسماعيل دياب ) ولكني طبعت منها نسخ .. "

".. تم تحويل ( أدهم صبري ) إلى كرتون بالفعل ولكنه لم يطرح بعد .. لم أكنمتحمساً لفكرة ( فيلم كرتون ) لأنه سيعمق نفس الفكرة بأن ما أكتبه للأطفال.. حالياً هناك عملان نعد لهما : واحد منهما يتحدث عن ( أدهم صبري ) وهوصغير .. والآخر ( أدهم ) وهو كبير ، ولكني وعدت الممثلين ألا أفصح عنتفاصيل لأن طبيعتهم تتشاءم .. "

".. ( ملف المستقبل ) ليس وارداً أن ينزل كفيلم سينمائي لأننا لا نمتلكمخرجاً لديه فكر خيال علمي ، ولا منتج له فكر خيال علمي .. هناك كثيرونيتخيلون أن الخيال العلمي هو الفضاء والصواريخ والأنوار التي تضيء وتطفئ.. ليس من المعقول وسط أفلام الخيال العلمي الأمريكية الرهيبة التينشاهدها أن ننتج فيلم خيال علمي رديء المستوى .. "


وعندما يشتكى له شخص ما من مظهر الروايات الذى يبدو كقصص أطفال .. فرده يكون ...

".. إنك تطلب منا دفع عدم ثقتك بنفسك وبما تقرأ ، وتغيير أغلفتنا حتى يمكنكقراءتها دون حرج .. أتجد ذلك منطقياً حقاً ؟! .. لو أنك يا صديقي مقتنعبما تقرأ فعليك أن تقرأ أمام الجميع دون خجل أو حرج ، سواء أكان غلافهيشبه أغلفة مجلات ( ميكى ) أو ( سمير ) ، أو يشبه غلاف ( الإلياذة ) و (الأوديسا ) . أما لو لم يكن المحتوى مقنعاً فلا تقرأ هذا الشئ أبداً حتىلو كان من ماء الذهب .. صدقني يا صديقي .. أسلوب التفكير هذا هو المشكلةوليس شكل الغلاف .. "

".. لا داعي لأن يحزنك هذا .. فلو أنك درست جيداً شخصية أولئك الذين يسخرونمنك لوجدت أنهم لا يقرءون شيئاً تقريباً ، وسيدهشني لو أنهم حتى يطالعونالصحف اليومية ، فالإنسان القارئ يمتلك عادةً عقلاً متفتحاً يمنعه منإصدار حكم على أي منتج مطبوع دون أن يلتهمه أولاً ويستوعب فحواه جيداً ،وكل قارئ يجترم الكلمة المطبوعة ولا يمكن أن يسخر منها .. "


وعن رأيه فى التعليم فى مصر ..

".. المستوى التعليمي لدينا انخفض إلى حد كبير بعد أن تم حصار الطالب فيموضوعات جامدة محدودة ، وإتخام عقله بإضافات ضخمة بلا فائدة ، ثم مطالبتهفي النهاية بالحفظ دون الفهم وبإفراغ ما لديه على أوراق الإجابة للنجاحفحسب .. "


أما عندما تحدث عن العبقرى الرائع الدكتور ( أحمد خالد توفيق ) قال ..

" .. أرجو له التوفيق في كل ما يكتبه بإذن الله .. "

".. الدكتور ( أحمد ) يمتلك قلماً رشيقاً ، وحساً أنيقاً ، وذكاءاً لامعاً، وثقافة واسعة كلها ساعدته على أن يكتب أعماله كلها باقتدار يشكر عليه .."

" .. الوحيد الذي أقتنع بكتاباته هو ( أحمد خالد توفيق ) .. "

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
MaI

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 27


اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Empty
مُساهمةموضوع: اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث   اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالثلاثاء 7 ديسمبر 2010 - 14:05

وهذه عبارات متفرقة رائعة للدكتور نبيل ...

