كفراوي


KaFRaWY ... EXPRESS YOUR SELF
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تميم البرغوثي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:04

تميم البرغوثي



تميم البرغوثي شاعر فلسطيني ولد بالقاهرة عام 1977.

عمل أستاذاً مساعداً للعلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة،

ومحاضراً بجامعة برلين

الحرة،كما عمل بقسم الشؤون السياسية بالأمانة العامة للأمم المتحدة بنيويورك، وبعثة

الأمم المتحدة بالسودان، وباحثاً في العلوم السياسية بمعهد برلين للدراسات المتقدمة وهو


يعمل حالياً أستاذاً مساعداً للعلوم السياسية في جامعة جورجتاون بواشنطن.


له خمسة دواوين باللغة العربية

الفصحى وبالعاميتين الفلسطينية والمصرية، هي:

ميجانا،عن بيت الشعر الفلسطيني برام الله عام 1999

المنظر،عن دار الشروق بالقاهرة عام 2002

قالوا ليبتحب مصر قلت مش عارف، عن دار الشروق بالقاهرة عام 2005

مقام عراق، عن دار أطلس للنشر بالقاهرة عام 2005

في القدس، دار الشروق بالقاهرة وطبعة برام الله خاصة بفلسطين 2008

حصل على الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية عام2004



له كتابان في العلوم السياسية: الأول باللغة العربية بعنوان: الوطنية الأليفة: الوفد وبناء الدولة الوطنية في ظل الاستعمار صدر عن دار الكتب

والوثائق القومية بالقاهرة، عام 2007،


والثاني بالإنجليزية The Umma and the Dawla: the Nation state and theArab Middle East عنمفهومي الأمة والدولة في العالم العربي صدر عن دار بلوتو للنشر بلندن، عام 2008.



حياته الشخصية

1977 وحيداً لوالده الشاعر مريد البرغوثي ووالدته الروائية المصرية رضوى عاشور.

حياته العلمية

حاصل على الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية عام 2004،عمل أستاذاً مساعداً للعلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة،ومحاضراً بجامعة برلين الحرة، كماعمل بقسم الشؤون السياسية بالأمانة العامة للأمم المتحدة بنيو يورك، وبعثة الأمم المتحدة بالسودان،وباحثاً في العلوم السياسية بمعهدبرلين للدراسات المتقدمة وهوحالياً أستاذ مساعد زائر للعلوم السياسية في جامعة جورجتاون بواشنطن، لهكتابان في العلوم السياسية: الأول باللغة العربية بعنوانالوطنية الأليفة: الوفد وبناء الدولة الوطنية في ظل الاستعمار صدر عن دار الكتبوالوثائق القومية بالقاهرة، عام2007، والثاني بالإنجليزية: The Umma and the Dawla: the Nation state and theArab Middle East) عن مفهومي الأمة والدولة في العالم العربي صدر عن دار بلوتو للنشر بلندن، عام2008.

دواوينه

بدأ تميم تعلم الشعرعن أبيه وهو في الثانية عشر من عمره.

له خمسة دواوين مطبوعة هي:

ميجنا، عن بيت الشعر الفلسطيني برام الله عام 1999 وهو ديوان منشور باللهجة الفلسطينية
المنظر، عن دار الشروق بالقاهرة عام 2002 وهو ديوان منشور باللهجة المصرية
قالوا لي بتحب مصر قلت مشعارف، عن دار الشروق بالقاهرة عام 2005 وهو ديوان منشور باللهجة المصرية
مقام عراق، عن دار أطلس للنشر بالقاهرة عام 2005 وهو ديوان منشور بالعربية الفصحى
في القدس، عن دار الشروق بالقاهرة عام 2009 وهو ديوان منشور بالعربية الفصحى

أمير الشعراء

ازدادت شهرته إثر اشتراكه في برنامج أمير الشعراء الذي أذيع على تلفزيون أبو ظبي مؤخرا،عرف بحضور القدس الدائم في شعره وانتصاره لقضية شعبه، ومن قصائده التي اشتهرت بشكل واسع قصيدة في القدس إضافةإلى عدد من القصائد الأخرى منها:
أمر طبيعي
الجليل
جداتنا
ستون عاما ما بكم من خجل

قصيدة في القدس

كانت قصيدة في القدس هي الأوفر حظا من حيث الاهتمام على الصعيد النقدي والأدبي والانتشار الجماهيري الواسع وهي التي ضمنت لتميم هذه المنزلة بين غيره من الشعراء وهذه الحظوة لدى جمهورهالعربي وقد كان لهذه القصيدة مع تميمقصة، فقد كتبها قبل مشاركته ببرنامج أمير الشعراء الذيأذيع على قناة أبو ظبي الفضائية والذيكان منبرا أذاع من خلاله القصيدة، وقد كتبها بعدما فشل في الوصول إلى المسجدالأقصى لصلاة الجمعة حيث كان سنه أقل من 35 سنة وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيليتمنع ذلك لدواع أمنية فكتب هذه القصيدة متأثرا بذلك ونشرتها إحدى الصحف وظلت مغمورة ولم يهتم بها أحد إلى أن طفت على السطح بعد إذاعتها في ذلك البرنامج



عدل سابقا من قبل MaI في الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:33 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:15

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف

تميم البرغوثي، عمان، 1 إبريل
2003

للشاعر تميم البرغوثي الذي رحلته السلطات المصرية إلى الأردن بعداعتقاله في مظاهرات الغضب ضد العدوان الأمريكي على الشعب العراقي
تميم نجل الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي والكاتبة المصرية رضوى عاشور


قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
المعنى كعبة وانا بوَفْد الحروف طايف
وألف مغزل قصايد في الإدين لافف
قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
أنا لما اشوف مصر ع الصفحة بكون خايف

ما يجيش في بالي هرم ما يجيش في بالي نيل
ما يجيش في بالي غيطان خضرا وشمس أصيل
ولا جزوع فلاحين لو يعدلوها تميل
حكم الليالي ياخدهم في الحصاد محاصيل
ويلبّسوهم فراعنة ساعة التمثيل
وساعة الجد فيه سخرة وإسماعيل
ما يجيش في بالي عرابي ونظرته في الخيل
وسعد باشا وفريد وبقيّة التماثيل
ولا ام كلثوم في خِمسانها ولا المنديل
الصبح في التاكسي صوتها مبوظُّه التسجيل
ما يجيش في بالي العبور وسفارة اسرائيل
ولا الحضارة اللي واجعة دماغنا جيل ورا جيل
قالولي بتحب مصر أخدني صمت طويل
وجت في بالي ابتسامة وانتهت بعويل

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
لكني عارف بإني إبن رضوى عاشور
أمي اللي حَمْلَها ما ينحسب بشهور
الحب في قلبها والحرب خيط مضفور
تصبر على الشمس تبرد والنجوم تدفى
ولو تسابق زمنها تسبقه ويحفى
تكتب في كار الأمومة م الكتب ألفين
طفلة تحمّي الغزالة وتطعم العصفور
وتذنِّب الدهر لو يغلط بنظرة عين
وبنظرة أو طبطبة ترضى عليه فيدور

وأمي حافظة شوارع مصر بالسنتي
تقول لمصر يا حاجّة ترّد يا بنتي
تقولها احكي لي فتقول ابدأي إنتي

وأمي حافظة السِيَر أصل السِيَر كارها
تكتب بحبر الليالي تقوم تنوَّرْها
وتقول يا حاجة إذا ما فرحتي وحزنتي
وفين ما كنتي أسجل ما أرى للناس
تفضل رسايل غرام للي يقدّرها

أمي وأبويا التقوا والحر للحرة
شاعر من الضفة برغوثي وإسمه مريد
قالولها ده أجنبي، ما يجوزش بالمرة
قالت لهم ياالعبيد اللي ملوكها عبيد
من إمتى كانت رام الله من بلاد برة
يا ناس يا أهل البلد شارياه وشاريني
من يعترض ع المحبة لما ربّي يريد

كان الجواب ان واحد سافر اسرائيل
وانا أبويا قالوله يللا ع الترحيل

دلوقت جه دوري لاجل بلادي تنفيني
وتشيِّب أمي في عشرينها وعشريني
يا أهل مصر قولولي بس كام مرة
ها تعاقِبوها على حُبَّ الفلسطيني

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف

بحب أقعد علىالقهوة بدون أشغال
شيشة وزبادي ومناقشة في مآل الحال
وبصبصة ع البنات اللي قوامهم عال
لكن وشوشهم عماير هدها الزلزال
بحب لمعي وحلابِسَّة ومُحِّب جمال
أروح لهم عربية خابطة في تروللي
كإنها ورقِة مِسودّة مرميّة
جوّاها متشخبطة ومتكرمشة هيّه
أو شلّة الصوف، أو عقدة حسابيّه
سبعين مهندس ولا يقدر على حلي
فيجيبوا كل مفكّاتهم وصواميلهم
ويجرّبوا كل ألاعيبهم وتحاييلهم
ساعات كمان يغلطوا ويجربوا فيّه
بس الأكيد أنهم بيحاولوا في مشاكلي
وإنها دايماً أهون من مشاكلهم

أحب اقعد على القهوة مع القاعدين
وابص في وشوش بشر مش مخلوقين من طين
واحد كإنه تحتمس، يشرب القرفة
والتاني غلبان يلف اللقمة في الجرانين
والتالتة من بلكونتها تنادي الواد
والواد بيلعب وغالبهم ثلاثة اتنين
أتوبيس كإنه كوساية محشي بني آدمين
أقول بحكم القاموس، إن الهواء جماد
واشم ريحة شياط بس اللي شايفه رماد
عكازة الشيخ منين نابت عليها زناد
يسند على الناس ويعرج من شمال ليمين
والراديو جايب خبر م القدس أو بغداد

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف

قطر الندى قاعدة بتبيع فجل بالحزمة
أميرة عازز عليها تشحت اللقمة
عريانة ما سترها الا الضل والضلمة
والشعر الابيض يزيد حرمة على حرمة
والقلب قايد مداين زي فرشة نور
والفرشة واكلاها عتة والمداين بور
اللي يشوفها يقول صادقة حكاوي الجن
واللي يشوفها يقول كل الحقايق زور

عزيزة القوم عزيزة تشتغل في بيوت
عشر سنين عمرها لكن حلال ع الموت
صبية تمشي تقع ويقولو حكم السن
وسِتّها شعرها أصفر وكلّه بُكَل
كإنها مربية فيه اربعين كتكوت
ووشها زي وش الحاكم العربي
كإن خالقها راسمها على نبوت
تحكم وقطر الندى تسمع لها وتئن
أصل البعيدة وليّة أمرها، عجبي
على الهوا بحجة الكسوة يقيموا له سور

أحكي يا قطر الندى والا ما لوش لازمة
حكاية ابن الأصول تفضل معاه لازمة
فيه ناس بتلدغ وناس ليها البكا لازمة
ياللي سطلت الخليفة بجوز عينين وشعور
كنت سما للأغاني والأغاني طيور
مين اللي باعك، عدوك، بعض أولادك
مين اللي كانوا عبيدك صاروا أسيادك
مين اللي سمى السلاسل في إديك دِبَل
مين اللي خط الكتاب مين كانوا أشهادك
وازّاي متى سألوكي "هل قبلتِ به"
سكتِّ ومشيتِ يا مولاتي في الزفة
لبنان وغزة وعراق فينا العدو تشفى
حطوا جثثنا يا حاجة تحت سجادك
ووقفت تستنى خيط الدم يبقى بحور