" .. لقاء الكاتب بقرائه هو أعظم وأجمل حدث فى حياته .. "

" .. التطور يشمل دائماً كل نواحى الحياة ، ويسير عادة بسرعة تفوق قدرتنا على استيعابه .. "

" .. هذه هى الحرية المطلوبة .. أن نتفق ونختلف فى إطار النقد البناء والأسلوب المتحضر الأنيق .. "

".. ليس من الضرورى أن يكون الإنسان مثقفاً بل من المحتم أن يكون كذلك ،ففى هذا العصر أنت متحضر بقدر ما تقرأ وتعرف .. وبقدر ثقافتك .. "

".. كل ما ينبغى عليك هو أن تبتعد عن كل ما يسئ إلى دينك ووطنك وقيمكوتقاليدك .. وبعدها اقرأ يا صديقى .. إقرأ أى شئ تقع عليه يداك .. وبلاحدود .. "

" .. كل رواية فى الدنيا تحوى جانبا من الطب النفسى .. "

".. لست أدري لماذا تختلف مع والديك بشأن قراءة الروايات ولكننى أميل الىإجراء حوار منطقى مع الوالدين وإلا فعليك بطاعتهما فهما - ولا شك - يسعيانلمصلحتك وإن اختلفت نظرتهما عن نظراتك ، أو ربما كانت لديهما أسباب يأبيانإعلانها .. "

".. الحياة كلها ليست خيرا صافيا ولا شرا خالصا .. إنها مزيج من هذا وذاكومن المستحيل أن يحيا المرء منا حياة سعيدة دائماً .. ( إلا فى الجنة لوكُتب له هذا ) ولا حياة بائسة دوماُ ( إلا فى الجحيم والعياذ بالله ) أمافى الدنيا فحياتنا مزيج من الخير والشر والحزن والسعادة ، والراحة والعذاب.. كل المطلوب منا هو أن نبحث فى الحياة عن أفضل ما فيها فنلتقطه ، وعنأسوأ ما فيها فنتجاوزه .. بهذا تمضى بنا الحياة ونحيا ونسعد حتى يحينالأجل فيتوقف عذابنا وراحتنا بعدها على أعمالنا فى الدنيا .. "

" .. اللا معقول اليوم قد يصبح مجرد نظرية علمية بسيطة يدرسها الأطفال فى المستقبل .. "

".. عندما نرفض فكرة علمية بحجة أنها تتعارض مع الدين ثم تثبت صحة هذهالفكرة علمياً ، عندها نكون قد أسأنا للدين بشدة واتهمناه بأنه غير منطقىأو طبيعى ، وديننا مُنزّه عن هذا .. "

" .. نحن شعب يتصور أن هناك وسيلة واحدة لتقديم الفائدة للناس .. "

".. يتميز رجل العلم بسعة الأفق وعدم الجمود أمام ما يعرفه من علوم وأفكاروبالبحث دائماً عن الجديد فى كل المجالات ودراسة كل ما يحققه العلم منتقدم حتى ولو كان هذا متعارضاً مع أفكاره أو مع العلوم التى درسها أوقرأها من قبل .. فهذه سمة التقدم .. ولو توقف العالم أمام بعض النظرياتلما امتدت إليه يد التطور أبداً .. "

".. لا يوجد واحد فى العالم أجمع وعبر التاريخ من الماضى السحيق وحتىالمستقبل البعيد سيجتمع الكل على محبته أو كراهيته ، وإلا كان هناك زعيمواحد ودين واحد ومبدأ سياسى أو اجتماعى واحد .. وهذا مستحيل تماماً .. "

".. لا توجد فى الدنيا كلها مشكلة تافهة أو بسيطة .. فكل مشكلة تهم صاحبهاوتُمثل بالنسبة إليه عقبة كبرى حتى ولو تصور العالم كله أنها مشكلة بسيطة.. فالمؤلف الموسيقى مثلا قد يعجز عن تأليف مقطوعة موسيقية بسبب مصباحصغير يقلقه ويزعجه ويمنعه من الابتكار والانتاج ، ويصبح هذا المصباحبالنسبة إليه مشكلة ضخمة تؤرق مضجعه .. في حين لا تبدو مشكلة قط في عيونوأفكار الآخرين ، ولكن الشيء المؤكد هو أن إزالة هذا المصباح ستؤدى إلىارتياح الموسيقار وإلى جودة إنتاجه ومؤلفاته .. حتى الطفل الصغير يصبحضياع لعبته الأثيرة مشكلة هائلة في نظره ، على الرغم من أن الحدث نفسه قديبدو تافهاً في نظر والديه أو شقيقه الأكبر أو معلمته .. المهم أن نبحث عنوسيلة دائماً للخروج من المشكلة ، بدلاً من أن نقلق نفسنا بمناقشة وجهةنظر الآخرين فيها .. "