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
لا جيتها سايح ولاني أعمي مش شايف
بلد علمها انمزع والرفّا في المساجين
ومهر مربوط في كارو وباله في البساتين
وابو زيد سلامة على كرسي وكيس جلوكوز
لجنة مشايخ تناقش فتوة الأراجوز
سؤال نعيش أو نموت، فيه لا يجوز ويجوز

لو السقوف خايخة نسندها بحجارة وطوب
لكن ده لوح القزاز كله ضرب تشريخ
لو الولد حرف في الآية، ها يبقى يتوب
بس المصيبة إذا الآية اخترعها الشيخ

يا مصر كومة حروف إبر المعاني فين
إبر بتجرح إيدينا قبل ما بتبان
نسرك في بال السما بيقول حدودها منين
نسرك بياكله الصدا في بدلة السجان

يا قلعة السجن يا قلعة صلاح الدين
أنا بقولك وأهلي ع الكلام شاهدين
لو كنت حرة ما كناش نبقى محتلين

والناس شكاير صريخ رابطين عليها سكوت
آهات سَكوتَة كإن الأرض مستشفى
مطرودة منها الدكاترة ف سجن أو منفى
والناس بتسأل هنصبر والا نتوفى
فيه ناس تقول زي بعضه دول نوعين م الصبر
وناس تقول زي بعضه دول نوعين م الموت
يا مصر بعض التسامح يبقى عار وبأجر
إفتكري "لا تحسبّن" مكتوبة فوق كام قبر
والتار يبات يصحى تاني لو يشيب الدهر
والتار حصان غير لصاحبه ما يلين ضهر
والتار تار العرب وعشان كده تار مصر

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
لا جيتها سايح ولاني أعمى مش شايف
ولاني هايف اردّ بخفّة وبسرعة
وكل من رد يا كذاب يا هايف

أصل المحبة بسيطة ومصر تركيبة
ومصر حلوة ومُرَّة وشِرْحة وكئيبة
دا نا اختصر منصب الشمس وأقول شمعة
ولا اختصر مصر وانده مصر يا حبيبة

يا أهل مصر اسمعوني واسمعو الباقيين
إن كنت انا رحّلوني كلنا راحلين
يا أهل مصر يا أصحابي يا نور العين
يا شنطة المدرسة يا دفتر العناوين
يا ضغطة البنت بلكراسة ع النهدين
ترقص قصاد المراية، واحنا مش شايفين
يا صحن سلطان حسن يا صحن كحك وتين
يا ألف مدنا وجرس، لألف ملّة ودين
يا أهل مصر اسمعوني، والكلام أمانات
قلتولي بتحب مصر فقلت مش عارف
روحوا اسألوا مصر هيّه عندها الإجابات

*******
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:30



في القدس



مَرَرْنا عَلــى دارِ الحبيب فرَدَّنا


عَنِ الدارِ قانونُ الأعادي وسورُها

فَقُلْتُ لنفســي رُبما هِيَ نِعْمَةٌ


فماذا تَرَى في القدسِ حينَ تَزُورُها

تَرَى كُلَّ ما لا تستطيعُ احتِمالَهُ


إذا ما بَدَتْ من جَانِبِ الدَّرْبِ دورُها

وما كلُّ نفسٍ حينَ تَلْقَى حَبِيبَها


تُـسَرُّ ولا كُلُّ الغـِيابِ يُضِيرُها

فإن سـرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤُه


فليسَ بمأمـونٍ عليها سـرُورُها

متى تُبْصِرِ القدسَ العتيقةَ مَرَّةً


فسوفَ تراها العَيْنُ حَيْثُ تُدِيرُها


في القدس بائعُ خضرةٍ من جورجيا برمٌ بزوجته، يفكرُ في قضاءِ إجازةٍأو في طلاءِ البيتْ

في القدس، توراةٌ وكهلٌ جاءَ من مَنْهاتِنَ العُليا يُفَقَّهُ فتيةَالبُولُونِ في أحكامها
في القدسِ شرطيٌ من الأحباشِ يُغْلِقُ شَارِعاً في السوقِ..
رشَّاشٌ على مستوطنٍ لم يبلغِ العشرينَ،
قُبَّعة تُحَيِّي حائطَ المبكَى
وسياحٌ من الإفرنجِ شُقْرٌ لا يَرَوْنَ القدسَ إطلاقاً
تَراهُم يأخذونَ لبعضهم صُوَرَاً مَعَ امْرَأَةٍ تبيعُ الفِجْلَ فيالساحاتِ طُولَ اليَومْ
في القدسِ دَبَّ الجندُ مُنْتَعِلِينَ فوقَ الغَيمْ
في القدسِ صَلَّينا على الأَسْفَلْتْ
في القدسِ مَن في القدسِ إلا أنْتْ!

وَتَلَفَّتَ التاريخُ لي مُتَبَسِّماً
أَظَنَنْتَ حقاً أنَّ عينَك سوفَ تخطئهم،! وتبصرُ غيرَهم
ها هُم أمامَكَ، مَتْنُ نصٍّ أنتَ حاشيةٌ عليهِ وَهَامشٌ
أَحَسبتَ أنَّ زيارةً سَتُزيحُ عن وجهِ المدينةِ، يا بُنَيَّ، حجابَواقِعِها السميكَ
لكي ترى فيها هَواكْ
في القدسِ كلًّ فتى سواكْ
وهي الغزالةُ في المدى، حَكَمَ الزمانُ بِبَيْنِها
ما زِلتَ تَرْكُضُ إثْرَهَا مُذْ وَدَّعَتْكَ بِعَيْنِها
رفقاً بِنَفسكَ ساعةً إني أراكَ وَهَنْتْ
في القدسِ من في القدسِ إلا أَنْتْ

يا كاتبَ التاريخِ مَهْلاً، فالمدينةُ دهرُها دهرانِ
دهر أجنبي مطمئنٌ لا يغيرُ خطوَه وكأنَّه يمشي خلالَ النومْ
وهناك دهرٌ، كامنٌ متلثمٌ يمشي بلا صوتٍ حِذار القومْ

والقدس تعرف نفسها..
إسأل هناك الخلق يدْلُلْكَ الجميعُ
فكلُّ شيء في المدينة
ذو لسانٍ، حين تَسأَلُهُ، يُبينْ

في القدس يزدادُ الهلالُ تقوساً مثلَ الجنينْ
حَدْباً على أشباهه فوقَ القبابِ
تَطَوَّرَتْ ما بَيْنَهم عَبْرَ السنينَ عِلاقةُ الأَبِ بالبَنينْ

في القدس أبنيةٌ حجارتُها اقتباساتٌ من الإنجيلِ والقرآنْ
في القدس تعريفُ الجمالِ مُثَمَّنُ الأضلاعِ أزرقُ،
فَوْقَهُ، يا دامَ عِزُّكَ، قُبَّةٌ ذَهَبِيَّةٌ،
تبدو برأيي، مثل مرآة محدبة ترى وجه السماء مُلَخَّصَاً فيها
تُدَلِّلُها وَتُدْنِيها
تُوَزِّعُها كَأَكْياسِ المعُونَةِ في الحِصَارِ لمستَحِقِّيها
إذا ما أُمَّةٌ من بعدِ خُطْبَةِ جُمْعَةٍ مَدَّتْ بِأَيْدِيها
وفي القدس السماءُ تَفَرَّقَتْ في الناسِ تحمينا ونحميها
ونحملُها على أكتافِنا حَمْلاً إذا جَارَت على أقمارِها الأزمانْ

في القدس أعمدةُ الرُّخامِ الداكناتُ
كأنَّ تعريقَ الرُّخامِ دخانْ
ونوافذٌ تعلو المساجدَ والكنائس،
أَمْسَكَتْ بيدِ الصُّباحِ تُرِيهِ كيفَ النقشُ بالألوانِ،
وَهْوَ يقول: “لا بل هكذا،
فَتَقُولُ: “لا بل هكذا،
حتى إذا طال الخلافُ تقاسما
فالصبحُ حُرٌّ خارجَ العَتَبَاتِ لَكِنْ
إن أرادَ دخولَها
فَعَلَيهِ أن يَرْضَى بحُكْمِ نوافذِ الرَّحمنْ

في القدس مدرسةٌ لمملوكٍ أتى مما وراءَ النهرِ،
باعوهُ بسوقِ نِخَاسَةٍ في أصفهانَ لتاجرٍ من أهلِ بغدادٍ
أتى حلباً فخافَ أميرُها من زُرْقَةٍ في عَيْنِهِ اليُسْرَى،
فأعطاهُ لقافلةٍ أتت مصراً
فأصبحَ بعدَ بضعِ سنينَ غَلاَّبَ المغولِ وصاحبَ السلطانْ

في القدس رائحةٌ تُلَخِّصُ بابلاً والهندَ في دكانِ عطارٍ بخانِالزيتْ
واللهِ رائحةٌ لها لغةٌ سَتَفْهَمُها إذا أصْغَيتْ
وتقولُ لي إذ يطلقونَ قنابل الغاز المسيِّلِ للدموعِ عَلَيَّ: “لاتحفل بهم
وتفوحُ من بعدِ انحسارِ الغازِ، وَهْيَ تقولُ لي: “أرأيتْ!”

في القدس يرتاحُ التناقضُ، والعجائبُ ليسَ ينكرُها العِبادُ،
كأنها قِطَعُ القِمَاشِ يُقَلِّبُونَ قَدِيمها وَجَدِيدَها،
والمعجزاتُ هناكَ تُلْمَسُ باليَدَيْنْ

في القدس لو صافحتَ شيخاً أو لامستَ بنايةً
لَوَجَدْتَ منقوشاً على كَفَّيكَ نَصَّ قصيدَةٍ
يا بْنَ الكرامِ أو اثْنَتَيْنْ

في القدس، رغمَ تتابعِ النَّكَباتِ، ريحُ براءةٍ في الجوِّ، ريحُطُفُولَةٍ،
فَتَرى الحمامَ يَطِيرُ يُعلِنُ دَوْلَةً في الريحِ بَيْنَرَصَاصَتَيْنْ

في القدس تنتظمُ القبورُ، كأنهنَّ سطورُ تاريخِ المدينةِ والكتابُترابُها
الكل مرُّوا من هُنا
فالقدسُ تقبلُ من أتاها كافراً أو مؤمنا
أُمرر بها واقرأ شواهدَها بكلِّ لغاتِ أهلِ الأرضِ
فيها الزنجُ والإفرنجُ والقِفْجَاقُ والصِّقْلابُ والبُشْنَاقُ
والتتارُ والأتراكُ، أهلُ الله والهلاك، والفقراءُ والملاك، والفجارُوالنساكُ،
فيها كلُّ من وطئَ الثَّرى
كانوا الهوامشَ في الكتابِ فأصبحوا نَصَّ المدينةِ قبلنا
يا كاتب التاريخِ ماذا جَدَّ فاستثنيتنا
يا شيخُ فلتُعِدِ الكتابةَ والقراءةَ مرةً أخرى، أراك لَحَنْتْ

العين تُغْمِضُ، ثمَّ تنظُرُ، سائقُ السيارةِ الصفراءِ، مالَ بناشَمالاً نائياً عن بابها
والقدس صارت خلفنا
والعينُ تبصرُها بمرآةِ اليمينِ،
تَغَيَّرَتْ ألوانُها في الشمسِ، مِنْ قبلِ الغيابْ
إذ فاجَأَتْني بسمةٌ لم أدْرِ كيفَ تَسَلَّلَتْ للوَجْهِ
قالت لي وقد أَمْعَنْتُ ما أَمْعنْتْ
يا أيها الباكي وراءَ السورِ، أحمقُ أَنْتْ؟
أَجُنِنْتْ؟
لا تبكِ عينُكَ أيها المنسيُّ من متنِ الكتابْ
لا تبكِ عينُكَ أيها العَرَبِيُّ واعلمْ أنَّهُ
في القدسِ من في القدسِ لكنْ
لا أَرَى في القدسِ إلا أَنْت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:40