" .. القتل أمر بغيض في كل الأحوال والظروف .. "

" .. لولا فتح العرب للأندلس ووجودهم فيها لما انتقلت الحضارة إلى أوروبا قبل نصف قرن آخر .. "

" .. كل شخص له منتهى الحق في نقد الآخرين وليس في سبهم وتسفيههم .. "

" .. لعنة الفراعنة مجرد أسطورة تجد من يؤيدها أو يرفضها ، ولكن الفكرة كفيلة بإثارة خيال أي كاتب .. "

" .. الثقافة هي الإلمام بكل - أو معظم - ضروريات الحياة ومعرفة لكل ما هو هام وجديد .. "

".. باستثناء آيات الله المحكمات فكل شئ خاضع للنقاش والحوار واختلافالآراء ما دام الهدف هو الوصول إلى الأحسن .. والتشبث بالقديم فقط مع رفضأى جديد هو أفضل وسيلة للتخلف الحضارى والثقافى .. "

".. الكاتب يملك أفكاراً عديدة ، ولديه القدرة على كتابتها ، وقد يكتبأحياناً رواية تجمع بين أكثر من لون أدبي .. ولكن المشكلة التي قد تواجهههي أن يجد الناشر الذي ينشر له كل هذه الأعمال المتنوعة .. "

".. أن أكون كاتباً فهذا في حد ذاته تخصص ، أما داخل الكتابة فإن لي الحريةالكاملة في أن أكتب في أي شكلٍ أريد ، فأنا ككاتب متخصص في الجاسوسية إذاخطرت لي فكرة رومانسية لا أرفضها لمجرد أني متخصص .. فهل طبيب الأطفال إذاوجد شخصاً بالغاً مصاباً بسكر في قدمه يتركه لأنه غير متخصص ؟!! .. "

".. لدينا مفهوم خاطئ بأن الفكر التجاري يعني الرداءة ، وتدني المستوى ..بالرغم من أن كل شئ في أمريكا قائم على الفكر التجاري ؛ إلا أنها ليستمنتجات هابطة المستوى لأن الفكر التجاري الصحيح هو الوصول للجودة حتىيتمكن المنتج من المنافسة .. أي لكي تنتشر لابد أن تكون جيداً ، ولو لمأكن كذلك لما قرأ لي الناس في الجزائر وليبيا واليمن وجاءوا لزيارتي ،ودعوتي لزيارة بلادهم .. لذا فالفكر التجاري ليس عيباً ما دام أنه دافعللإجادة وبذل المزيد من الجهد في العمل .. "

".. من تعود على القراءة لن يتوقف عنها ، وسيظل يحبها مشوقةً وجذابة .. لذافمن المهم جداً أن نعوّد شبابنا وأطفالنا على القراءة حتى لا ينحرفوا وراءأي تيارات تأتيهم من الخارج في ثوب جذاب كالسينما .. "
" .. المبادئ لا تتغير بتغير الظروف .."

" .. التكنولوجيا تتبدل و تتطور ، لكن الشئ الوحيد الذي يظل ويبقي .. هو مهارة الإنسان و خبراته .. "

".. العروبة مواطنة .. والإسلام ديانة .. وقد تختلف دياناتنا ولكننا سنهبجميعاً للدفاع عن الوطن اذا ما حاق به الخطر .. فى حرب أكتوبر حاربالمسلمون والمسيحيون صفاً واحداً فى مواجهة العدو ..
حاربوا جنباً الى جنب ..
لأن كليهما مصرى ..
عربى .. "

" .. لا معنى لما يكتبه الكاتب أى كاتب ما لم يهتم به القارئ .. "

".. أعتقد أن كل شخص متحضر ولديه ما يكفي من القدرة المادية ينبغى أن يشتركدون تردد فى شبكة الانترنت التى أعتبرها إحدى أفضل وأعظم انجازات العصر معذلك الفيض الهائل من المعلومات التى يمكن الحصول عليه منها .. وبالنسبة لىفأنا أستقى المعلومات من القراءة الغزيرة والموسوعات المختلفة بالاضافةالى شبكة الانترنت بالطبع .. "

".. بالنسبة للثقافات الغربية فنحن من يمنحها الفرصة لتتغلغل فى مجتمعنا ،وعندما نبتعد عن ثقافتنا الشرقية ونقتصر على مهاجمتها وانتقادها فحسب .. "

" .. دعنا نتعامل بواقعية عصرية ، فنتخلص من سلبياتنا ، ثم فليقل كل شخص أو يرى ما يشاء .. "

".. أما بالنسبة لموضوع الصداقة بين الولد والبنت فهى أمر قد نختلف فيه أونتفق ، ولكن أجبنى على ما قالته احدى القارئات ذات مرة : كيف يمكن أن تقومصداقة بين طرفين محرم على أحدهما النظر فى وجه الآخر ؟؟! .. لو أعطيتنىإجابة مقنعة للسؤال ، سأبدأ معك الحوار حول المسألة ، ولكن دعنا لا نتحدثعن الدول الأخرى والمجتمعات الأخرى ، فلكل مجتمع عقيدة وقواعد وأساليب ،والحديث لابد أن يدور من منظور مجتمعنا وعقيدتنا فحسب ..
أم أن لك رأياً آخر ؟! .. "

".. لا مبرر لإنشاء العشرات من الكليات الجامعية للتباهى بوجودها اعلامياًوسياسياً فحسب دون أن تتوفر لها مقومات النجاح الحقيقية .. الترهل السياسىجعل المظاهر أكثر أهمية لدينا ألف مرة من الواقع والحقيقة ولهذا سببه ..لا يمكننا أن نحظى بــ( أحمد زويل ) آخر إلا لو هاجر فى البداية إلى بلدآخر وانتمى الى وطن آخر و ......
ياللخسارة !! .. "

".. الذكاء هو القدرة على استيعاب الأمور وإيجاد الحلول المناسبة الصحيحةلكل ما ينشأ من مشكلات .. أما رجاحة العقل فهى هبة من الخالق عو وجلّومقدرة يمكن أن يكتسبها أى شخص له القدرة على استيعاب أخطاء ماضية وتفادىحدوثها فى المستقبل .. والشخص الذكى قد يبلغ مرحلة العبقرية فى مضمار ما ،ولكنه يكون فى الوقت ذاته مثلاً عصبياً متسرعاً سريع الاستثارة أو حتىالشرير .. أما الشخص الراجح العقل فهو إنسان هادئ بطبعه يمكنه تقديرالمواقف ووضعها فى ميزان دقيق بحكمة وروية ودون غضب أو انفعال .. "

" دعنى أعترف فى البداية أننا لسنا دولة كبرى ثرية ..
بلنحن دولة نامية ، تكافح ، وتصارع ، وتحفر بأظفارها لصخر للحاق بركب التقدموالحضارة ، والتشبث بقطار التطور والتكنولوجيا قبل أن يلتهمها القرنالحادى والعشرون دون أن تدرى ..
ولأن هذا الهدف ليس هيناً أو بسيطاً ..
ولأن الدولة والحكومة لا يمكنهما الاضطلاع به وحدها ..
لهذا كان علينا أن نتحمل الجزء الخاص بنا من المعركة ..
أن نقاتل ..
ونجاهد ..
ونحتمل ..
البناء لا يمكن أن يعلو دون أساس متين ..
وأصعب ما فى البناء هو الأساس ..
وأقواه أيضاً ..
والأساس أنتم ..
شباب الجيل ..
أمل المستقبل ..
أعترف أيضاً أن الأمر ليس مثالياً ..
هناك أوجه قصور كثيرة ..
وإحباطات ..
هناك وساطات ..
ونفوذ ..
وتجاوزات ..
ومهمتكم أن تتصدوا لكل هذا ..
وأن تقفوا فى مواجهته ..
ليس بالعنف والقتال والثورة ..
وإنما أن تكونوا قدوة حسنة للمستقبل ..
عندئذٍ فقط ، سيصبح هناك أمل ..
وستصبح هناك دولة اسمها ( مصـــر ) ..
العظمى .. "

".. هناك وجهان دوماً لأية مشكلة ، وجه اجتماعى ، وآخر دينى ، وأنا أدعوكلاتخاذ الدين منهجاً وسبيلاً ، حتى ولو تعارض هذا مع المجتمع ..
وفى اعتقادى أن هذا سيلهمك السبيل .. "