قصيدة مقام عراق

كفوا لسان المراثي إنها ترف


عن سائر الموت هذا الموت يختلف

وضمدوا النخل سبعا إنه زمن

للحرب لا السلم فيه يرفع السعف

ضل الكلام وضل المهتدون به

إن الصفات خيانات لما تصف

والمرء سر ووجه المرء يكتمه

تحتار هل عرفوا أم بعد ما عرفوا

تخبرهم فترى في صمتهم خدرا

كالشيخ عزاه عن قتل ابنه الخرف

إن يصبروا لا تصدق أنهم صبروا

أو يضعفوا لا تصدق أنهم ضعفوا

يا من تصيحون يا ويلي ويالهفي

والله لم يأت بعد الويل واللهف

هذي المصيبة لا يرقى الحداد لها

لا كربلاء رأت هذا ولا النجف

أرى العراق طويل الليل

قالها جدنا يرثي أميرة من بني حمدان

يقول إن ليله طال وهو بالعراق بعيد عنها

فكيف بليل أخيها في حلب

ليس للبيت كبير معنىً لكن أثقله التاريخ

أرى العراق طويل الليل

يا أب الطيب

قد كنا أخذنا عليك عهدا ألا يجود الشعر بعدك

كان الشعر سرا وأذعته

قمرا أنزلته وفرقته على التلاميذ

فأعطيت كلا منهم قطعة عليها اسمك

لا يجاور شعرك بعدها إلا نثر وإن اتزن

فكيف سمحت لذلك الهاوي المبتدئ المسمى بالتاريخ

أن يكتب كل هذه المراثي إذا

كيف سمحت له أن يلزم أبياتك معنى لم يكن فيها

كيف كان له أن يحول كلامك إلى سكائب خيش يملؤها بما يشاء

ليس التاريخ شاعرا يا جدي لكنه يغشش الشعراء

قاتل يطعم العصافير ومثله لا يأتمن

فكيف سمحت إذا

أرى العراق طويل الليل

أكنت تعني رأي العين

ليلا حسيا طويلا تزيده حرارة الجو

وغلظت رقاب الأمراء

يجفل من حولها الهواء تاركا فراغا خانقا لأي حي يقترب

أم كنت تعني رأي أهل الحساب والمنطق

أن من يملك الجنة يعش بين نارين

نار الدفاع عنها إن بقيت

ونار الندم على خسرانها إن ضاعت

أم كنت تعني رأي الرؤيا

كأنك أصبت من النبوة بعضها رغم كل شيء

في أي بلورة نظرت أي بلورة تحملت أن تمر عليها مشاهد تاريخنا بعدك دونأن تنفجر

أي كتاب من كتب الفلك لم يحترق من الأحداث المتوقعة في طالعنا

في أي كف أو جبين رأيتنا ياجد وأي شيء رأيت

هل رأيت علبة الأسبرين وحدها تماما في مركز الأورام

هل رأيت ذلك الإيمان العصبي عند الأمهات أن موت الأطفال قضاء وقدر

هل رأيت الشيب في مفارق السعف وخشونة الجذوع تسكن أصوات البنات

هل رأيت وقفت الجندي يطلب مرتبه من عدوه ثم لا يعطيه

هل رأيت بعد ذلك استشهاده

أكنت تعلم بهذا الويل المتقن والقتل العمومي

والطائرات تعيد تعريف السماء لنا

والخطوط الحمر تعيد تعريف الأرض

جعلت الخريطة عجوزا متصابية طاعنة في ألوانه الاصطناعية

أي عدوان على جدتك الوقور

أشد من أن يلون لها صبية الحي وجهها

بهذه الحدود الدولية

أرى العراق طويل الليل مذ نعيت

فكيف ليل فتى الفتيان في حلب

صح اللسان الليل نقيض لهذه الألوان

يهبط على الخريطة كالحجاب

يستر العجوز والصبية ويضمهما معا في المصيبة

أرى العراق طويل الليل

نام جدي أبوالطيب أحمد بن الحسين المتنبي ليل الأربعاء على الخميسلسبع عشرة ليلة خلون من المحرم عام أربعة وعشرين وأربع مئة وألف على قصف الطائراتالأمريكية لبغداد

وقام جدي على أصوات المؤذنين يقيمون صلاة الفجر

حي المآذن تحت القصف تبتهل

الشعر أنت وباق الشعر منتحل

أنت رسول خلت من قبله الرسل

لكن أهلك صموا عنك أو جهلوا

فلا يرون الضحى والشمس تنتصف

حي المآذن تحت القصف تنتصب

حتى الطيور التي من حولها عرضوا

تطمئن الأهل إذ يجتاحها اللهب

أنا بخير فلا خوف ولا رهب

مازلت أقصف لكن لست أنقصف

كفوا لسان المراثي إنها ترف



طائفة من الحدادين المكفوفين نحن

ندق معادن لا نعلم أصولها

ونصبر أنفسنا على النار حاسبين أنا نصنع شمسا من ذهب

والدهر يمشي على إيقاع مطارقنا

وعلى الباب ينتظر الناس أن نخبز الشمس لهم

أتوا بالدراهم والدعوات يغنون لنا ولها

يا شمس كوني لنفس المرء مطهرها

يا شمس ولتجعلينا بعض داراتك

ويا ابن آدم صم لله إن ترها

وصل كي يغفر الرحمن زلاتك

هي التي كتبت في الكف أسطرها

فأصبحت طرقا تقتاد خطواتك

يا شيخ طائفة العميان كن عجلا

متى بربك هذا الأمر تنهيهِ

أجابهم قائلا:

بالله صبرا علينا يا موالينا

في صنع شمسكم طالت ليالينا

عميان نعمل في سوق الحديد ونجلوه إلى أن جلى شيب نواصينا

نصنع ما يطلب الشاري ونجهله ولا نرى كم من الأموال يعطينا

نقترض العيش من دنيا مرابية تسرقنا لا هدى الله المرابين

قال الرجال اطرقوا شمسا لتهدينا

تهدي البصير ولكن كيف تهدينا

عميان نطرق شمسا لم نكن أبدا عشاقها لا ولا كنا مبالينا

لكننا رغم هذا العجز أرفع قدرا منك يا شمسنا لو كنت تدرين

مهما فعلت إن كنت طالعة أو كنت غائبة مهما فعلت فأمر ليس يعنينا

والشمس تاريخنا إذ لا مجال هنا وإن عمينا فما تعمى معانينا

نصنع تاريخنا عفوا ويصنعنا

شيخ وأعمى وفيه كل ما فينا

ومنذ ألف من الأعوام ينتظر الرجال شمسا بها ظلوا مجانينا

شمس تعيد لهم أمواتهم زمرا

ثم تقيم على العدل الموازين

وترحم الناس من دنيا معاوية

وتنجز الأمر لم ينجز بصفين

يا أهلنا استمعوا عندي لكم خبر

يضنيكم لو أداريه ويضنينا

لا شمس بل كرة من معدن طليت

وليس إشراقها إلا تلاوينا

يا من نذرتم إذا عاد الألى ذهبوا

ستبذرون على القبر الرياحين

لا لن يعودوا لكم قطعا لأنهم

مابين أضلعكم ظلوا مساجينا

قالوا له ما للذي يا شيخ تعنيه

يا شيخ طائفة العميان هل علمت يداك ما أخطأته عين رائيه

يا شيخ طائفة العميان أبد لنا ما كنت عنا بحق الله تخفيه

إن العمى بيننا يا شيخ مقتسم

إن العمى ليس إلا ما نسميه

فقال والحق موقوف على فيه

يسألني عن مكان البيت مبصركم

ياباني البيت فاحفظ أين تبنيه

قوموا إذا ما أردتم أن يقام بكم

فقد يؤخر من خير تمنيه

بئس انتظاركم القوم اللذين مضوا

إن انتظاركم حبس وهم فيه

يا من بكوا ظلم من في كربلا ظلموا

هاتوا المرايا فانتم يا رجال هم

ماذا أعلمكم والعلم عندكم

أعمىً يقود بصيرا لا أب لكم

قد ضل من كانت العميان تهديه

أنا بشار ابن برد

أنا من يحفظ في كفيه جدران المكان

أنا من أذن في غير الأوان

كنت سكران ولكن أنا من مات فداء للأذان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:45

قصيدةجداتنا

جداتنابجداتنا سر عجيب كأنه حجاب إلاهي وحرز محرز
يحيرنياطمئنانهن كانما تفهمنا لغز الدهر والدهر يلغز
ترىامراة في كفها وجبينها من الشعر والتاريخ نص مرمز
تتتالىعليها الحاكمون كأنهم هم الخرز المنضموم والعمر مخرز
ويشرحميزان القوى كل حاكم لها منذ آلاف السنين فيعجز
تهداعتبارات السياسة كلها إذا ذهبت تحت القنابل تخبز
لها دولةفي باحة الدار شعبها دخان وجيران وبن مركز
تجمعأشتات الضيوف لأنها ترى الناس كنزاً من كرام فتكنز
وتبصرهافي زحمة الجسر وحدها على اللطف من رب السما تتعكز
وجنديةمن روسيا ورفاقها إذا ما رأوها أوجسوا وتحرزوا يظنون تحت الثوب منها عساكر بافتكأنواع ستبرز
فسلم علىجيش الدفاع فإنه يهدده شال وثوب مطرز
بشالوثوب تمر على الجسر مبروكة الصدر والخصر لابد يألمها حين تحشر في الشعر مقعدها فيالقصيدة مثل مقاعد حافلة الجسر غير مريح
فمعنىالأمومة والأرض والوطنية اصغر منها وإغداق شاعرها بالرموز عليها وذكر الأساطير أمرقبيح أنا لن اشبه وجهك بالنحت في الصخر او جود كفيك بالحقل والنهر أو
بنساءأشورا وبابل أو ظبية البر لا في الطبيعة انت ولا في الخيال تعاريج كفك مخطوطة كتبتكالوصية فيها وثيقة ملكية للبلاد وتاريخ انسابنا العربية انت براءة هذه الجبال
الخصيبةمن تهمة الحجرية يا جدة التين والبرتقال كأنك انت اخترعت الجبال اقول اخترعتالجبال اختراعا ولم تتشكل بمر العصور و لكن دعوت فجاءت تباعا كأن الجبال
كلاميدور كلام نطقت به اولا ثم صار صداه جبالا صدا من صدا تتكر أقواسها في المدى ليستعيا البلاد بتردادها كأن الجبال إليك ومنك أحاديث تروى بإسنادها
ويا جدةالتين والزعترين المجفف والاخضرالجبلي ويا جدة الحرب والهجرتين سلام على طبكالمنزلي إذا انت دلكت بالزيت صدر الزمان كما تفعلين مع الطفل حين يحم
سلامعليك تغنين صوت العتاب فتستأنسين الالم وتصح الليالي بإنشادها
,و دوماتصرين انك لا تكملين القصص فالنهاية عندك معدومة والعدم
وانتنقلت الحديقة حين ارتحلت إلى شرفة في المخيم شتلة صبر وريحانة فالعشيرة لاجئة فيالخيم والحديقة لاجئة في الأصص ثم بالملجئين بنيت بيوتا يؤهل فيها بقصادها وفيكركانة قاضية وفصاحة طالبة للحقوق وفي اللهجة القروية أعشق تصغيرك الوقت حين تسمينهبالوقيت كأن الزمان صغير تربينه
وإذاهدده عارض ما ستحمينه وهو غول لكن طبعك لا يرتضي أن في الارض شيئا يسمى العقوق
فيا جدتيأنت طيبة غير انك لست ملاكا وفيك من الخبث قدر مليح كذبت على الحاكم العسكري وزورتفي سن طفلك كي يدخلوه صغيرا إلى صفه المدرسي
وتعطينبعض القريبات من عنب الدار ما يشتهين ويعلمن أنك لست تحبينهن كما تعلمين وقديبتسمن فتبتسمين وعند خبث الطيور تحاول أن تتفادى الحبال
لكن خبثكولكن خبثك بريء على كل حال . جمعت الصفات بأبطادها تمر على الجسر تحمل مالا يطاقمن الأمر هم البلاد نعم وكذلك زيتا لاحفادها وصنوفا من الجبن والمريمة أو ققرصموفامن الحكمة الأبدية مخبوزة في الطوابين مفروشة كالبساتين مقطوفة من على شجر التينأوكتب الشعر والنثر والدين راسا إلى قاع زوادها وما كنت
أدريلماذا تصمم على حمل كل صنوف الثمار التي خلق الله في زحمة الجسر حتى رايت مجندةعندها تسعتان من العمر وهي تفتشها وتفتح كل حقائبها ثم تفرشها لأرى بلدا كاملا فوقمنضدة الفحص ينشر مثل العلم وقل للعساكر في الجسر يا امة من غبار الامم ويا منتهينون أهل الكرامة للعنصرية أو للسأم إلى أن تكون لكم جدة مثلنا إلى أن ييدورالزمان إلى أن تروا أن قتل سوانا لكم لا يحل لكم قتلنا
وانتحملوا حملنا إلى أن يكون لكم مثل هذا تنحوا وخلوا هذا الطريق لجداتنا أن تمرلتجعلكم قصة مثل كل من احتلنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:48