".. شبكة الإنترنت تحوى الكثير ، ولا يمكننى منع أى حاقد من بث سمومه عليها،ولكن ثق بأن من يفعل هذا ليس لديه - فى المعتاد - الشجاعة الكافيةلمواجهة الآخرين ، لذا فهو لا يجيد الشر إلا من وراء حجاب .. "

" تحية أرسلتموها وأرسلها من قلوبنا معاً إلى كل فلسطينى على أرض فلسطين المحتلة ..
إلى كل مقاتل أطلق رصاصة إلى صدر العدو ..
إلى كل شهيد فجّر قضية مع جسده وروحه الطاهرة ليعلن للعالم قضيته ..
إلى كل طفل ألقى حجراً على الغاصب المحتل ..
ألى كل أبطال ملحمة ( جنين )
تحية من كل القلوب .. إلى كل الابطال .. "

".. الواقع أننا المسئولون بالدرجة الأولى والثانية وحتى الأخيرة عن نظرةالغرب السيئة لنا ، وتعامله المتعالى معنا ، إذ إننا قد أهدرنا الكثير منقيمنا وتقاليدنا وخالفنا الكثير من مما نؤمن به ، فى محاولة للتلبّس بزىالغرب والتشبه بأساليبه ، ثم فوجئنا عندما جد الجد ، أنه هذا لم يكسبناذرة واحدة من احترامه ، لأن العبد الذى ينحنى دوماً أمام سيده لا يمكن أنيكسب بانحنائه رضا سيده أو احترامه ، بل سيكسب شعوره الدائم بأنه مجرد عبدلا يحق له أن يرقى لما هو أفضل .. "

".. الاسلام دين قوى ودين حق ، يكفيه وجوده وتكفيه تعاليمه وحكمه ليقوى ،وليقف فى وجه كل حضارات الدنيا شامخاً عظيماً ، ولا داعى لأن نفتعل مانتصور أنه سيقويه فللدين رب يحميه ، وهو العلى القدير .. "

" .. القراءة ثقافة وحضارة ووسيلة شحن لا بديل عنها لصقل العقل والذهن وشحذ القدرة على الكتابة والإبداع ... "

" .. بالنقد والنقد وحده يمكن أن يصل أى عمل إلى مرحلة أفضل .. "

" .. إننا لا نسمع ما يمكن أن يطربنا فنكتفى بالموجود حتى تظهر طفرة تعيدنا إلى الفن الرفيع والذوق الأصيل .. "

".. أكبر جائزة هو أن يأتى التقدير من جيل كامل .. فأنا يهمنى رأى من أكتبلهم من الشباب ، ولدينا خطأ غريب أن القلة لو اختلفت مع المجتمع تتهمهبانعدام الذوق والجهل .. "

" .. نحن نحتاج لانطلاقة حرة فى مجالات القراءة .. فلماذا لا نقرأ ما يمتعنا ؟!!! .. "

" .. لماذا يتصور الناس أن السينما هى الامتداد الطبيعى للأدب ؟!! .. كلٌ منهما مجال مختلف تماماً .. "

".. من بدأ فى قراءة ما أكتب وعمره 20 عاماً وصل لأكثر من 40 عاماً حالياً.. ومع هذا فهو مازال يقرأها .. و( اينشتين ) كان يعشق الكتب البوليسة ..ويجب أن نتمتع بالثقافة .. والنقاد ألغوا المتعة وافترضوا أننا نقرأ حتىندخل امتحان آخر العام .. "

".. 90% من الشباب الذين يلتحقون بالكليات في مصر لا يدخلونها باختيارهم ،ولكن بمجموعهم .. في الفترة التي كنت فيها ، من يحصل على مجموع كبير يدخلإما الطب أو الهندسة .. لنكن واقعيين ؛ قليلون جداً منا من يجعله أسلوبالتعليم يعرف هدفه .. كانت لي ميول أدبية ، ولكن الأهل لن يوافقوا على أنيدخل شخص حصل على 90% كلية أخرى غير كلية الطب .. "

".. أرى أن المثالية موجودة في كل مكان .. بدليل أنك تحبها في الآخرين ،المشكلة هو أننا غير قادرين على المثالية ؛ لكننا نعشق الصورة المثالية ..عدم قدرتك على أن تصبح مثل هذه الصورة هو الذي يجذبك إليها .. المثاليةموجودة بداخلنا كلنا .. كلنا لا نحب الكذب والسرقة والقتل .. "