نفسي الفداء
نفسي الفداء لكل منتصر حزين
قتل الذين يحبهم،
إذ كان يحمي الآخرين
يحمي بشبرٍ تحت كعبيه اتزان الأرض
معنى العدل في الدنيا على إطلاقه
يحمي البرايا أجمعين
حتى مماليك البلاد القاعدين
والحرب واعظة تنادينا
لقد سلم المقاتل
والذين بدورهم قتلوا
نعم هذا قضاء الله لكن
ربما سلموا إذا كان الجميع مقاتلين
نفسي فداء للرجال ملثمين
إذ يطلقون سلاحهم مثل الدعاء يطير من أدنى لأعلى
مثل تاريخ هنا يملى فيتلى
حاصرونا كيفما شئتم
فإن الخبز والتاريخ يصنع هاهنا تحت الحصار
نفسي فداء للشموس تسير في الأنفاق من دار لدار
حيث الصباح غدا يهرب من يد ليد
بديلاً عن صباح خربته طائرات الظالمين
نفسي فداء للسماء قنابل الفسفور تملؤها
كشعر الغول ألف جديلة بيضاء نحو الأرض تسعى
ألف أفعى
والسماء تريد أن تنقض كالمبنى القديم
ونرفع الأيدي لنعدل ميلها،
وتريد أن تنهار لولا ما توفر من أكف الطيبين
يا أهل غزة ما عليكم بعدها
والله لولاكم لما بقيت سماء ما تظل العالمين
نفسي الفداء لعرق زيتون من البلد الأمين
أضحى يقلص ظله،
كالشيخ يجمع ثوبه لو صادفته بِرْكَةٌ في الدرب
حتى لا يمر مجند من تحته
ويقول إن كسرته دباباتهم في زحفها نحو المدينة
لا يهم، على الأقل فإنهم لن يستظلوا بي
وتلك نبوءة
قد كان يفهمها الغزاة من القرون السابقين
هذي بلاد الشام
كيف تقوم فيها دولة ربت عداوتها مع الزيتون يا حمقى
ولكن عذركم معكم فأنتم بعدُ ما زلتم غزاة محدثين
قسماً بشيبي لن يطول يقاؤكم
فالغصن يأنف أن تمروا تحته
والأرض تأنف أن تمروا فوقها
والله سماكم قديماً في بلادي عابرين
نفسي فداء للرجال المسعفين
المنحنين على الركام ولم يكونوا منحنين
الراكضين إلى المنازل باحثين عن الأنين
حيث الأنين علامة الأحياء يصبح نادراً
حيث الحياة تصير حقاً لا مجازاً خاتماً في التُرْبِ
تظهرُ، يرهفون السمعَ تحت القصفِ،
تخفى يرفعون الردمَ، لا أحدٌ هنا،
تبدو يدٌ أو ما يشابهها هناكَ،
ويخرجون الجسمَ رغم تشابه الألوانِ
بين الردم والإنسانِ
كالمعنى من الهذيانِ
تطلع أمةٌ وكأنما هي فكرة منسيةٌ
يا دهر فلتتذكر الموتى،
هنالك سبعة في الطابق الثاني
ثمانية بباب الدار،
أربعة من الأطفال ماتت أمهم وبقوا
لأيام بلا ماء ولا مأوى
ولا صوت، ولا جدوى
ولا دعوة لرب المن والسلوى
فيا موت استعد فإنهم والله لن يأتوك أطفالاً
ولكن كالشيوخ تجارباً ومرارة
حضر دفاعك فالقضاة
مضرجين بحكمهم
قدموا عليك مسائلين وغاضبين
نفسي الفداء لأسرةٍ جمع الجنود كبارها وصغارها في غرفة،
قالوا لهم، أنتم هنا في مأمن من شرنا
ومضوا،
ليأمر ضابط منهم بقصف البيت عن بعدٍ
ويأمر بعدها جرافتين بأن يسوَى كل شيء بالتراب،
لعل طفلاً لم يمت في الضرية الأولى
ويأمر بعد ذلك أن تسير مجنزرات الجيش في بطء على جثث الجميع
يريد أن يتأكد الجندي أن القوم موتى
ربما قاموا
ربما قاموا، يحدث نفسه في الليل
يرجع مرة أخرى لنفس البيت، يقصفه،
ويقنع نفسه، ماتوا، بكل طريقة ماتوا،
ويسأل نفسه، لكن ألم أقتلهمو من قبل،
من ستين عاماً، نفس هذا القتل،
نفس مراحل التنفيذ،
لست أظنهم ماتوا،
ويطلب طلعة أخرى
من الطيران تنصره على الموتى
ويرفع شارة للنصر مبتسماً إلى العدسات منتصراً
سعيداً أن طفلاً لم يقم من تحت أنقاض المباني كي يعاتبه
ولكن لا ينام الليل، ما زال احتمالاً قائماً أن يرجعوا
فيضيء ليلتهم بانواع القنابل،
سائلاً قطع الظلام عن الركام وأهله
ماذا ترين وتسمعين
فتجيبه: لم ألق إلا قاتلاً قلقاً، وقتلى هادئين

نفسي فداء للصغار الساهرين
عطشاًَ وجوعاً من حصار الأقربين الآكلين الشاربين
المالكين النيل والوادي وما والاهما ملك اليمين
الشائبين الصابغين رؤوسهم فمعمرين
من أين يأتيكم شعور أنكم سَتُعَمّرُون إلى الأبدْ
ثقة لعمري لم أجدها في أحدْ
عيشوا كما شئتم ليوم أو لغدْ
لكن إذا سرتم غدا في شاشة التلفاز
سيروا صاغرين
نفسي فداء للصغار النائمين
بممر مستشفى على برد البلاط بلا سرير،
خمسةً أو ستةً متجاورين
في صوف بطانية فيها الدماء مكفنين
قل للعدو، أراك أحمق ما تزالْ،
فالآن فاوضهم على ما شئت
واطلب منهمو وقف القتالْ
يا قائد النفر الغزاة إلى الجديلة
أو إلى العين الكحيلة من سنين
أدري بأنك لا تخاف الطفل حياً
إنما أدعوك صدقاً، أن تخاف من الصغار الميتين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:50

أَمْرٌ طَبِيْعِيّ


أَرَى أُمَّةً في الغَارِ بَعْدَ مُحَمَّدٍ تَعُودُ إليهِ حِينَيَفْدَحُهَا الأَمْرُ

أَلَمْ تَخْرُجِي مِنْهُ إلى المُلْكِ آنِفَاً كَأَنَّكِ أَنْتِالدَّهْرُ لَوْ أَنْصَفَ الدَّهْرُ

فَمَالَكِ تَخْشَيْنَ السُّيُوفَ بِبَابِهِ كَأُمِّ غَزَالٍ فِيهِجَمَّدَهَا الذُّعْرُ

قَدِ اْرْتَجَفَتْ فَاْبْيَضَّ بِالخَوْفِ وَجْهُهَا وَقَدْ ثُبَّتَتْفَاْسْوَدَّ مِنْ ظِلِّها الصَّخْرُ



يا أُمَّتي يَا ظَبْيَةً في الغَارِ ضَاقَتْ عَنْ خُطَاها كُلُّأَقْطَارِ الممَالِكْ

في بالِها لَيْلُ المذَابِحِ والنُّجُومُ شُهُودُ زُورٍ في البُروجْ

في بالِها دَوْرِيَّةٌ فِيها جُنُودٌ يَضْحَكُونَ بِلا سَبَبْ

وَتَرَى ظِلالاً لِلْجُنُودِ عَلَى حِجَارةِ غَارِها

فَتَظُنُّهم جِنَّاً وتَبْكِي: "إنَّهُ الموْتُ الأَكِيدُ ولاسَبِيلَ إلى الهَرَبْ"

يَا ظَبْيَتي مهلاً، تَعَالَيْ وَاْنْظُرِي، هَذَا فَتَىً خَرَجَالغَدَاةَ وَلَمْ يُصَبْ

في كَفِّهِ حَلْوَىً، يُنَادِيكِ: "اْخْرُجِي، لا بَأْسَ يَاهَذِي عَلَيكِ مِنَ الخُرُوجْ"

وَلْتَذْكُرِي أَيَّامَ كُنْتِ طَلِيقَةً،

تَهْدِي خُطَاكِ النَّجْمَ في عَلْيائه، والله يُعرَفُ من خِلالِكْ



يا أُمَّنا، والموتُ أَبْلَهُ قَرْيَةٍ يَهْذِي وَيسْرِقُ مَا يَطيبلَهُ مِنَ الثمر المبارَكِ في سِلالِكْ

وَلأَنَّهُ يَا أمُّ أَبْلهُ، فَهْوَ لَيْسَ بِمُنْتَهٍ مِنْ أَلْفِعَامٍ عَنْ قِتَالِكْ

حَتَّى أَتَاكِ بِحَامِلاتِ الطَّائِرَاتِ وَفَوْقَها جَيْشٌ مِنَالبُلَهَاءِ يَسْرِقُ مِنْ حَلالِكْ

وَيَظُنُّ أَنَّ بِغَزْوَةٍ أَوْ غَزْوَتَيْنِ سَيَنْتَهِي فَرَحُالثِّمارِ عَلَى تِلالِكْ

يَا مَوْتَنَا، يَشْفِيكَ رَبُّكَ مِنْ ضَلالِكْ!



يَا أُمَّةً في الغَارِ مَا حَتْمٌ عَليْنَا أَنْ نُحِبَّ ظَلامَهُ

إِنِّي رَأَيْتُ الصُّبْحَ يَلْبِسُ زِيَّ أَطْفَالِ المَدَارِسِحَامِلاً أَقْلامَهُ

وَيَدُورُ ما بينَ الشَّوارِعِ، بَاحِثاً عَنْ شَاعِرٍ يُلْقِيإِلَيْهِ كَلامَهُ

لِيُذِيعَهُ للكَوْنِ في أُفُقٍ تَلَوَّنَ بِالنَّدَاوَةِ وَاللَّهَبْ

يَا أُمَّتِى يَا ظَبْيَةً في الغَارِ قُومِي وَاْنْظُرِي

ألصُّبْحُ تِلْمِيذٌ لأَشْعَارِ العَرَبْ



يا أُمَّتي أَنَاْ لَستُ أَعْمَىً عَنْ كُسُورٍ في الغَزَالَةِ،

إنَّهَا عَرْجَاءُ، أَدْرِي

إِنَّهَا، عَشْوَاءُ، أَدْرِي

إنَّ فيها كلَّ أوجاعِ الزَّمَانِ وإنَّها

مَطْرُودَةٌ مَجْلُودَةٌ مِنْ كُلِّ مَمْلُوكٍ وَمَالِكْ

أَدْرِي وَلَكِنْ لا أَرَى في كُلِّ هَذَا أَيَّ عُذْرٍ لاعْتِزَالِكْ

يا أُمَّنا لا تَفْزَعِي مِنْ سَطْوَةِ السُّلْطَانِ. أَيَّةُسَطْوَةٍ؟

مَا شِئْتِ وَلِّي وَاْعْزِلِي، لا يُوْجَدُ السُّلْطَانُ إلا فيخَيَالِكْ



يَا أٌمَّتي يا ظَبْيَةً في الغَارِ تَسْأَلُني وَتُلحِفُ: "هَلْسَأَنْجُو؟"

قُلْتُ: " أَنْتِ سَأَلْتِني مِنْ أَلْفِ عَامٍ. إنَّ في هَذَاجَوَاباً عَنْ سُؤَالِكْ"



يَا أُمَّتِي أَدْرِي بأَنَّ المرْءِ قد يَخْشَى المهَالِكْ

لَكِنْ أُذَكِّرُكُمْ فَقَطْ فَتَذَكَّرُوا

قَدْ كَانَ هَذَا كُلُّهُ مِنْ قَبْلُ وَاْجْتَزْنَا بِهِ

لا شَيْءَ مِنْ هَذَا يُخِيْفُ، وَلا مُفَاجَأَةٌ هُنَالِكْ



يَا أُمَّتِي اْرْتَبِكِي قَلِيلاً، إِنَّهُ أَمْرٌ طَبِيْعِيٌّ،

وَقُومِي،

إنه أَمْرٌ طَبِيْعِيٌّ كَذَلِكْ.

***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:53


القهوة

صبي لعمك يا نوار القهوة
لا تستحي من عمك التاريخ
قد زارني من قبل ..كنتي صغيرة ..لا تذكريه
لا تسرقي أقلامه.. لا تهزئي من شكله.. هو هكذا
الوجه مرتجل الملامح.. عنده أيدٍ كأيدي آلاهات الهند لا تحصى..
ويصبح طائرا إن شاء
طاووسا.. نعاما ..أو دجاجا صاخبا
ويطير أو يمشي ,ويزحف أو يغوص
وخلفه أثر طويل بين دائرة وخط مستقيم
لا تكثري ..هو لن يجيبك بالكلام
هو واثق من نفسه لا شيء يربكه
ويرتبك الذين يحاولون بجهلهم إرباكه
هو عمك الوغد اللئيم...هو عمك الشهم الكريم
هو محدث.. وعليه أجمع أكثر المتكلمين
وان يكن في وجهه ..شيء قديم
لا صوت يسمع حين ينطق ..
بل مقاطع من شرائط سجلت عبر العصور
وعولجت من بعد رقميا
مزيج من تراتيل المعابد أو جدال مجامع كنسية
عن واحد في اثنين ضد ثلاثة في واحد
الله أكبر في حروب المسلمين
وفي مجالس أنسهم
وغنائهم..
وفضول أسئلة أجيبت من قديم الدهر
يرجع طازحا ويثير فينا بسمة من جهل صاحبها بها
ويثير فينا ربما.. بعض الحنين
أتظن تركيا ستعلن عن دخول الحرب مع ألمانيا ؟!
هل يدخلون دمشق هل سترد أنطاكيا الافرنج
أم يصلون حتى القدس؟!
ما قال الخليفة للمبلغ أنهم وصلوا
أيبقى من بني مروان من أحد
علام تظن أن قريش اتقصت بدار الندوة
صبي لعمك يا نوار القهوة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:55

انا لي سماء كالسماء

انا لي سماء

كالسماء
صغيرة زرقاء
احملها على رأسي
واسعى في بلاد الله من حي لحي
هذي سمائي في يدي
فيها الذي تدرون من صفة السماء
فيها علو
وانكفاء
وتوافق الضدين من نار
وماء
فيها نجوم شاردات كالظباء
يحلو عليها ذلك الخلق الهجين من التعالي والحياء
فيها الرياح كما هو المعتاد
وعد او وعيد
تاريخها متكرر كالصبح فيها
والمساء
لكنها كصباحها ومسائها في كل تكرار
فريد
فيها الطيور
تطير دوما للوراء
شوقا الى الارض التي قد غادرتها
لا الى الارض التي تمضي اليها
ثم حين تغادر الاخرى تكاد تموت من حزن عليها
والمدى
عشق يزيد
فيها طبول الحرب تسمع من بعيد
وكانها عند المدى رعد وليد
لكن متى اقتربت يسد صمت
وثقل في الهواء
واذا اتتها الطائرات بكل موت ازرق العينين يرفل في الحديد
تمسي السماء علي درعا واقيا
او ملجأ او خيمة
وتقول لي ودموعها في العين
فألك طيب كم مرة من قبلها جاءو وراحو يابني
هذى سمائي في يدي انا لي سماء كالسماء صغيرة زرقاء احملها على رأسي
وفيها بعض ما في اختها
فيها ملائكة قد انهمكوا باصلاح الموازين العتيقة
او مراجعة الكشوف وجدول الاسماء والانساب
والخلق فيها يرفعوت صحائف الاعمال يصطخبون بالابواب
كنز لطلاب الحقوق
مرافعات لا تضاهى في الفصاحة
كل تاريخ الخليقة ثم يسرد
ماعرفناه وما اخفاه عارفه وغيره
فما تاريخنا الا مرافعة امام الله
والشيطان ليس كما توقعناه في قفص الادانة واقفا لكن ممثل الادعاء
ويحضر الناس الادلة والشهود ليثبتو منها جدارة ادم بالسجدة الاولى
تراهم يعرضون حوادث التاريخ مثل التاجر الشامي
يعرض مالديه من حرير لم يفصله بكل حماسة
وكأنما كانت لنا في صنعة الدهر اليد الطولى
وكأن هذا الدهر لم يفسد ويصلح ما يشاء
ان السماء ككل دائرة تضج باهلها
لجب على لجب
وفي الارجاء صوت مؤذن يرتج حي على الفلاح
والجن تأتيني بتعليماتها
مثل الجرائد كل يوم في الصباح
تمضي وتتركها امام الباب
هي هكذا توحي الى
هذى سمائي في يدي
انا لي سماء كالسماء صغيرة زرقاء احملها على رأسي
كمن حمل الجريدة اراد اتقاء الشمس
رغم الموت فيها والبلاء
او كالتماثيل التي بمعابد اليونان تحملها على مضض كعمال البناء
او مثل ما رفع المؤذن بالاذان حمول تاريخ طويل
حين اوقفه على حد البكاء او الغناء
او مثلما حمل المواجع منادي نادى اهله حرف النداء
حتى اذا ماكنت وحدي
ساهرا في البيت
علقت السماء من الزوايا
ثم قلت لها حنانك امطري
فتجود لي بحروفها
حتى تغطي بالحروف على الارض
عشوائية ليست بشئ
ثم اقعد فوقها كيما ارتبها واجعلها كلاما واضحا
فاعيد تركيب البرية
وفق رغباتي وايماني
واصبح ادم الثاني
اسمي كل غزو علة كالبرد
يأتي برؤها منها
سيرحل كل غاز او سيصبح مثلنا لغة ودينا
ثوب تطريز وحبا للقصيد
واحول الشرطي انسانا كما يبدو
وليس ملخصا لمسيرة السلطان منذ الفتنة الكبرى
اعين حاكما في البال سائق اجرة
او نادلا في مطعم مثلا
وقد اعطيه اي مهنة اخرى
فان الحاكمين لهم يدان فقط
واكثر ظلمهم ظلم من المحكوم للمحكوم
بل اني اقول بانه من عهد ادم لم يكن بين البرايا حاكم ابدا
وغاية ما هنالك انه
مذ قلت الاحرار في الدنيا تظالمت العبيد
لذا فاني منذ اعوام
اطيل البحث للحكام عن عمل مفيد
واعيد تركيب الخرائط
حيث اجعل سور بغداد عقال في رؤوس الاكرمين
ونيل مصر نهر خيل تحت قوم غاضبين
وغوطة بدمشق تنبت في زمان الحرب رمحا كي يصون الياسمين
وربما قررت من اجل المزاح فقط
وجود رجال امن طيبين
يؤانسون الغول والعنقاء والخل الوفي
هذي سمائي في يدي
هذا اذا ماكنت تدري سلطة عظمى
اغير ما اشاء من الزمان على هواي
وفوق رأسي عالم هو عالمي
وسمائي الدنيا التي ليست بدنيا
وهي كالعنقاء خيم ظلها فوقي
ويحني جانباها جانبي
وهي التي في الحق تحملني وتسعى في بلاد الله من حي لحي
لكنني من مخلب العنقاء بالسفر الطويل
مشارفا جهة الوصول
اقول يا عنقاء شكرا
كل شيئا بالخيال منحتني
وجعلتني ملكا على الدنيا باكملها
ولكن
لم يزل في الصدر شيئ
فاكتبوه في الوصية
واقرأوه مرة أخرى علي
ياليت أرضا
أي ارض
أي أرض
في يدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:58