".. ما دام الشخص متقناً ويعمل بقلبه ، يستطيع أن يكتب في كل المجالات ..أنا أرفض أن يكتب الكاتب في مجال واحد .. فأنا أكتب في الجاسوسية ، ولكنقد يتبادر إلى ذهني فكرة رومانسية .. فحياة الكاتب مثل حياة الإنسانالعادية فيها اختلاف .. "

".. أعتقد أن كل شيء في فيلم ( مافيا ) جيد فيما عدا السيناريو .. الفيلمبه عدة نقاط ضعف .. أقواها أن البطل ظل يتدرب طوال الفيلم ولم يثمر هذاالتدريب عن شيء ننبهر به في الجزء الأخير من الفيلم .. بالإضافة إلى أنالفيلم تخللته ( خطابيات ) عن مصر وعن مؤتمرات صحفية أشعر أنها تضعف العمل.. وجود هذا الكم من المؤتمرات الصحفية والحديث عن مصر في العمل يشعرنيوكأني في مدرسة .. "

".. أعتقد أنه لايوجد شخص خليفة لشخص .. الأستاذ ( محمود سالم ) كان له نمطوكان ( أحسن واحد موجود في السوق ) .. عندما بدأت الكتابة حققت مبيعاتجيدة على الرغم من أني لم أكن خليفة له ولا أكتب على نفس نمطه .. أعتقد أنلا أحد خليفة لشخص ؛ الذي سينجح هو الذي سيصنع شيئاً مختلفاً فيصبح له اسم.. "


وختاماً .. وبعد أن تركتكم مع عباراته التي كانت شاهداً كافياً على عظمته ..
لن أثرثر حتى لا أفسد بثرثرتي روعة اللحظات التي عشتموها معه .. فقط أسألكم ..
أما يستحق ذلك الرجل لقب " عبقري " ؟!!! ..
وعن جدارة ؟!!! ..

منقول للأمانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كفراوي :: الأدب والروايات :: قسم سير اعلام العلم والأدب-
انتقل الى:  
المواضيع الأكثر نشاطاً
دعاء
ʂ₥ῖḼ϶ ツ
مود اعضاء كفراوي
صوره وتعليق
25 يناير.. لمن الكلمة اليوم؟
أشتغالااااااااااااات
ليك هنا رساله ملغومه واللبيب بالإشاره يفهم ...
اوجد الاختلافات بين الصورتين
انت لى!!!!!!!!!
انتصار الشعب التونسي .. والرئيس يغادر البلاد
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
MaI - 2323
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
gege mosa - 2026
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
KoKY - 1883
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
remo nail - 1367
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
JASMEN - 1202
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
MiXoLoGY - 1038
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
abosherif - 452
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
HOoOoDA - 209
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
Nana Afify - 148
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
دودو951753 - 121
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_rcapاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_voting_barاسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث I_vote_lcap 
المواضيع الأخيرة
» أشتغالااااااااااااات
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالخميس 21 يونيو 2012 - 19:00 من طرف DeroOo

» difference between thank you & thanks
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:17 من طرف DeroOo

»  الفرق بين العشق والحب
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالإثنين 11 يونيو 2012 - 20:36 من طرف DeroOo

»  احلى نكته
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالإثنين 11 يونيو 2012 - 20:26 من طرف DeroOo

» الشهيد عاطف السادات
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالسبت 9 يونيو 2012 - 20:29 من طرف DeroOo

» دنيا سمير غانم تفرج عن صور خطوبتها
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالسبت 9 يونيو 2012 - 19:24 من طرف DeroOo

» تصويت بخصوص قسم للمشاكل
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالأحد 3 يونيو 2012 - 13:42 من طرف DeroOo

» مود اعضاء كفراوي
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالجمعة 1 يونيو 2012 - 12:40 من طرف DeroOo

» خمسين معلومة عن الرسول (صلى الله عليه وسلم)
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالجمعة 1 يونيو 2012 - 12:38 من طرف DeroOo

» اعقاد غريبه شويه
اسمــــــــه .. (( د. نبيــــــل فــــــاروق )) .., عن العبقرى نتحدث Icon_minitimeالخميس 31 مايو 2012 - 18:49 من طرف HaLa ElGheriany