قصيدة بعنوان الشطرنج

الملك الأسود في الشطرنج
وقف قلقان
قدامه ميدان
مليان دخان
ورماح وسيوف
بيبص يشوف
الجيش مكشوف
فرسانه الزنج
الموت أستيكة وهمه حروف
سكرات البنج
منبه خوف
خض الفرسان
عدل العمة ونفض العفرة عن القفطان
أصل السلطان
كان ودي عساكره تدافع عنه ف كل مكان
كيف ما بداله
يمينه شماله
ودٌي رجاله
علي أفياله
وخيل خياله
حتي الطابية اللي باقياله
ووزيره وحاله ومحتاله
يموتوا بداله
في الأول كان هادي باله
موتهم مش مشكلة بالمطلق
دول بيموتوا لجل حياته
لكن لما الوضع تطور
فجأة تذكر
إنه العسكر
لو ماتوا
وبقي لوحده
من غير جنده
وحماته
حتما يخسر
حك اللحية ملكنا وفكر
ملك الأبيض برضه مقلق
هو صحيح عايق ومشبرق
لسة العفرة ما وصلتلوش
بس الحظ ما بيحبوش
في العادة بيخسر حروباته
وحظ الملك الأسود يفلق
جند الأبيض هاجم أيوه
بس مفرق
والدنيا مش دايما حلوة
يبقي عدوك عايز غلوة
تيجي عليك من دونه البلوة
الأبيض فاقد أعصابه
والأسود موته علي بابه
من فتحة ما بين فارسين
بصوا علي بعض الأتنين
لحظة وجات العين في العين
الأتنين بصوا علي بعض
والقتلي ماليين الأرض
عرض الأول ع التاني
قام التاني قبل العرض
وادي يا سيدي نص جوابه:
بعد السلام
يا جلالة الملك الهمام
أعرض عليك وقف الخصام
عارف جلالتك طبعا انه اللعبة دي
ما بتنتهيش
إلا إذا واحد من الملكين يموت
لكن إذا ماتوا الجنود م الجانبين
نقدر أنا وإنت نعيش
و اللعبة تخلص بالتعادل
وعليه يا صاحبي المبجل
أطلب إليك ارسال جيوشك للتقاتل
حيث تُقتل
وأنا كذلك بالتبادل
و اللعبة تخلص بالتعادل
زي ما أسلفت لك
ويا حبذا أيضا إذا ما حلفت لي
وحلفت لك
إن العداوة بينا تصبح كالمفيش
وبلاها جيشا
ثم السلام أحسن ختام
يا جلالة الملك الهمام
قُبل الحل الأنساني
من غير كاني ولا ماني
وراح الجند المتفاني
ميت فاني
وفضلوا الملكين الأحرار
يتلقوا مباركة وتهاني
لاجل إيقاف إطلاق النار
صبح الأسود والأبيض
أحسن أحباب
وبقوا جيران الباب في الباب
صبح الأبيض والأسود
زي الأخوان
ما بقاش ده أبيض ولا ده أسود
لكن ألوان
واتشبًك نسج الأنساب
زينة وبهرج سلطاني
نور الرضا تحت تيجانهم
ماليين نشرات الأخبار
وفضلوا العسكر ف ميدانهم
موتي حافظين الأسرار.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:59


قصيدة : ( السفينه ) اهداء لاســــــــطــــــــــــول الحرية


يَبِيعُ أخٌ أخاهُ فَيَفْتَدِيهِ ذَوُو رَحِمٍ مِنَ الأُمَمِالقَصِيَّة

كإسماعيل حِينَ هَوَتْ إِلَيْهِ بِرِزْقِ اللهِ أَفْئِدَةُ البَرِيَّة

يَبِيعُ أخٌ أخاهُ فَيَفْتَدِيهِ ذَوُو رَحِمٍ مِنَ الأُمَمِالقَصِيَّة

كإسماعيل والغُرَبَاءُ تَهْوي إِلَيْهِ لِيُبْدِلُوا بِظَمَاهُ رِيَّه

وَهُمْ صَارُوا العَشِيرَةَ والموَالى وَهُمْ صَارُوا الذَّخِيرَةَوالبَقِيَّة

قَضَى الرَّحْمَنُ بِالغَمَرَاتِ تَتْرَى لِيَعْرِفَ كُلُّ إِنْسَانٍوَلِيَّه

وَلِيُّكَ مَنْ يَفِيءُ بلا نِدَاءٍ إليكَ، وَمَنْ يَفِيكَ بَلاأَلِيَّة

حَدِيثُ سفينة فى البَحْرِ تَسْرِى وَتَعصِى نُُصْحَ عاذِلِهاوَغِيَّه

ويُقتَلُ أَهْلُها ظُلْمَاً فَتُتْلَى حِكَايَتُهُمْ عَلَى الدُّنْيَاوَصِيَّة

حَدِيثُ سَفِينَةٍ فى البَحْرِ تَسْعَى تُحِيلُ عَلَى الشَّجَىوَالملْحَمِيَّة

تُحِيلُ عَلَى أَسَاطِيرِ القُدَامى وَلِكِنْ وَاقِعِيَّتُهاالقَضِيَّة

فمَا كَانَتْ خَيَالاً بَلْ حَدِيداً وَأَعْلاماً مُلَوَّنَةًنَدِيَّة

وما كانوا ملائكةً ولكن أُناساً قطّ أنْفُسُهُمْ سَوِيَّة

وما وُلِدَ النبيُّ كَذَا نَبِيَّاً لِكُلِّ الناسِ ساعتُهُالنَّبِيَّة

أَلَمْ تَرَ للجنودِ وَقَدْ تَدَلَّوا تِباعاً من حِبالِالمرْوَحِيَّة

على ظهرِ السفينةِ فالتقاهُم شيوخٌ لا يخافونَ المنِيَّة

بأيدٍ عارياتٍ ليس فيها سوى تَقْوَى الإلهِ ولا تَقِيَّة

ولوْ هَجَمَ الشجاعُ على جبانٍ فما تُجْدِى العلومُ العسكريَّة

وكم عاشتْ نفوسٌ وَهْيَ مَوتَى وكم ماتت نُفوسٌ وَهْيَ حَيَّة

هُمُ أخَذُوا سِلاحَ الجُنْد مِنْهُم ، بَنُو عُثمان دَولتُهم عَلِيّة

فقلْ لِلجُنْدِ تقفِزُ مِن عَليْها ، أجُبناً تجْمَعُون وعَنْجَهيّة

فلم يَجِدِ الجُنُودُ سِوى رَضيعٍ لِيَرْتَهِنُوا بِهِ أَهْلَالحَمِيَّة

وَقَالُوا اْسْتَأْسِرُوا حَالاً وَإلا فَلَنْ يَحْيَى الرَّضيعُ إلىالعَشِيَّة

فَرِفْقَاً أَيُّهَا البَحْرُ المُنَاوِي وَرِفْقَاً أيُّها الرِّيحُالعَتِيَّة

فقد وَصَلَ الرسولُ لمبتغاهُ وَأَعْربَت الدماءُ الأَعْجَمِيَّة

وَيَا أَهْلِى إذا مَا رَحَّلُوكم مَلَكْتُمْ هَذِه الأَرْضَالزَّكِيَّة

فَمَنْفَاكُم غَدَاً صكُّ امتلاكٍ لأرْضٍ لم تَكُنْ تُعْطِىالدَّنِيَّة

تكُونُ لِكُل مَنْفِيٍّ بِلاداً ، لأنّ الأرض مِثلهُمُ سَبِيّة

وَنَحْنُ وَأَنْتُمُ سَنَعُودُ يَوْمَاً لِتَرْحِيلِ الوُفُودِالأَجْنَبِيَّة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 3:02

قصيدة الخط

أبسط مِنُّه مفيش


يِنْفَعْ قَصِيدَةْ ويِنْفَعْ جِيش

خَطّ الدِّفَاعْ وِطَاْبُورِ العِيش

يِنْحَطّ مِنْ تحتِ العَنَاْوِينْ

ينحطّ مِنْ تحتِ الغَلْطَةْ

وِيْلِفّ يِبْقَيْ عْقَال حَطَّةْ

وِيِتْعِدِلْ سَطْر عَلَي جْبِينْ

أعمارْ بِحَالْهَا مسطُورَةْ

بِخَطّ مُعْجَمْ ع القُورَةْ

تحت الطَّواقِي والطَّراْبيش

والخط أبسط منُّه مفيش


خطّ الحدُودْ رَاسْمُه خَوَاجَةْ

حَابِسْني فيْ مُعاهْدِةْ لندَنْ

وخطّ مايلْ ع المحرابْ

علي المشاكِي وفوق البابْ

تكتر فروعُه وتتفرَّقْ

دهب وماشي علي اْسْتَبْرَقْ

مَطْرَح مَاْ فِيه صُوت بِيأَدَّن

الخط يمشي وَرَاه وْيِسْبَقْ

الصوت يِغَرَّب وِيْشَرَّقْ

والخطّ عُود وَرْدِ مْوَرَّقْ

عاشِقْ وِمِشْ عَايِزْ حَاجَةْ

إلا مُصاْحْبِةْ مَنْ يَعْشَقْ

والخطّ نُورْ عَلَيْ توبْ أَزْرَقْ

والنُّور فِيْ مِشْكَاة فَيْ زُجَاجَةْ

مَكْتُوب عَلي المِصباحْ «اقرأ»

بخطّ ويَّا النورْ مخلوط

أو يبقي نور علي شَكْلِ خْطُوط

زي الصَّباح داخِلْ مِ الشِّيش

والخطّ أبسط منُّه مفيش


والخطّ يِنْفَع يِبْقَي دُخَانْ

من شيشَةْ عَلَي قَهْوِةْ حَرَاْفِيش

بِيِخْتِفِي عَنْهُمْ وِيْبَانْ

كإنُّه رادْيُو عَلِيه تَشْوِيش

مَاْ تِعْرَفِ الدُخَّان هَرْبَانْ

والا بِيِغْرِيهُمْ بِشْوِيش

يمدُّوا إيدهم ليه يِهرَبْ

وخطّه أَعْجَمْ لا يُعرَبْ

والعمرِ ماشي بْيِتْسَحَّبْ

يقولوا: «أحسن بلا قَلَبَانْ

مِتْعَوِّدينْ بَلا عُمْرِ نْعِيش»

زُومْ أَوْتْ تِلْقَي النَّاس طُرّاً

عَ القَهْوَة قَاعْدَة بْتِتْمَرَّنْ

تمسك فِيْ خَطّ دُخَانْ سَرْحَانْ

تاريخ بِشِبْشِبْ وِبْجَامَةْ

مَالوش لا قُومَة وَلا قْيَامَة

قَاعْد علي البار وِبْيِشْرَبْ

وِلما يِسْكَرْ يِسْتَغْرَبْ

ولما يُقْعُدْ عَ المكْتَبْ

يكْتِبْ تَارِيخْ يِطْلَع تَحْشِيش

والخطّ أَبْسَطْ مِنُّه مَفِيش


وخطّ زَيّ رَقَمْ سَبْعَةْْ

كإنُّه لُوحْ مَضروب سِيفْ يَدّ

أَو حَدّ قام يِدْعِي عَلَي حَدّ

يِدْعِي عَلِيه مِنْ قَلْبُهْ بْجَدّ

خَطَ الشِّرِيطَةْ فْ كِتْفِ شَاْوِيش

هَاْيِضْرَبَكْ فِيْ صَلاةْ جُمْعَةْ

وِفي الإشَارَةْ يَاْخُدْ بَقْشِيش

وِفي المظَاهْرِةْ خُوَذْ وِدْرُوع

تحتيها تَشْكِيلَةْ مْنِ الجُوع

يَاْ سَطْرِ عَسْكَرْ لَو تَدْرِي

فِيه سَطْرِ بِالحِبْرِ السِّرِّي

فِي مَلامِحِ العَسْكَرْ مَقْرِي

يَا ضَابِطِ الأَمْنِ المَمْرُوع

جُنْدَكْ يَاْ بَاشَا اْخْطَرْ مِنِّي

أَنَاْ بَسِّ بَاكْتِبْ وِباْغَنِّي

آَخْرِي قَصِيدَةْ وِرْوَايَةْ

أَمَّا خَلِيْفَةْ السَّبْعَ اْبُو زِيدْ

إلليْ فْ مَلامْحُهْ جَبَلْ وِصْعِيدْ

جَوَّعتُهْ وِادِّيتُه عَصَايَةْ

وْبِتْذِلّ فِيهْ مْنِ العِيدْ للعِيدْ

خطّ التَّماسْ بِينْكُمْ وَاضِحْ

لَوْ يُومْ يِقُولْ بَسّ كْفَايَةْ

رَاحْ تِجَرَيْ في البَرّ مَدَابِحْ

دَه مِشْ بِتَاعْ يَسْقُطْ وِيَعِيش

والخطّ أبسط مِنُّه مَفِيش

وِخَطّ وَشْمِ البَدَوِيَّة

تَحتِ الشَّفَايِفْ بِشْوَيَّة

الستّ تِغْلِبْ دَوْرِيَّة

تِحْسِبْهَاْ تِمْثَاْلْ حُرِّيَّة

وِمْهَرَّبَةْ سْلاحْ لِفَلَسْطِينْ

وِخْطُوطْ فِيْ أَجْسَامِ النِّسْوَانْ

تَحْتِ المايُوه عَ الشَّطّ تْبَانْ

بِيْقُولُوْا عَنْهَا خْطُوط التَّانْ

حُرِّيَّةْ تَبْحَثْ عَنْ عِرْسَانْ

لكنْ يَاْ حَسْرَة مِشْ لاقْيينْ

وِخْطُوطْ كَرَابِيجْ عَ الأبْدَانْ

تِخِفّ فَيْعِيدْها السَّجَّانْ

خَرِيطَةْ في جِلْدِ الإنْسَانْ

زَيِّ الطَّلَلْ في الشِّعْرِ زِمَانْ

يِخْفَي وِيِظْهَر بِعْدِ سْنِينْ

شافُه الطَّبيبْ قَال أَمْرُه صَعِيبْ

وِرَاحْ يِجِيبْ وَصْفِةْ نِسْيَانْ

وِخَطِّ غَامِضْ فيْ رُوْشِتَّه

وِخَطّ وَاضِحْ في الإعلانْ

والخطّ يِبْقَيْ خَرِيطِةْ مَصْرْ

الدلتاْ زَيّ الكَرَفَتَّة

وِسِينَاْ زَيّ عَلامْةِ النَّصْرْ

وِالشَّامْ حُصَانْ وِرَقَبْتُه البَحْرْ

والرَّاسْ دِمَشْقُ وْمَصْرِ الضَّهْرْ

والقُدْسِ في القَلْبِ تَمَامَاً

وِبْتِدْفَعِ المُهْرِ أَمَامَاً

بقول أماماً نَحْوَ الشَّرْقْ

نَسَبِ البُرَاقْ يِرْجَعْ للبَرْقْ

يُوصَلْ لِبْغَدَادْ أوْ طَهْرَانْ

يُوصَلْ لِطَهْرَانْ أَوْ بَغْدَادْ

والأَرْضِ تِتْكَلِّمْ عَرَبِي

مِمْتِثْلَةْ أَمْرِ فُؤادْ حَدَّادْ

وِليها في النَّقْدِ الأَدَبِي

وِلِيها في الخَطّ المرْسُومْ

صَلاحْ جَاهِينْ وِحَمَامْ البَرّ

عَلَي يَدِيه يِوْقَع وِيْقُومْ

وَاْبُو النُّجُوْمْ سَنَدِ المظْلُومْ

نَاتِفْ شَنَبْ عشرين سُلْطَانْ

شِيخِ العَرَبْ عَبْدِ الرَّحْمَانْ

عَمِّ البَلاغَةْ وْخَالْهَاْ كَمَانْ

الشِّعرِ سِرْبِ حَمَامْ طَايِرْ

لافِفْ عَلِيكْ دَايْرٍ دَايِرْ

لُغَةِ الصِّعِيدْ وِالوِشِّ السَّمْحْ

كُلِّ الحَمَامْ جَايْ يَاكُل قَمْحْ

وِمَفِيشْ حَمَامْ جَايْ يَاكُلْ عِيش

والفَرْق أَبْسَطْ مِنُّه مَفِيش


والخطّ مُمْكِنْ يِتْفَلْسِفْ

مَفْهُومْ مُجَرَّدْ ذُو حَدِّينْ

وَاصِلْ وِفَاصِلْ أَوْ الاتْنِينْ

كَمِّ النُّقَطْ مِ السِّينْ للصَّادْ

مَالوشْ نِهَايَة وَلا تِعْدَادْ

والخَطّ وَاحِدْ أَوْ مَلايينْ

حَسَبْ تِبُصّ عَلِيه مِنْ فِينْ


والخطّ يِنْفَعْ رَمْزِ الدِّينْ

صِرَاطْ بِيِمْتِحِنِ العَالَمْ

يِمْشِي عَلِيهِ البَنِي آدَمْ

كَمْ خَطْوَة بَعْدِيهُم يِحْدِفْ

حَسَبِ العَمَلْ يَا شْمَالْ يَا يْمِينْ

والخطّ مْمْكِنْ يِبْقَيْ تَارِيخْ

أَرَاْجُوزْ عَجُوزْ بِيقُول أَنَاْ شِيخْ

عَايِزْ يِرُوحِ الأَبَدِيَّة

لَكِنُّه يِجْهَلْ فِين هِيَّة

الفَيْلَسُوفْ اللِّيبِرَالي

قَال التَّارِيخْ زَيّ السِّلِّمْ

طَالِعْ عَلَي فُوقْ طَوَّالي

فُوقِ الخَواجَةْ الرِسْمَالي

وِتحت أَفريقي وْمُسْلِمْ

أمَّا اْبْنِ خَلْدُونِ العَلاَّمْ

قال التَّارِيخْ فيه نَظَرِيَّةْ

عَنِ الدُّوَلْ وِالعَصَبِيَّةْ

دَايماً يِلِفِّ فْ دَوَرِيَّةْ

وِكُلِّ دَوْلَةْ مَبْنِيَّةْ

بَعْدِ الغِنَي رَاحْ تِتْهَدِّمْ

عِشْرِينْ سَنَةْ بَعْدِ الميَّة

أَوْ مِيتْ سَنَةْ بَعْدِ العِشْرِينْ

والفَيْلَسُوفْ المِتْبَلْشِفْ

قال التَّارِيخْ دَهْ لُهْ حَرَكْتِينْ

بِيلِفِّ وِبْيِمشِي لْقُدَّامْ

كَإِنُّه كَوْكَبْ أَوْ لَوْلَبْ

وِكُلِّ غَالِبْ رَاحْ يُغْلَبْ

إلا الرَّفِيقِ العُمَّالي

يَعْنِي التَّارِيخْ زَي القَلاوُوُظْ

لَوْ مَرَّة لَفّ غَلَطْ هَايْبُوظْ

أمَّا الحَكِيمْ صَاحْبِ القَهْوَةْ

جَوَابُه مَا بَعْدِ حَدَاثِي

قَالْ لي بْبَسَاطَةْ الدُّنْيا حْظُوظْ

مَشَارِيبْ وِدُخَّانْ وِكَرَاسِي

وِبَعْدَهَا جِبْنَةْ وْبَطِّيخْ

ِيضْحَكْ لإنُّهْ ماْ لُوشْ دَعْوَةْ

في الحَرْبِ وِيْقُول أَنَاْ مَالي

أَلْقَانِي مِشْ عَارْفَ اْتْبَسِّمْ

أنا تاْريخي مِتْجَسِّمْ

خطّ التَّاْرِيْخْ مَاْ فِيْهُوْشْ تَجْرِيدْ

خَطّ الخِيَمْ مَلْمُوسْ وِمَدِيدْ

خَطّ الجُثَثْ فِيْ حْرُوبْ سَبْعَة

زَيِّ النَّبَاتْ يِسْقُوه فَيْزِيدْ

خَطّ الصَلاةْ وْبِنْشِ الجَاْمْعَة

دَمُّه اْتْغَسَلْ وِبْدَمّ جْدِيدْ

خَطّ التَّارِيخْ دُخَّانْ صَوَارِيخْ

والخَلْقِ فِي إديها مَغَازِلْ

تِغْزِلْ تَارِيخْها مَلابِسْ صُوفْ

لَفًُّوا عَليها جْدَارْ عَازِلْ

كعبة البلاوي عليها تْطوف

خَطّ الأُفُقْ طَالِعْ نَازِلْ

سِيْلْوِيتْ عَمَايِرْ وِمَنَازِلْ

مَضْرُوبْ عَلِيها فْ غَزَّةْ الطٌّوقْ

والليلْ نُجُومُه قَنَابِلْ ضُوءْ

هِيَّه النُّقَطْ وِبْيُوتْنَاْ حروفْ

وِيِصْبَحِ البَلَدِ المقْصُوفْ

ع الشَّاشَةْ جُمْلَة مَقْرِيَّة

مَكْتُوبَةْ بِخْطُوطْ عَرَبِيَّة

ثُلُثْ وِرِقْعَةْ وْكُوفِيَّة

مِتْضَفَّرَة بِشَجَاعَة وْخُوفْ

نِصْنَع سِلاحْنَا بِإدِينا

زَيّ الدُّعا مِنْ تَحتِ لْفُوقْ

وِنِغْلِبِ الموت وَحْدِينا

وِكَامْ «صديق» شَمْتَانْ فِينا

مَاْ بِينْ رَاْمَ الله وْشَرْمِ الشِّيخْ

يَا طِفْلَةْ عَ الحِيطْ مَرْمِيَّة

مَحْرُومَةْ مِ الزَّادْ وِالميَّة

وِنِعمِةِ الكَفَنِ الملْفُوفْ

هَقُولْ كَلامْ يِوجَعْ حَبَّة

يؤمُر بِإيه قَصْرِ القُبَّة

نموتْ بِسُرْعَة أو بِشْوِيش

والخطّ أَبْسَطْ مِنُّه مَفِيش


والخطّ واضحْ بِينْ فَرِيقِينْ

بين المماليكْ والأُمَّة

مافْضِلْشِ غير يَاَ اْحْنَاْ يَا هُمَّه

كلِّ البَشَرْ أَشْكَالْ وَالْوَانْ

وَاقْفِينْ فِ سَطْرِ كَإِنُّه بَيَانْ

جَايْبِينْ نِسَاهُمْ وِعْيَالْهُمْ

والشُّعَرَاْ سَاحْبِينْ أَطْلالُهُمْ

كَأَنَّمَا الصَّحَرَاْ مْلايَة

مَنْقُوشَةْ كُلّ طَلَلْ رَسْمَة

وِكُلّ دارْ تُطْلُبْ تَارْها

كَتِيبَةْ بَاْيْعَة أَعْمَارْها

في الضَّلْمَة تِلْمَعْ أَنْوَارْها

وِكُلُّهُمْ وَاقْفِينْ في الصَّفْ

فُرَصِ النَّجَاةْ وَاحِدْ في الأَلْفْ

لكِنْ أَهُو هَا نُقَفْ وِنْشُوفْ

أُلُوفْ بِتِتْحَدَّي فِي أْلُوفْ

تِحْسِبْها بَاصَّة في مْرَايَة

والموتْ كَإِنُّه طِيرْ مَأْلُوفْ

ما بين حَمَامَةْ وْحِدَّايَة

وِبُكْرَة وَقْتِ الجَدِّ يْبَانْ

مِينْ خَدْهَا جَرْيِ وْمِينْ مَاجْرِيش

الخطّ عُمْرُه مَا يِتْغَيَّرْ

النَّصْرِ فِيْ إْديناْ صَغَيَّرْ

لكِنُّه فِي العَادَةْ بْيِكْبَرْ

وِبُكْرَة مَهْمَاْ بْيِتْأَخَّرْ

مِشْ وَارِدِ اْنُّهْ يْرُوحْ مَاْيْجِيش

والخطّ أَبْسَطْ مِنُّه مَفِيش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 3:05


هذه أول قصيدة لشاعرنا تميم البرغوثي كتبها وعمره 18 سنه
بالعامية الفلسطينية


ياعمي ألله يهديها فلسطين
تروح امْسامحة الله يجازيها
ينادُوها نموت احْنا وتعِيشِين
لَمين اتْعيش لو ماتوا أهاليها
تقول النايحه نيْح المجانِين
إذا العقّال جَحْرَتْها تَهدّيها
هَاتُولي أصْغر اصْغارِي يَنَاعِين
وخذُوا لبلاد أوّلها وتالِيها
مَابَدْهَا في مآسيها مُعزِّين
إذا كان المُعزِّي من مآسيها
وَجَعْ مثل الصدى في اجْبال هادِين
يَضَوِّي فِي العَظم والرُّوح يَطْفِيها
وجع مثل الصدى بِعظام وانِين
مثل شمس البحر ساعة عصَاريها
وجع مثل الصّدى يهذي وما يذِين
يَرُوح ويِيجي ويِبْعدها ويِدْنِيها
وصدى مثل السكُوت يرنْ ويَرِين
صلْح بين الإشِى وعَكْسُو يأذِّيها
بها فخر وندم خطين عَاجْبِين
كتبها ربّها وما عاد يمْحِيها
بها فخْر وندَم كَنْهم طريقين محرَّمْتين
بسْ مجبُورة تمشيها
اثنين وقسَّموا كل اشيْ بها اثنين
ثبات اعْيونَها ورجْفت أياديها
علامة نصرها اقْبال المصورين
وجمْلتها الي ما تقْدر توفيها
فخر إنُو شهيد مع النبيين
كما قال المعزِّي وشُو الندم فيها
وندم على الميت وماتم
عشرين حرق بن المعزي وشو الفخر فيها
وجعها يا وجع زينب على احْسين
وجع مريم على المهدَّى بكفيها
حسين وخانتُوا جموع المسلمين
وعيسى وخانتُوا الأمة الِّي يفديها
وأنت منو خانك يا ولد مين من الأمة المرْخية كفَافِيها
على لحْسين جَرَيْتُوا ألف عَيْن
وعيسى سَاللُوا من الناس ضعفَيْها
على هَالْجَوْز وقفْتُوا يراثِين
كأنُّوا ما لِنا أحباب نبْكيها
ومريم كل من تبكي على ابْنِين
وزينب كل من تبكي عاوَالِيها
اتركُوهَا تَصَيحْ الصوت صُوتَيْن
اتركُوا العلة على العلة تداويها
مثل حبْس البُكى حبس الحسَاسِين
إذا فلْتَتْ عَلت مهما تنَادِيها
مثل حبس البُكى مَشي الغَشِيمِين
بألف كَاسَه مَلانَي لاشَفَافِيها
مثل حبس البُكى تقْنع حصانيين
بعلية بخل بالشِّيت بانِيها
مثل حبس البُكى ردْ المُغِيرِين
إذا قالت يَادَايم في أعَادِيها
مثل حبْس البُكى كتْم الكَوَانِين
وتَرْبِيط السّهام بقوْس رَامِيها
مثل حبْس البٌكى قالوا الحكيمين
ترد الغيث لَلْغَيم بعلاليها
وكل باكي طفل حتى بسبعين
بُكاها يزيد من نهرَات ناهيها
دمُوعَك مَيَّهْ تسَّرَّب من اليدين
وكيف تْرِيدِي بالجفنيين تقْنِيها
وجع عم يجْمَد ويملس على الهين
جناح الرّخ واحْنا ظل تحتيها
وجع يشبه تماثيل المَيَادِين
تُوقَفْ رَغْم الخَجَل من كثْر رائِيها
وجع يبدا خشن ويلين بعدين
ومن نال المطالب نال بعديها
وهٌو يَطْلب عَرْش رُوح المُصَابِين
لأجْلُو فى الصدور اجْيُوش يَفْدِيها
وإذا نال العرش ابن اللئيمين
يصير اسْمُو حزن والحرب ينْهيها
ويحكم تَايَسَلمْهُم لَعزْرِين
ويسأل عن عروش أخرى تَايَبْغِيهَا
ومن ذاك الوقت صَارَتْ مثل دِين
ما ينهيها حدى إلا تَايَبْدِيها
وكِلْ ثَوْرة وجع تَتْنال تَمْكِين
وإذَا نَالَتْ حزن بسْوَى نسَمِيها
ولا أصْعَب من المصِيبة على الزَّيْن
سوى إنُو أمام الناس يشكيها
بدنها يرج لو قالوا المذيعين
إليكم نشرة الأخبار يُلقيها
بدنها يرج رجات الفناجين
بيدين الختاير لما تحفيها
وجع يتعرج بخط العناوين
يكشف أحزانها كل ما تغطيها
ورقم أغبى من أولاد المهمين
وما تعرف حصاها والا ناسيهى
جريده من ورق مالك تحملين
محامل تعْجِز من الخيل عاديها
ورق لفْ اللّهب لف الرضيعين
وقالوا بَسْمِلِي يَلّى واحْمِلِيها
وجعها يَعن من كلمة وكلمتين
صباح الخير يام إفلان تضنيها
بكفي لكل اشي معنى تحطين
فقالت عوض ما ضاعت معانيها
عشر عجمات توزنها بموازين
على صدري يهاب الذيب واديها
ومن طول الحزن ناحو الملاكين
على اكتافي وهد الروح بانيها
أطلنا وما عرفنا الباكية مين
وقلت الصاحبي واجب نخليها
وجينا الباكية واحْنا مْسَلْمِين
وبوّسنا الغضن ما بين عينيها

وقلنا شُو الاسم قالت فلسطين
إذا ما نسيت العالم أساميها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MiXoLoGY
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 18/10/2010

العمر : 27


مُساهمةموضوع: رد: تميم البرغوثي   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 15:26

الله الله الله الله الله الله
بجد رائع وكلماته رائعه
وقالولي بتحب مصر دي بجد تحفيه
تسلم ايدك يامي مجهوووود رائع جداً
ومتميز جداً وشكله أخد منك مجهود
شكراً ليكي مره تانيه




I like your smile
I like your vibe
I like your style
But that's not why I love you
And I, I like the way, you're such a star
But that's not why I love you
You're so beautiful
But that's not why I love you

I'm not sure you know
That the reason I love you
is you, Being you, just you



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kafrawy.tk
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: تميم البرغوثي   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 1:19

MiXoLoGY كتب:
الله الله الله الله الله الله
بجد رائع وكلماته رائعه
وقالولي بتحب مصر دي بجد تحفيه
تسلم ايدك يامي مجهوووود رائع جداً
ومتميز جداً وشكله أخد منك مجهود
شكراً ليكي مره تانيه
ربنا يخليك يارب
وميرسى على ردك وكلامك والمشجع
وانا بحب اوى القصيده دى بجد حلوه اوي
وانا بحترم جدا الشخصيه دى حاول تشوف فيديوهات ليه على النت
بجد بسم الله ماشاء الله بيتميز بطريقه القاء مختلفه وجميله
وتسلم على ردك الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
KoKY
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 19/10/2010


مُساهمةموضوع: رد: تميم البرغوثي   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 2:06

مجهود بجد مفيش بعد كده
حلوه اووووووووي بجد وشكلك تعبتي فيه جااااااامد
وبجد الانسان ده جميل جدا وانا هحاول اشوف فيديوهات ليه زي ماقولتي
وبجد رائعه يامي تسلمي ع المجهود الجميل ده
دومتي متالقه دايمااااااااا...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: تميم البرغوثي   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 2:37

KoKY كتب:
مجهود بجد مفيش بعد كده
حلوه اووووووووي بجد وشكلك تعبتي فيه جااااااامد
وبجد الانسان ده جميل جدا وانا هحاول اشوف فيديوهات ليه زي ماقولتي
وبجد رائعه يامي تسلمي ع المجهود الجميل ده
دومتي متالقه دايمااااااااا...
تسلمى ياقمر اهم حاجه انه يعجبك
وربنا يخليكى على كلامك الجميل
نورتى التوبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abosherif
عصو متألق
عصو متألق
avatar

تاريخ التسجيل : 23/03/2011

العمر : 31

الموقع : saudi arabia

مُساهمةموضوع: رد: تميم البرغوثي   السبت 10 سبتمبر 2011 - 10:52

بصراحة
مجهود غير عادى بحييكى عليه
فعلا انا سمعت عنه كتير بس اول مره اقرء قصته
او كتاباته وفعلا انتى عامله مجهود خطير
تسلمى تسلمى تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gege mosa
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 15/11/2010


مُساهمةموضوع: رد: تميم البرغوثي   الأحد 11 سبتمبر 2011 - 3:52

رووووووووووووووووووووعه بجد تميم البرغوثى



انسان متميز بجد فى طريقه ادائه



وليه فعلا يا مى فيديوهات اكتر من رائعه على اليوتيوب وانا اتفرجت عليها بجد انسان متميز بجد تسلمى يا حبيبتى على موجهودك واختيارك المتميز ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaI
كفراوي اصيل
كفراوي اصيل
avatar

تاريخ التسجيل : 26/10/2010

العمر : 25


مُساهمةموضوع: رد: تميم البرغوثي   الأحد 11 سبتمبر 2011 - 4:39

هو فعلا من شخصيه رائعه وتستحق وميرسى بجد على كلامكم وعلى مشاركتكم الجميله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تميم البرغوثي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كفراوي :: الأدب والروايات :: قسم سير اعلام العلم والأدب-
انتقل الى:  
المواضيع الأكثر نشاطاً
دعاء
ʂ₥ῖḼ϶ ツ
مود اعضاء كفراوي
صوره وتعليق
25 يناير.. لمن الكلمة اليوم؟
أشتغالااااااااااااات
ليك هنا رساله ملغومه واللبيب بالإشاره يفهم ...
اوجد الاختلافات بين الصورتين
انت لى!!!!!!!!!
انتصار الشعب التونسي .. والرئيس يغادر البلاد
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
MaI - 2323
 
gege mosa - 2026
 
KoKY - 1883
 
remo nail - 1367
 
JASMEN - 1202
 
MiXoLoGY - 1038
 
abosherif - 452
 
HOoOoDA - 209
 
Nana Afify - 148
 
دودو951753 - 121
 
المواضيع الأخيرة
» أشتغالااااااااااااات
الخميس 21 يونيو 2012 - 19:00 من طرف DeroOo

» difference between thank you & thanks
الأربعاء 13 يونيو 2012 - 19:17 من طرف DeroOo

»  الفرق بين العشق والحب
الإثنين 11 يونيو 2012 - 20:36 من طرف DeroOo

»  احلى نكته
الإثنين 11 يونيو 2012 - 20:26 من طرف DeroOo

» الشهيد عاطف السادات
السبت 9 يونيو 2012 - 20:29 من طرف DeroOo

» دنيا سمير غانم تفرج عن صور خطوبتها
السبت 9 يونيو 2012 - 19:24 من طرف DeroOo

» تصويت بخصوص قسم للمشاكل
الأحد 3 يونيو 2012 - 13:42 من طرف DeroOo

» مود اعضاء كفراوي
الجمعة 1 يونيو 2012 - 12:40 من طرف DeroOo

» خمسين معلومة عن الرسول (صلى الله عليه وسلم)
الجمعة 1 يونيو 2012 - 12:38 من طرف DeroOo

» اعقاد غريبه شويه
الخميس 31 مايو 2012 - 18:49 من طرف HaLa ElGheriany